مؤسسة بسمة تحتضن أياما تربوية لفائدة أطفال سوريين من تنظيم طلبة الماستر ” شباب الإحسان “

155032 مشاهدة

مؤسسة بسمة تحتضن أياما تربوية لفائدة أطفال سوريين

من تنظيم طلبة الماستر ” شباب الإحسان “

دأبت مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية بوجدة على بذل ما في وسعها لتقديم مختلف الخدمات للفئات المعوزة والمحرومة.

  وهذه المرة ، نهجت سياسة ٱنفتاح من نوع خاص، ألا وهي ٱحتضان عمل خيري لصالح أطفال سوريين وعائلاتهم ، هبت بهم رياح الظروف قدرا إلى أحضان وطنهم الثاني المغرب .

 وفي هذا الإطار ، قامت مؤسسة بسمة برعاية سلسلة أيام تربوية لفائدة هؤلاء الأطفال ، والتي نظمتها مجموعة من طلبة الماستر إقتصاد تحت شعار ” دعم الأخوة وتقريب الثقافات “٠

 وقد قام أطر المؤسسة والطلبة المنظمين بٱصطحاب الأطفال السوريين وذويهم الأحد المنصرم 4 دجنبر إلى دار الشباب حي هكو صباحا ، حيث ٱستفاد الأطفال من ترفيه وتنشيط ذهني وحركي .

 بعدها ٱنتقل الجميع إلى واحة سيدي يحيى حيث أقيمت ورشة للرسم في الهواء الطلق . وبعد وجبة الغذاء وقسط من الراحة ، ولكي يستفيد الجميع و يتحقق المراد من العمل التربوي الهادف في مختلف أبعاده من فكر وإعمال للعقل والحركة والإندماج والتواصل ، قام أطر مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية بفتح المجال أمام أبناء الوافدين لواحة سيدي يحي ليشاركوا الأطفال السوريين في لعبة الكرمس الكبرى ، وقد تحلق الأهالي والزوار حول الأطفال في جو من الألفة والمرح ، مما أضفى صبغة حميمية وأسبل الغبطة على الجميع . في الأخير ، شارك أطر مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية وطلبة الماستر المنظمين للنشاط الأطفال في لوحة ترفيهية جامعة ، الشيئ الذي عكس المفهوم الحقيقي للنهج التربوي الجمعوي الأصيل . هذا ، ولا يفوتنا شكر السيد هشام الصغير على دعمه القيم ، وكذا السيد عبد القادر الشايب على تفضله بٱستضافة الجميع ، إضافة إلى طلبة الماستر إقتصاد على مجهوداتهم الجبارة وكذا أطر مؤسسة بسمة على تأطيرهم وخدماتهم المتميزة .

مؤسسة بسمة تحتضن أياما تربوية لفائدة أطفال سوريين من تنظيم طلبة الماستر " شباب الإحسان "
مؤسسة بسمة تحتضن أياما تربوية لفائدة أطفال سوريين من تنظيم طلبة الماستر ” شباب الإحسان “
مؤسسة بسمة تحتضن أياما تربوية لفائدة أطفال سوريين من تنظيم طلبة الماستر " شباب الإحسان "
مؤسسة بسمة تحتضن أياما تربوية لفائدة أطفال سوريين من تنظيم طلبة الماستر ” شباب الإحسان “
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.