لله في خلقه شؤون‏

10267 مشاهدة
هذا الموقف وتلك الصورة الطريفة للعربيه المؤمنة التي أخذت على نفسها ألا تتكلم إلا بالقران الكريم يرويها عبد الله بن المبارك على أنها واقعة حقيقيه حدثت له بعد انتهائه من الحج والزيارة فيقول خرجت حاجا إلى بيت الله الحرام وزيارة قبر نبيه عليه الصلاة والسلام ..فبينما أنا في بعض الطريق إذ أنا بسواد فتميزت ذاك فإذا هي عجوز عليها درع من صوف وخمار من صوف فقلت السلام عليك ورحمة الله وبركاته فقالت:سلام قولا من رب رحيم فقلت لها:يرحمك الله..ماتصنعين في هذا المكان قالت:ومن يضلل الله فلا هادي له… فعلمت أنها ضالة عن الطريق..فقلت لها أين تريدين قالت:سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى فعلمت أنها قد قضت حجها وأنها تريد بيت المقدس فقلت لها:أنت من متى في هذا الموضع؟ قالت:ثلاث ليال سويا فقلت:ما أرى معك طعاما تأكلين قالت:هو يطعمني ويسقين فقلت:بأي شيء تتوضئين قالت:فلم تجدو ماء فتيمموا صعيدا طيبا فقلت:إن معي طعاما فهل لك في الأكل قالت:ثم أتموا الصيام إلى الليل.. فأدركت أنها صائمة.فقلت لها:ليس شهر رمضان؟ فقالت:ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم فقلت:قد أبيح لنا الإفطار في السفر قالت:وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون ولما وجدتها لا تتكلم إلا بالقران الكريم قلت لها:لم لا تكلمينني مثلما أكلمك؟ فقالت:ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد فقلت:فمن أي الناس أنت؟ قالت:ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا فقلت:قد أخطأت فاجعليني في حل قالت:لاتثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم قلت:فهل لك أن أحملك على ناقتي هذه فتدركي القافلة قالت:وماتفعلوا من خير يعلمه الله.. ثم يقول عبد الله بن المبارك:فانحنت ناقتي قالت:قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم.. فغضضت بصري عنها وقلت لها اركبي فلما أرادت أن تركب نفرت الناقة فمزقت ثيابها فقالت:وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم فقلت لها:اصبري حتى أعقلها قالت:ففهمناها سليمان…. فعقلت الناقة وقلت لها:اركبي فلما ركبت :قالت سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون

فأخذت بزمام الناقة وجعلت أسعى وأسرع قالت:واقصد في مشيك واغضض من صوتك… فجعلت امشي رويدا رويدا وأترنم بالشعر فقالت:فاقرؤا ماتيسر من القران

لله في خلقه شؤون
لله في خلقه شؤون

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن