ماذا يقع داخل أسوار الثانوية التأهيلية ” الأمل ” بميضار/ميضار: خالد اربعي مندوب المنارة الاخبارية بالناضور

38675 مشاهدة
مشاكل جمة تتخبط فيها ” ميضار” تطرقنا إليها مراراً وتكراراً ، على مستوى المنابر الإعلامية أو على مستوى الإحتجاجات أو أو …لم تلقى أي ترحيب أو إصغاء . بنى تحتية مهترئة وإن وجدت فالإغلاق يكون مآلها ” ْبنِي أُبَلّعْ”،ومؤسسات تعليمية أزيل عنها القناع وانكشفت للكل وراح بريقها وإشعاعها الذي أصبح في خبر كان . المؤسسة الثانوية الإعدادية ” الأمل” أو ” الملل” أو ” فقدان الأمل” أو أسماء أخرى يحبذ التلاميذ أن يطلقوها على مؤسستهم ، لا سخرية من تاريخها ولكن للواقع المر الذي وصلت إليه . حتى يومنا هذا التلاميذ في عطلة ، الأقسام فارغة من التلميذ والأستاذ في جل الفصول ، غوغاء من هنا ومن هناك لمدرسة قد تجد نفسها الوحيدة التي تدرس في الثانوية وتنهر أحد تلامذتها الذي يلج الثانوية لأول مرة ، وقد تجد الأستاذة في ذلك فرصة لشد الحزام والسيطرة على الوضع من بدايته ،أما المستويات الأخرى ، فيعتبر دخول أحدهم في هذا الوقت من العام للدراسة حسب قولهم ” جبنا ونقصا في الرجولة” ويعتبرون الرجولة هي إتيان الأستاذ إن وُجد في العام الجديد مع شهادة ، يسمونها” طبية”. سياسة ” قرا ولا ما تقراش” السائدة في المؤسسة تجعل من التلميذ عبئا ثقيلا على كاهل المسير ، حتى أن بعض المسؤولين الكبارفي هذا المجال صرح يوما فقال” لو لم يكن هناك طلبة لانتهت مشاكلي” . ثانوية أصبحت ” كورنيش” حيث تعج الحركة بالعشاق الذين تزينوا للقاء ” الآتيات للدراسة” حيث تتحول ردهات المؤسسةوالأماكن المحيطة بالمؤسسة ويساعد في ذلك الموقع الذي بنيت فيه المؤسسة حيث يعتبر منعزلاً بالكلية عن باقي ميضار لأماكن مفضلة لتبادل أرقام الهواتف وتبادل أشياء أخرى ،مستفيدين من غياب الرقابة التي لا تجد لها أثراً ومن الفراغ الآني للفصول ، فهذا يعتبر ” موسم العشاق و العاشقات” ،تسيب من لدن الفتيات اللائي ما فتأن يبدين زينتهن لهذا الفتى المقهور من كل النواحي الذي ما فتأ ينفذ صبره على كبت شعوره وتراه يلهث لهثا وراء الفتاة التي أتت لكي” تتعلم” حسب تعبيرها ، حراس المؤسسة لا تجد لهم أثرا يذكر خاصة في فترحة الإستراحة حيث تنشط ” الحركة” حيث تجدهم يرتشفون كؤوس الشاي ومحلقين حول أحاديث” القيل و القال” متناسين أو متغاضين عن مهامهم الأساسية وهي المساهمة في الحفاظ على الجو الأخوي التربوي الأخلاقي ، والضرب من حديد على كل من تسول له يده العبث بأخلاقيات المؤسسة ، محاولات متشنجة وفاشلة قامت بها الإدارة لأن تعمم الوزرة على التلاميذ كحل ينقذ المؤسسة من الإنفلات الأخلاقي لضمان ولو شيء من السترة الجسدية ناهيك عن الجوانب الأخرى ، كل ذلك كان مآله ومصيره ضمن الأرشيف فقد كان الإجتهاد وصل بالإدارة إلى تعمم ذلك على الذكور باعتبار أن البنت سبقا كانت تلبسها إلا أن الوضع حاليا كارثي فالكل تجرد أن منها وأصبحت المواجهة ” عاين باين ” ، محاولات فمحاولات من الإدارة المهزومة كانت كلها تضرب عرض الحائط ولا تلقى أي متابعات من لدنها .خصاص في التلميذ ، خصاص في الأستاذ ، خصاص في الأخلاق ، خصاص في التسيير ، خصاص في المرافق التي إن تحدثنا عنها فسيصعق القارئ . نسبة من التلاميذ عددهم قد يفوق العشرة رُفضت طلبات التحاقهم بالمؤسسة لانقطاعهم عنها لظروف ، جمعية لآباء وأولياء التلاميذ ربما لم يسمع عنها التلميذ حتى ، لا تظهر إلا في المناسبات حال أحزابنا السياسية التي ينتمي إليها رئيس الجمعية المذكورة ، ” فتْبارك الله شَاد كلشي” . غيرتنا على منطقتنا ودفاعا منا عن حقوقنا هي التي دفعتنا لإعلاء أصواتنا ونقول ” كفى ثم كفى” ، ومن منبرنا هذا وبصفتي أنتمي إلى هذه المؤسسة العريقة التي أفتخر بانتمائه لها وباسم كل الطلبة فإننا نناشد كل من له يد فيما وصلت إليه المؤسسة إلى التراجع و البدء في إيجاد الحلول الآنية من أجل إنتشال المؤسسة من هذه المشاكل وإذ نناشد كلا من الوزارة و إدارة المؤسسة وجميع مستخدميها وتلامذتها إلى الكف عن الإساءة للمؤسسة بطرق غير مباشرة ولعب دور المنقذ بدل المُفسد. مندوب المنارة بالناضور: خالد أربعي ـ ميضار

ماذا يقع داخل أسوار الثانوية التأهيلية " الأمل " بميضار
ماذا يقع داخل أسوار الثانوية التأهيلية " الأمل " بميضار

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz