لماذا لا تكون الأشغال بمدينة وجدة دائما بنفس الوتيرة التي تكون عليها خلال الزيارات الملكية ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي

246091 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 2 يونيو 2014، “لماذا لا تكون الأشغال بمدينة وجدة دائما بنفس الوتيرة التي تكون عليها خلال الزيارات الملكية ؟؟؟”

من المعلوم  أن  الشعب  المغربي  يستبشر  خيرا  بالزيارات  الملكية  الميمونة التي  تجلب  المشاريع  الوازنة  حيثما  حصلت  في  ربوع  المملكة . ويكفي  أن يتم  الإعلان  عن هذه الزيارات  لتعم  الفرحة  الغامرة  الجهة  التي تحظى بها . والملاحظ  دائما  أن  وتيرة  الأشغال  ترتفع  كلما  تم الإعلان  عن  هذه  الزيارات  ، وتبلغ  أرقاما  قياسية  ، وهو ما  يجعل  الشعب  المغربي  يطرح دائما  سؤالا  مألوفا  :  ”   لماذا  لا تكون  الأشغال  دائما  بنفس  الوتيرة التي  تكون  عليها  خلال  الزيارات الملكية ؟ ”  فبمجرد  الإعلان  عن  الزيارة  الملكية  الميمونة  للجهة  الشرقية  تواصلت  الأشغال  بها  ليل نهار  ، فليلة  أمس ، وتحت  وابل  الأمطار  الغزيرة ، وفي ساعة  متأخرة من الليل  كان  العمال  هنا  وهناك  يصلحون ما فسد من شوارع وطرقات  مع  التركيز  على  تلك التي  سيمر بها  الموكب  الملكي .  فلو أن  الأشغال  كانت  على الدوام  بالوتيرة  التي تكون  عليها  بمناسبة  الزيارات  الملكية  لكان  لنا شأن  آخر بين أمم  الأرض . وما يخشاه  المواطنون  أو  ما يرتابون  فيه هو انعكاسات  هذه  الوتيرة  على  الجودة  ، ذلك  أن  السرعة  في الأشغال  من شأنها  أن تكون  مشوبة  بالعيب  والارتجال   والسطحية . ولقد سبق  أن  عاينت  ساكنة  وجدة  استنبات  مساحات  خضراء  بوتيرة  سريعة  بمناسبة  زيارة  ملكية سرعان  ما ذبل  نباتها  وشجرها  بعد  هذه  الزيارة ، كما  عاينت  هذه  الساكنة  تبليط  شوارع  سرعان  من  تداعى  بلاطها  وانكسر  لأن الأشغال  كانت  مرتجلة  وبوتيرة  سريعة  ، وكانت الأشغال  مجرد  مساحيق   سرعان  ما   زالت . وساكنة  مدينة زيري  بن عطية  تأمل  أن تكون  الإصلاحات  التي   تأتي  مع  الزيارات الملكية  الميمون  في مستوى  ما  يريده العاهل  الكريم   من  دقة  وإتقان ، وفي مستوى ما  يحقق  آمال  هذه  الساكنة التي  تريد  أن  تصير  مدينتهم جوهرة  شرق  المملكة السعيدة .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz