لماذا لا تدان الفضائح الأخلاقية للكبار على غرار إدانة فضيحة مراهقي مدينة الناظور ؟؟؟ وما سر التعاطف مع هذه الفضيحة ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي

148116 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: أثار انحراف مراهقين اثنين بمدينة الناظور في الآونة الأخيرة اهتمام الرأي العام . وكالعادة انقسم هذا الرأي العام بين مندد بهذا الانحراف الذي يعكس الاستخفاف بقيمنا الدينية والأخلاقية والتربوية عند بوابة مؤسسة تربوية ، وبين مدافع عن هذا الانحراف وتبريره لحاجة في نفس يعقوب . والملاحظ أن شريحة مارقة من المجتمع المغربي تتربص دائما من أجل تأييد وتشجيع كل سلوك غريب عن قيمنا الدينية والأخلاقية وعن ثقافتنا حتى صار الأمر يتعلق بظاهرة يمكن أن نسميها ظاهرة تشجيع الانحراف بكل أشكاله . فعلى غرار تشجيع العري تحت شعار حرية الجسد ، حصل من الجهات المتربصة بقيمنا تشجيع انحراف مراهقين عند بوابة مؤسسة تربوية . وكثر المحامون بلا حدود والمدافعون عن هذا السلوك المخل بقواعد تربيتنا وقيمنا . ولا شك أن المراهقين هما من ضحايا الإعلام الذي يقدم هذا النوع من السلوك كسلوك طبيعي بل حضاري أيضا خصوصا مع تأصل عقدة التبعية للغير الذي يفوقنا تقدما ماديا وتكنولوجيا لأن هذا التقدم المادي والتكنولوجي عند الفئة المنبهرة به يبرر الخضوع لأصحابه ثقافة وسلوكا إذ لا فرق عندهم بين المادة والتكنولوجيا والقيم الأخلاقية ، الشيء الذي يعني عندهم أن التقدم المادي والتكنولوجي يعني بالضرورة التقدم على مستوى القيم والأخلاق . ولا شك أن المراهقين قد ألفا مشاهدة القبل عند بوابات المؤسسات التربوية الغربية التي تظهر في الأفلام الغربية التي تسوق إلينا دون رقابة . ولقد حررت قبل سنوات مقالا عن ظاهرة القبل عند بوابة مؤسسة ديكارت بالرباط حيث يتبادل التلاميذ ذكورا وإناثا القبل صباح مساء ، ولا يتعلق الأمر بالتلاميذ الأجانب بل بالتلاميذ المغاربة أيضا وأمام أنظار آبائهم وأولياء أمورهم حيث يصحبونهم في سياراتهم إلى بوابة هذه المؤسسة فيترجل الأبناء منها ويقبل بعضهم بعضا قبل الحب والغرام ،ويعتبر الآباء والأولياء ذلك من ضروريات الانتماء لمؤسسة ديكارت ، ومن علامات التحضر والرقي . و لقد عاينت منظر تلميذة مغربية شقراء نزلت من سيارة والدها أو ولي أمرها فاستقبلها زميل لها أسمر اللون فقبلها قبلة الثغر ووالدها أو ولي أمرها يبتسم للقبلة وكأن شيئا لم يحدث . ولقد قلت يومئذ الحمد لله أن هذه الظاهرة لا زالت لم تصل إلى مؤسساتنا التربوية ، ولا زالت حكرا على مؤسسة تابعة للبعثة الفرنسية . وها هي مؤسسة بمدينة الناظور تعرف الظاهرة وتثير جدلا في أوساط مدينة تعتز بقيمها الأخلاقية أيما اعتزاز . وكنا نود لو أن الضجة التي قامت حول هذا الانحراف الأخلاقي عند بوابة مؤسسة تربوية ـ مع أن الضجة ظاهرة صحية لأننا أمة تنكر المنكر في حينه ولا تسكت عنه ـ يقوم مثلها في أماكن أخرى حيث يوجد ما يسمى السياحة الجنسية وحيث ما يسمى علب الليل التي تعرض فيها ما يسمى ببنات الهوى أعراضهن للبيع ، وحيث دور الدعارة التي تظهر بين الأحياء السكنية ، ويبلغ عنها السكان ويحررون العرائض التي توجه إلى المسؤولين على اختلاف تخصاصتهم ولا يحرك هؤلاء ساكنا ، وتصير هذه الدور أوكارا للدعارة تقلق راحة المواطنين وتستخف بقيمهم الأخلاقية ومشاعرهم الدينية ولا حياة لمن تنادي كما يقال . ألا يجدر أن تعلو الأصوات من أجل استنكار كل مظاهر الانحراف الخلقي سواء تعلق الأمر بمؤسسات تربوية أم بغيرها من مرافق المجتمع ما دامت الأمة المغربية أمة مسلمة لها قيمها الدينية والخلقية التي تميزها والتي تفرض عليها أنواعا خاصة من السلوك ؟ وماذا يقول أبناؤنا المراهقون عندما تقوم ضجة على انحرافهم ويتم السكوت عن كل أنواع الانحراف خصوصا في أماكن معروفة بانحراف من يرتادها ؟ وكيف يمكن للمؤسسات التربوية أن تقوم بواجبها التربوي وواقع مجتمعنا يخالف ما تقوم به من تربية وتوجيه ؟ ويبقى أن نقول للمتربصين بقيمنا الأخلاقية والدينية والذين تقوم قيامتهم كلما أنكر مجتمعنا نوعا من أنواع الانحراف إنكم تتسترون على احترافكم الانحراف من خلال التعاطف مع حالات الانحراف تحت ذرائع واهية من أجل التطبيع مع كل أنواع الانحراف تمهيدا لإحلال قيم الأغيار التي لا تناسب ديننا وأخلاقنا محل قيمنا ، وما أنتم إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه لأن الأمة المغربية تجري في عروقها دماء نقية طاهرة نربأ بها أن تدنس بدنس الفواحش ما دام دينها هو دين القيمة ، وهي أمة لن تضل أبدا ما إن تمسكت بكتاب ربها وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

لماذا لا تدان الفضائح الأخلاقية للكبار على غرار إدانة فضيحة مراهقي مدينة الناظور ؟؟؟  وما سر التعاطف مع  هذه الفضيحة ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي
لماذا لا تدان الفضائح الأخلاقية للكبار على غرار إدانة فضيحة مراهقي مدينة الناظور ؟؟؟ وما سر التعاطف مع هذه الفضيحة ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي

اترك تعليق

3 تعليقات على "لماذا لا تدان الفضائح الأخلاقية للكبار على غرار إدانة فضيحة مراهقي مدينة الناظور ؟؟؟ وما سر التعاطف مع هذه الفضيحة ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
حنان
ضيف

أنا لا اعلم أين اكتب رأي فيما يتعلق بحافلات النقل إلا وسط هذه المقالات لأني أظن ان الأمر مشابه شيئا ما المهم موضوع الجنس لم اكن اعلم ان هناك أشخاص …. يمارسون شهاواتهم الجنسية في حافلات النقل العمومية لا أحب تفسير ولن اطيل على أحد أتمنى شيئا واحدا للنقص من نسبة التحرش الجنسي هو عزل او فرق أو لا أعلم ماذا أقول المهم نتمنى أن يكون حافلات النقل العمومية خاصة بالنساء وأخرى بالرجال رأي فقط

محمد شركي
ضيف

أسي ولد علي أمور الدين ليست هي متابعة فرقة كرة القدم الفواحش ليست هي اللمم كما جاء في تعليقك الذي يعكس جهلك المركب لا شك أن نحسك أصاب المولودية الوجدية فلم يصعد حمارها عقبة كما يقال ولهذا يحسن بك أن تسلط نحسك على فرقة أخرى ودع عنك الدين ولا يوجد منافق في درجة نفاقك

ولد اعلي مكلف بامتعة المولودية الوجدية سابقا
ضيف
ولد اعلي مكلف بامتعة المولودية الوجدية سابقا

يا شرقي انك تحصر المساس بالدين و الفساد فيما هو جنسي . الا ترى معي ان الرشوة و هضم حقوق الغير والاضهاد و التقاعس على القيام بالواجب داخل القسم و الادلاء بالشهادات الطبية المزورة اخطر بكثير على الاسلام من القبل و التعري …و العلاقات الجنسية التي تسميها انت فسادا.
با ليت مجتمعنا يدمن على هذه اللمم ويخلص في عمله و معاملاته. انت تعلم يا شرقي ان كثير ممن يدعون الاسلام تراهم يحرصون على الحشمة و الوقار لكن شياطين في تصرفاتهم و كيدهم للاخر
كفاكم نفاقا يا مجتمع النفاق

‫wpDiscuz