“ماطا”: لعبة حربية وطموح للدفاع عن شرف القبيلة وقيمها وتقاليدها

26133 مشاهدة

حسن سعودي الزنيد (العرائش)/ وجدة البوابة : وجدة – 15-5-2011 قد يختلف الكثيرون حول أصول (ماطا)، لكنهم يجمعون على أنها لعبة حربية بامتياز، ممزوجة بمعاني الحب وتقاليد الكرم والوفاء والتطوع خدمة للآخر، وطموح للدفاع عن شرف القبيلة وقيمها وتقاليدها.
“ماطا”: لعبة حربية وطموح للدفاع عن شرف القبيلة وقيمها وتقاليدها 

وتحيل معاني كلمة “مطا”، وهي كثيرة، على ركوب صهوة الجياد والإسراع بها والتنافس مع آخرين، على العروس “ماطا” التي تصنعها نسوة القرية وفق تقاليد وطقوس خاصة، قبل أن تتفق بنات القرية، بعد الظهر، على ائتمان أحد فتيان القبيلة عليها وتحذيره من أن تسقط في يد فرسان القبائل المتنافسة الأخرى، ليبدأ الكر والفر بين هؤلاء وأولئك في أجواء احتفالية يشارك فيها الكبار والصغار.

ويأتي المهرجان الربيعي الأول “مهرجان ماطا”، المقام على مدى ثلاثة أيام بمنطقة الزنيد بجماعة أربعاء عياشة إقليم العرائش، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة، لتكريس هذا المورث الثقافي الذي يهتم به الشرفاء العلميين ويرعونه منذ سبعة قرون سيرا على هدي جدهم مولاي عبد السلام.

وحول هذه المبارزة الفروسية التي تجري في أحضان الطبيعة، ويتنافس فيها أمهر فرسان بني عروس والقبائل المجاورة على دمية (ماطا) الحبلى برمزية الخصوبة عند الإنسان والطبيعة، يقول السيد جعفر الوهابي العلمي العروسي، أستاذ باحث مهتم بالتصوف، إن هذا الموروث الحضاري، الذي يميز شمال المملكة، يشكل امتدادا مجتمعيا للمدرسة الصوفية المشيشية في حث الناس على التحلي بالشجاعة ومقاومة العدو.

وإضافة إلى معاني الامتطاء والجدية في السير والمبارزة التي تحملها كلمة (ماطا)، كما أوضح السيد الوهابي العلمي العروسي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، فهي تعني في اللغات الهندوسية الأم، وفي اللغة الإسبانية القتل والمصارعة “ماطادور”، كما تحيل على النجم، وأطلقت الكلمة، أيضا، على العديد من العائلات في الغرب بل واشتهرت بها إحدى العصابات المسيحية في القرون الوسطى.

وتلتقي كل هذه الدلالات اللغوية في العربية وفي غيرها من اللغات، حسب هذا الباحث، عند فعل المطو، أي من مطا يمطا مطوا، وإمطاء ومطيا، ثم مطاء أي الصاحب والرفيق، وتعني كلها امتطاء الخيل والجدة في السير والسرعة والمنافسة، مبرزا التشابه الذي قد يلاحظ بين “مطا” المغربية و”البوزكاتشي” الأسيوية، وتعني بالأفغانية شد المعزة، لكن رغم أنها ترفيهية إلا ما تتميز به من عنف وخشونة قد يودي بحياة الفارس.

وأما (ماطا) المغربية، التي تتفرد بها منطقة جبالة في شمال المملكة، فتمارس بدون سروج، والمبتغى من ذلك، حسب السيد الوهابي العلمي العروسي، هو خلق لحمة بين الفارس وفرسه، وإبراز تلك المكانة الخاصة للفرس في حياة الإنسان المغربي، وكيف كان الفرسان يستعملون في الذود عن ديارهم وأناسهم من هجمات العدو “المسيحي الذي كان يرغب دوما في اقتطاع هذا الجزء من إفريقيا وضمه إلى شبه الجزيرة الإيبيرية”.

وإلى اليوم، ظلت قبيلة بني عروس وغيرها من قرى جبالة المجاورة لها متشبثة بلعبة (ماطا) التي ترتكز على سباق الفروسية، وعلى الفارس الذي سينجح في الظفر بعروس دمية صنعتها نساء القرية من قصب وأقمشة، ويتمكن بدهائه من الفرار بها من القرية المضيفة، محققا بذلك الانتصار والتفوق لقريته، وهو ما يمثل وصمة عار في جبين القرية أو القبيلة التي ائتمنتها فتياتها عليها.

وحسب الروايات الشفوية لأهالي قبيلة بني عروس، فإن سباق (ماطا) ينطلق بعيد صلاة العصر وبعد يوم “تويزة” مشحون بتنقية الحقول من الأعشاب والطفيليات، وهي حملة عرفت ب”دق الزرع” مرفوقة بأصوات النساء المصليات على النبي المصطفى، وزغاريدهن وترديدهن ل”أعيوع” على نغمات المزمار (الغيطة) ودقات الطبول الجبلية التي تتميز بها منطقة جبالة.وجدة البوابة – وكالة المغرب العربي للانباء

سباق ماطا

"ماطا": لعبة حربية وطموح للدفاع عن شرف القبيلة وقيمها وتقاليدها
"ماطا": لعبة حربية وطموح للدفاع عن شرف القبيلة وقيمها وتقاليدها

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz