ليس من آداب الإسلام ذكر أموات المسلمين بسوء

15475 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 13 دجنبر 2012، فوجئت بمقال في موقع هسبريس منسوب للمدعو الزمزمي يذكر فيه الشيخ عبد السلام ياسين بسوء ويعتبره رجلا فتانا لا يؤسف على موته . ومعلوم أن ديننا الإسلامي الحنيف يوصينا بذكر أموات المسلمين بخير إذا صاروا إلى ربهم جل شأنه . ومعلوم أيضا أنه ليس بإمكان مخلوق مهما كان أن يعرف مصير من لقي ربه باستثناء رسل الله عز وجل الكرام  صلواته وسلامه عليهم الذين كان  ربهم سبحانه يكشف لهم حجب الغيب ويطلعهم على مصير من يشاء من عباده . وما عدا رسل الله الكرام صلواته وسلامه عليهم لا يمكن لغيرهم أن  يدعي معرفة مصير من يلقى ربه . ومن ادعى ذلك كان من الكاذبين ومن المفترين . وليس من آداب الإسلام أن  يذكر الحي الميت بعد لقاء ربه بسوء . ولا يضير الميت أن يذكره الحي بسوء ، ولا تنفعه تزكية بل  يلقى ربه سبحانه وتعالى  بما  قدمت يداه ، وما لا  يقومه  إلا الخالق  جل في علاه . ومؤسف جدا أن ينال محسوب على العلم والدعوة ـ يا حسرتاه ـ  من  رجل لقي ربه مهما كان. وكان على شيخ فتاوى الجزر أن يدعو للشيخ عبد السلام ياسين بالمغفرة والرحمة ككل أموات المسلمين ، وأن يفتح صفحة الخلاف في الرأي إن شاء مع الأحياء من أتباعه الذين يستطيعون الرد عليه . وكان الأجدر بهذا المحسوب على العلماء مع كل الاحترام للعلماء الأجلاء ألا يثير موضوع رجل هالك  يوم موته احتراما له  ولأموات المسلمين وهو احترام سنه سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم .ونسأل الله عز وجل المغفرة  والرحمة الواسعة للشيخ عبد السلام ياسين ، اللهم إن كان محسنا  وأنت أعلم به  ولا نزكيه عليك فزد في إحسانه ، وإن كان دون ذلك فأنت أرحم الراحمين وسعت رحمتك كل شيء فتجاوز عنه . وأغتنم هذه الفرصة لتقديم العزاء لصهره السيد عبد الله الشيباني الذي جمعتني به ظروف الدراسة بجامعة فاس  ولزوجه السيدة نادية ياسين  ، وكل محبيه وألهم اللهم أهله الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون .

ليس من آداب الإسلام ذكر أموات المسلمين بسوء
ليس من آداب الإسلام ذكر أموات المسلمين بسوء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz