مؤسسة الشرق والغرب تخرج الفوج الأول من المساعدين الإجتماعيين/وجدة: ميلود بوعمامة

35977 مشاهدة
على غرار ما تقوم به مؤسسة الشرق والغرب بفروعها المتعددة والمنتشرة بعدد من المدن المغربية، وفي إطار تكوين جيل جديد من الأطر الشابة في مجالات وميادين المساعدة الإجتماعية، حرصت المؤسسة مؤخرا على تدريب وتكوين الفوج الأول من المساعدين الإجتماعيين الذين سيتم تتويج قدراتهم الفكرية والعملية نهاية هذا الشهر.وتأتي هذه المبادرة الشجاعة للمؤسسة والتي تعد هي الأولى من نوعها على الصعيد الجهوي (على صعيد الجهة الشرقية) من النقاط المضيئة في مسار العمل الجمعوي المنخرط بشكل غير مشروط في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي نادى بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي منذ خمس سنوات وبالتحديد (خطاب 18 ماي 2005).

مبادرة استحسنها الجميع خصوصا وأن المؤسسة لم يمر على خلق فرعها بوجدة مدة لا تزيد على خمس سنوات في منطقة ذات كثافة سكانية ضعيفة إجتماعيا، ومتضررة إقتصاديا، لكن أنشطة المؤسسة المكثفةو العديدة خلقت لنفسها مكانة مهمة بالقرب من شرائح إجتماعية محتاجة لمثل هذه المبادرات التي تستهدف في عمقها المساعدة الاجتماعية بشتى وحداتها المتنوعة.

إن الهدف من هذا كله هو الإنخراط الفعلي والمساهمة الفاعلة في تغطية جزء بسيط من الخصاص الحاصل في الموارد البشرية المختصة والمؤهلة في مجال العمل الإجتماعي قصد مواكبة الوتيرة السريعة لمختلف الأوراش الإجتماعية الكبرى التي يعـرفها المغرب سواء فيما يتعلق بالمؤسسات والمراكز المـوجودة والمستفيدة من إعادة تـأهيلها أو تلك الـتي تم إحـداثها في إطار المبادرة الـوطنية للتنمية البشـرية، أو مؤسسة محمد الخامس للتضـامن أو المندرجة ضمن السياسات الإجتماعية لمختلف المصـالح.

وبناء على دراسة ميدانية شملت العديد من الـمتداخلين الإجتماعين بهدف معرفة طريقة التكوين الواجب الـعمل بها ونوع الشهادة، وبالأساس نوعية ومستوى الموارد البشرية المطلوبة وفقا لحاجيات ومتطلبات الـميدان الاجتماعي و التي أبرزت احتياج هده المؤسسات لأطر متوسطة تعمل ميدانيا وبالقرب من الفئات الإجتماعية الـمتضـررة، وهي نفس الـملاحظة المتداولة لدى غالبية هذه المؤسسات.

وعليه، فإن مؤسسة الشرق والغرب وبشراكة مع المندوبية الجهوية للتكوين المهني بوجدة وبتنسيق مع المنسقية الجهوية للتعاون الوطني بوجدة شرعت مع بداية سنة 2009 في تكوين الفوج الأول من المساعدين الإجتماعين. فمدة هذا التكوين تستغرق سنة واحدة وهو يرمي إلى تكوين مجموعة من الأطر الوسطى المؤهلة لمزاولة مهنة المساعد الإجتماعي في إطار نظام التكوين بالتدرج المهني الذي ينص على إستفادة المتكونين بشكل متوازي من تدريب ميداني في إحدى المؤسسات الإجتماعية في حدود % 80 من مدة التكوين، وكذا تكوين نظري يضم العديد من الوحدات المتنوعة (التواصل، مبادئ في علم النفس، وعلم الاجتماع، المؤسسات الاجتماعية، التنشيط، الاعلاميات…) بمركز الشرق والغرب سيدي يحي في حدود % 20 من مجموع مدة التكوين.

فأهم الأهداف التي يرتكز عليها هذا التكوين هي:

01- تطوير الكفايات الضرورية من أجل إدماج المتكون في الحياة المهنية.

02- تطوير المعارف قصد ملائمة المهام التي ستسند إلى المتكون مع القواعد الاخلاقية الصحية وتلك المتعلقة بالسلامة والنظافة.

03- تطوير الكفايات والمؤهلات الضرورية من أجل إنجاز المهام التي ستسند إلى المتكون بشكل صحيح وفعال.

أما أهم المهام الموكولة للمساعد الإجتماعي التي يمكن له القيام بها:

– مواكبة المستفيدين في جميع أعمالهم العادية طيلة حياتهم اليومية.

– مواكبة المستفيدين خلال الأنشطة التربوية والترفيهية.

– مساعدة المستفيدين خلال الزيارات والعلاجات الطبية.

– مساعدة المستفيدين لتناول وجباتهم الغذائية مع إحترام النصائح الخاصة بالتغذية الجيدة.

– تدبير ملفات المستفيدين.

كما أن تدخل المساعد الإجتماعي يشمل الفئات الإجتماعية التالية:

– العجزة

– دوي الإحتياجات الخاصة.

– الأطفال، الشباب، النساء والرجال في حالة الهشاشة.

– جميع الأشخاص اللذين يعانون من أمراض خطيرة ومزمنة.

Oujda: miloud bouamama et mohammed bellaoui :: ميلود بوعمامة / وجدة
Oujda: miloud bouamama et mohammed bellaoui :: ميلود بوعمامة / وجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "مؤسسة الشرق والغرب تخرج الفوج الأول من المساعدين الإجتماعيين/وجدة: ميلود بوعمامة"

نبّهني عن
avatar
hanane elmadihi
ضيف

si vous avez encore besoin d’une assistante;contacter moi

‫wpDiscuz