مؤسس حركة 20 فبراير يطالب بإحراق القران

26715 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة في 18 فبراير 2012، بدأ القناع يسقط عن حركة 20 فبراير لتطل علينا بوجهها القبيح .فلم تعد مطالب قياديي الحركة مقتصرة بالتحريض على عدم صوم رمضان وإباحة الزنا كما تطالب بدلك القيادية ب20 فبراير خديجة الرياضي ورفيقها في العمالة عبد الحميد أمين أو عمالة القيادي الأخر بالحركة عبد الله الحريف لجبهة البوليساريو وتلقي الأموال من الإنفصاليين لزعزعت الاستقرار وزرع الفوضى   والإقتتال بالمملكة .فهاته الأمور أصبحت معروفة لدى الجميع .

لكن ما يتير الصدمة والدهول هي تلك الكتابات والصور الصادمة الموجودة على فايسبوك المدعو اسامة الخليفي التي يستهزأ فيها من القرآن الكريم ويشارك في الدعوة الى إحراقه .وقد سبق لهدا الشخص أن أعلن تركه الإسلام العظيم واعتناق المسيحية هو ومجموعة من رفاقه المكونين لحركة 20 فبراير ودلك شأنه فالإسلام غني عنه لكن أن يتجرأ على الدين بهاته الطريقة هدا أمر لايمكن قبوله أو السكوت عنه وقد سبق ان صدر في هدا الصدد

 بلاغ من الكنيسة المغربية موقع من طرف يوحنا المغربي بان الكنيسة تعلن بكافة مكوناتها للشعب المغربي على اختلاف دياناته وتوجهاته بأن الخليفي لا تربطه حاليا أي علاقة بأبناء يسوع بالمغرب والكنيسة بريئة منه ومن سلوكاته كما نؤكد نحن أبناء يسوع بالمغرب بأن الخليفي قد حاول سابقا إقحام الكنيسة في قضية إحراق القرآن الكريم ( يقصدون بدلك الحملة التي قادها القس الأمريكي المتشدد تيري جونز) حين أشاد وأبدى مباركته لهاته العملية الدنيئة التي لم يكتب لها النجاح  (كان هدا بلاغ الكنيسة المغربية ) وبما أن مؤسس حركة 20 فبراير مسيحي فالكنيسة المسيحية تبرات منه ومن أفعاله لكن لا ننسى أن هدا الشخص مغربي أيضا وأن مثل هدا التحريض صدر عن مارق يعيش في بلد مسلم وهنا يطرح السؤال . هل الكنيسة التي طردت الخليفي من صفوفها أكثر غيرة على الدين منا نحن المغاربة المسلمين .اين علماء الدين الإسلامي .لمادا لم يقوموا بشجب هدا المنكر البين وهدا التطاول على الكتاب العظيم .لمادا لم يندد علماءنا الأجلاء بدعوة خديجة الرياضي القيادية ب20 فبراير والعضوة بجمعية ( ونا مالي ) (وكالين رمضان ) إلى عدم صوم رمضان وقيادتها إفطارا جماعيا في واضحة النهار بغابة المحمدية قرب الدار البيضاء وبإحدى محطات المسافرين .مما خلق جوا من الإستياء لدى المواطنين الدين عاينوا المشهد المستهزأ بإحدى أهم شعائر المسلمين شهر رمضان الكريم .ولسان حالهم يقول اللهم هدا منكر ( ثم كانت عاقبة الدين أساءوا السوء ا أن كدبوا  بآيات الله وكانوا بها يستهزئون ) صدق قوله تعالى .أم أن قيادي هدا التيار مرفوع عنهم القلم أو أن لعلماءنا حسابات أخرى ليس لنا بها علم  .

لو نادى أحد بما نادى به الخليفي في حق الإنجيل أو التوراة لقامت الدنيا ولم تقعد حتى في أكثر دول الغرب تشبتا بالديمقراطية  ولتمت محاكمته بتهمة ازدراء الأديان .أين محامينا الشرفاء المدافعين عن الحق .ولمادا لم  يقم أحدهم بتقديم بلاغ  ضد هؤلاء الشردمة فالقضية تهم المسلمين في جميع أصقاع الأرض لكن بما أن الفاعلين مغاربة فلابد من تقديمهم للقضاء المغربي ليقول كلمتهم فيهم .ما هدا الصمت الرهيب علينا كشعب مسلم أن نتحد بجميع شرائحنا ضد هاته الفئة الضالة وأن نشجب جميعا هدا التطاول على ديننا الطاهر فحركة 20 فبراير ترتكب هدا الجرم بإسم الشعب المغربي  بمعنى أصح تدعي التحدث بإسمنا لتطعن في عقيدتنا. .إدن فمن  لم يدين هدا الجرم يعتبر شريكا فيه كما أن الحركة ومتزعميها لم يأتوا لمحاربة الغلاء أو للإحتجاج على ارتفاع أسعار الماء والكهرباء أو لمساندة الشباب  المعطل أو لإسقاط الفساد والظلم ( فقد أخطأ من ظن  للثعلب دينا ) فهدا ما يدعونه في العلن أما في الخفاء فهناك مخطط جهنمي مدروس بعناية لجر البلاد للفتنة والفوضى ( الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها ) فحركة 20 فبراير لم تؤسس بالمغرب بل تأسست بتندوف بتمويل ودعم من جبهة البوليساريو ومنظمات ودول تكن العداء للدين والوطن وأتحداهم أن يكشفوا للشعب المغربي مصادر تمويلهم .كما أن قياديي الحركة يكنون العداء للإسلام وللرسول علية الصلاة والسلام  وجاءوا لتنحية الإسلام والتحرر من الشريعة الإسلامية وتأييد الشواد واللواطيين والسحاقيات  وهدم أركان الإسلام ابتداء بالتحريض على عدم  صوم رمضان وإباحة كل ماهومحرم مرورا بزرع الفوضى والإقتتال واستغلال اللغة الأمازيغية لتفرقة المغاربة وخلق الفتنة بين أبناء الشعب الواحد وانتهاء بالتطاول  على ديننا والمطالبة بإحراق القرآن الكريم ومن اتبع هؤلاء سيحشر معهم.

(يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله أن يتم نوره ولو كره الكافرون.) صدق الله العظيم.

الصورة  لقيادية ب20 فبراير في عناق حار مع زعيم البوليساريو

مؤسس حركة 20 فبراير يطالب بإحراق القران
مؤسس حركة 20 فبراير يطالب بإحراق القران

محمد المغربي    

عبد الحميد أمين ليس ضد الإفطار العلني و الزنى و الإجهاض

اترك تعليق

1 تعليق على "مؤسس حركة 20 فبراير يطالب بإحراق القران"

نبّهني عن
avatar
احمد بن محمد
ضيف
غريب شأن مثل هذا المشعوذ الذي لا يملك اي رصيد معرفي يسمح له بهذا الحديث الذي لا يقوم على اي مبدأ باستثناء مبدأ شوفيني و هو الحرية اقصد انه يقول الكلام بدون اية قدرة على الرقابة النفسية و الشعورية. ان مثل هذا الكلام يفيد ان صاحبه لا يفقه اي شئ سواء في الدين او في العلم. ان البغاء يا كائن ، يبد الجنس البشري و يقضي عليه سواء بانتشار الامراض الجنسية الفتاكة و اة بظهور حالات غريبة تنتج عن تزواج الاخوة و الاخوات الذين ولدوا بفعل البغاء فضلا اما عن الامور الدينة فانت قاصر، لا تستطيع ان تتجاوب مع الحس… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz