رشيد حمزاوي ابن تكافايت وعاش هناك ويمكن له أن يحلل مجلس تكافايت كما يشاء ، أما الصراع في بلدية وجدة فالأقدر على فهمه هم سكان وجدة ومثقفوها لأنهم يعرفون بأن العدالة والتنمية (لو فري) قاطع انتخابات 2003. ثم إنه لم يحضر الدورة التي تفجرت فيها قضية ماكدونالدز وبالتالي يتحدث عن هبة قدمها الورثة !!! وهذا غير صحيح. أنت تتهم الاستقلال والعدالة بغياب الوعي السياسي وتتحدث عن مناورة الأصالة والمعاصرة مع تغييب معطى تدخل السلطة في جرادة أو وجدة. وتتحدث عن إمكانية دخول العدل والإحسان إلى المعترك السياسي وهو أمر مضحك فعلا.