ماركوفيتش يُعيد قضيته مع الحسنية إلى الصفر ويشترط مستحقاتِه للانفصال

الرياضة
وجدة البوابة9 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
ماركوفيتش يُعيد قضيته مع الحسنية إلى الصفر ويشترط مستحقاتِه للانفصال
رابط مختصر
هسبورت

جَدَّد المهاجم الصربي ميروسلاف ماركوفيتش، رفضه فك ارتباطه بفريق حسنية أكادير لكرة القدم، رغم تأكيد إدارة هذا الأخير توصلهم إلى اتفاق مع اللاعب يقضي بفسخ عقده ومغادرته أسوار الفريق، بعد مردوده “المحتشم” في الموسم الكروي الماضي.

وعاد ميروسلاف ماركوفيتش، ليرفض كل المقترحات التي تقدم بها مسؤولو الحسنية لإنهاء ارتباطهما، متشبثا بكل مستحقاته العالقة والتي يتضمنها عقده الممتد حتى يونيو 2020 والمقدرة حسب مصدر موثوق لـ”هسبورت” بأزيد من 150 مليون سنتيم.

وفي الوقت الذي أعلن فيه مسؤولو الحسنية خبر فك الارتباط باللاعب، فاجأ المهاجم الصربي رئيس “غزالة سوس” بتراجعه عن تفعيل اتفاق سابق بينهما، حيث رفض أي مقترح آخر غير الحصول على كل مستحقاته، ليعيد بذلك المفاوضات إلى نقطة الصفر.

ووضَع موقف ماركوفيتش مسؤولي الفريق “السوسي” والطاقم التقني في موقف محرج بعد أن كان المدرب ميغيل غاموندي، يراهن على مغادرة المهاجم الصربي لتعزيز التركيبة البشرية بمهاجم أجنبي مكانه، بعد أن وقف أثناء الأسابيع الأخيرة أثناء المباريات الودية على حاجة “غزالة سوس” إلى مهاجم صريح.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.