ماذا يعني ، أن تكون صحافيا ، اليوم ،في المغرب ؟ا/علي مسعاد

ع. بلبشير27 سبتمبر 2009آخر تحديث : منذ 11 سنة
ماذا يعني ، أن تكون صحافيا ، اليوم ،في المغرب ؟ا/علي مسعاد
رابط مختصر
” المال ليست له رائحة لكن يمكن أن يكون له طعم، وهو الطعم المر الذي يبقى في أفواه البعض عندما تختفي حلاوته….”
عمود ” تشوف تشوف ” ، ” الوشائج الخطرة ” ليومه الإثنين 11 ماي
علي مسعاد
كاتب صحفي
هل كان علينا ، أن ننتظر كل هذه السنوات الطوال ، لنكتشف الحقيقة ؟ا
والحقيقة ، كما هي وليست كما تنشر في جرائدهم الملونة وبالشكل الذي يريدون .
أن نكتشف ، كم كنا واهمين ، حين ، اعتقدنا للحظة ، أن الملائكة يحلقون في سماء صاحبة الجلالة ..وأن ” العسل ” ولاشيء غيره ، ينسكب من بين أقلا مهم، في كل ما يسطرون ..
حين ، تقرأ كتاباتهم ،وكل ما تنشره صحفهم ، كل صباح ..
الآخرون ، دائما ، هم الجحيم ..
فيما هم الملائكة ، الذين لا يخطئون .. الذين لا يأتيهم ” الباطل من بين أيديهم ولا من خلفهم ” . وحياتهم فوق الشبهات ..
كم ، كانت خيبتنا فيهم ، بحجم السماء …
هل كان ، رشيد نيني ، سيقول ، كل ما قاله في حق الآخرين ، في عموده ” تشوف تشوف ” ، الأكثر متابعة ، على الإطلاق ، بين قراء الصحف الوطنية ، التي تعاني من “إنفلونزا الطلاق ” .. بينها وبين النخبة المثقفة ؟ا.
هل كان رشيد نيني ، سيفضح ، الكل وبلا استثناء…
لو ظلت علاقته ، برفاق دربه ، كما هي ، … وظلت على ما يرام و” سمنا على عسل ” كما يقولون ..
هل كان سيكتب ما كتبه في عموده ” تشوف تشوف ” ؟ا
أم كان سيخفي رأسه ، في الرمال ، كأن لاشيء يستحق الانتباه ؟ا وتضيع الحقيقة ، بين تلا فيف المصالح المتبادلة والمشتركة بين مالكي الحقيقة .
حين ، كشف رشيد نيني ، في عموده ” تشوف تشوف ”
العمود ، الأكثر شهرة ، بين قراء المقاهي ..والإدارات .
عن جزء من الحقيقة وليس الحقيقة كلها ، لأن ما خفي كان أعظم ..
فهو ، قد أسقط ورقة التوت ، عن أسماء ظلت إلى وقت قريب ، شامخة بحجم الجبل ، ناصعة كبياض الثلج .
فهي ، كانت بالنسبة للعديدين ، كالشموع التي تضيء ، الطريق لهم ..
العيون التي ترى بها ، إلى الناس …كل الناس ..
أو ليس ، هم عقول الأمة ونخبتها ..
حين ولدت ” الجريدة الأولى ” ف ” أخبار اليوم ” من صحيفة ” المساء ”
وحين تمخضت أسبوعية ” الأيام ” عن ” الصحيفة ” .
كنا ، نعتقد جازمين أن المصالح المادية ، هي آخر ما يفكر فيه ، هؤلاء ..
وأن إغناء الساحة الإعلامية ، بمنتوج صحفي مهني ، رفيع المستوى ، ضدا على صحف الأغلفة الصفراء و” كلو العام الزين ” ..هو كل همهم ..
كنا ، لحظتها واهمين ، أشد ما يكون الوهم .
وكم كانت ، خيبتنا ، فوق الوصف والكلمات ..
فكل ، تلك الأسماء الرنانة والكبيرة ، التي تطالعنا صورها ، مع إشراقة كل صباح ..في جرائد اختلفت أسمائها وتوحدت مواضيعها ..حد التطابق .
كانت ، لا تقول إلا ما يخدم مصالحها و لا تنشر إلا ما تشاء ..
وأن القارئ ، المهتم /المتتبع ، كان آخر همها ..
فهل ، فعلا ، “اختار رشيد نيني التوقيت، واختار السيناريو واختار الإخراج ” ، كما جاء في كلمة مدير أسبوعية ” الأيام ؟ا أم أن ” دار غفلون ” التي احتضنت ، لغير قليل ، من الوقت ، قراء الصحف الوطنية ، كانت أطول من اللازم ؟ا

هامش :
عمود ” تشوف تشوف ”
” الوشائج الخطرة ” ليومه الإثنين 11 ماي
لصاحبه رشيد نيني مدير نشر يومية ” المساء ” .
على هامش صدور كتاب علي عمار، في ثلاثمائة صفحة
الكتاب ” الضجة ” الذي أثار الكثير من الجدل حول
مصادر تمويل مشاريع بعض الصحافيين وعلاقاتهم السرية
مع بعض ذوي النفوذ .

علي مسعاد  كاتب صحفي
علي مسعاد كاتب صحفي

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن