لن ينسى الشعب السوري أبدا صمت الشعوب العربية ولا خذلان أنظمتها ولا عدوان الرافضة ولا أسلحة الروس ولا الفيتو

36731 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 17 يوليوز 2012، يوما بعد يوم تزداد قيم وأخلاق العالم بأسره انحدارا في حمأة العار والشنار. وفي كل يوم تسيل دماء الشعب السوري مدرارا، وفي كل يوم مجزرة يندى لها جبين العالم  بغطاء الفيتو الصيني الروسي للنظام النصيري السفاح، وبأسلحة الروس، وبأيدي  قوات الجيش الخوار أمام الصهاينة  في الجولان والمستأسد على المدنيين السوريين العزل، وبأيدي عصابات الشبيحة الإجرامية، وبأيدي عصابات الرافضة الإيرانيين والعراقيين، ومرتزقة حزب اللات اللبناني .

ها هي  مجزرة أخرى تقع  في قرية سنية تحيط بها قرى رافضية  الهوى تم الانتقام منها  من أجل إرواء تعطش الرافضة إلى الدم السني بدافع الحقد الأسود الذي  يقدح نيرانه عمائم السوء المجرمين  بأحاديثهم  زورهم  وكذبهم وافترائهم على آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم المروجة  بين قطعانهم الضالة. تكالب اللئام بكل أنواعهم  وأصنافهم على الشعب السوري: الصينيون والروس الملحدون، والرافضة الضالون المضلون ، وعبدة الفرج من النصيريين، وقذارة المجرمين من الشبيحة، والمتفرجون من  اليمين الأمريكي  الصليبي المتصهين، ومن الصهاينة، ومن الأنظمة العربية الفاسدة المنبطحة أمام الولايات المتحدة وحلف الناتو، ومن الشعوب العربية الساكتة الخانعة على جرائم ضد الشعب العربي السوري الماجد، ومن باقي أنظمة العالم وشعوبه المسلوبة الإرادة.

لك الله عز وجل يا شعب سوريا يا من وصفك رسول الإسلام بأنك  ستبقى ظاهرا على الحق إلى يوم الحق .  أين كان فيتو الروس والصينيين الملاحدة يوم استهدف العراق بقيادة الماجد الشهيد صدام حسين رحمة الله عليه وعلى كل الشهداء الشرفاء؟ لقد صار الفيتو عملة خسيسة في عالم انعدم ضميره، واستساغ أن  تقايض دماء الشعب السوري بمصالح  الأنظمة الشيوعية القذرة في الصين وروسيا، وهي أنظمة علمت حشرات الأنظمة العربية كيف تسحق شعوبها، ووفرت لها الغطاء لتنكل بشعوبها.

ولقد تابع العالم كيف قمع  النظام الصيني الملحد ثورة شبابه  في الساحة الشهيرة، وتابع العالم كيف استحوذ ديكتاتور الروس على السلطة من خلال  مسرحيات انتخابية هزلية، وكيف قمع كل معارض له. ومن مجرمي الصين وروسيا تعلم أمثال الجرذان الهالك القذافي، والقذارة المستقذرة بشار الضبع  كيف يبيدون الشعبين الليبي والسوري. ونظرا لجبن النظامين الصيني والروسي، وتبعا لمصالحهما تخليا عن الجرذان الهالك في ليبيا، وتصلبا في التخلي عن القذارة المستقذرة في سوريا، لأن  الكيان الصهيوني ليس من مصلحته أن  تزول هذه القذارة المستقذرة التي لا تجرؤ على إطلاق رصاصة واحدة في الجولان بينما تحرك الآليات والطائرات ضد الشعب السوري الأعزل.

وليس من مصلحة الكيان الصهيوني ولا من مصلحة اليمين الأمريكي المتصهين، ولا من مصلحة الروس والصينيين الملحدين، ولا من مصلحة الرافضة الضالين المضلين أن تصير الأمور إلى المسلمين السنة في سوريا سواء كانوا إخوانا مسلمين أو سلفيين،لأن ذلك يعني لا محالة تحرير الجولان من الدنس الصهيوني، لهذا يسكت العالم المنحط عن مجازر النظام النصيري اللقيط، ويسوف من خلال التسويق لحلول يرفضها الشعب السوري جملة وتفصيلا، لأنها تحاول إنقاذ القذارة المستقذرة التي تريد أن تختزل ثورة شعب أبي برمتها في مجرد عصابة إرهاب. وسيسجل التاريخ انحدار قيم هذا العالم  المنحط الذي لم يحرك ساكنا أمام وديان الدماء التي تسيل يوميا في سوريا. ولن يغفر الشعب السوري لكل من تفرج عليه  ولم يحرك ساكنا. وسينتصر هذا الشعب ككل الشعوب لأن ثورات الشعوب لا يمكن أن تقهر.

وسيقدم الشعب السوري المزيد من التضحيات، ولن يقبل بالمساومة التي كانت في اليمن  من طرف  الأنظمة العربية الخائنة التي توفر الملاذ للجلادين  والمجرمين والقتلة. ولن ينجو القذارة المستقذرة  بشار الضبع  من العقاب، وسيلقى نفس مصير الجرذان الهالك في ليبيا بقدرة الله عز وجل الذي أهلك كل الطغاة عبر تاريخ البشرية الطويل. فصبرا يا شعب سوريا البطل فإن موعدك النصر القريب، وسيجعل الله عز وجل بعد عسر يسرا، و النصر قريب إن شاء الله تعالى في شهر رمضان الأبرك كما عود الله عز وجل أولياءه وأصفياءه من قبل، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

لن ينسى الشعب السوري أبدا صمت الشعوب العربية ولا خذلان أنظمتها ولا عدوان الرافضة ولا أسلحة الروس ولا الفيتو
لن ينسى الشعب السوري أبدا صمت الشعوب العربية ولا خذلان أنظمتها ولا عدوان الرافضة ولا أسلحة الروس ولا الفيتو

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz