لقد أخطت العنوان يا من يقيس جميع المفتشين بمقاس واحد وفق نية مبيتة

14156 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 23 نونبر 2012، لم يسلم حتى المقال الذي يعني  خصيصا وتحديدا هيئة التفتيش من تعليق أحد الفضوليين الذي اغتنم الفرصة من أجل النيل من أطر التفتيش عن طريق تجريح مكشوف كشف سوء طويته وسوء خلقه  وانحطاط مستواه . ففي أفقه الضيق ، وهو بلا شك  من الذين ينظرون إلى الدنيا من ثقب إبرة  كل المفتشين يمارسون العمل بالمدارس الخاصة ،وينجزون ما سماه سويعات في منازلهم، لهذا استكثر حصيلة ما يتقاضونه ، فأراد معرفة راتب المفتش وتعويضاته السنوية  لحساب غيرها من المداخيل لأن ذلك سيفيده  كما عبر عن ذلك ،واشترط علي ألا أجيبه بمقال بل بتعليق ،وهو لا يعلم أنني كاتب مقال ولست ممن يعلق على المقالات . وشأنه  وهو يريد جوابا عبر تعليق لا عبر مقال شأن  رجل متكتم منطو على نفسه قصد بائع دواء في سوق أسبوعية عوض أن يقصد الطبيب لبخله  وكان بائع الدواء يستعمل مكبر صوت لترويج سلعته ، فأسر إليه شبيه صاحبنا  المعلق على مقاتلي بعلته وهو يريد سترها وكتمانها في أذنه ،فإذا ببائع الدواء يستر سره في السوق عبر مكبر الصوت .  أيها المعلق الفضولي  لقد أخطأت العنوان  عندما قصدتني لتسألني عن راتب وتعويضات المفتشين نكاية فيهم ، لأنك  ضيق الأفق  ولم تعرف من المفتشين  إلا أراذلهم  الذين يرتزقون بالعمل في المدارس الخصوصية أو  يستبيحون حرمة منازلهم للدروس الخصوصية  أو حرمة منازل غيرهم، ولم ولن يحصل لك الشرف لمعرفة أشرافهم أهل النزاهة والمروءة الذين لا يرضون بدنية الارتزاق لدى المؤسسات الخاصة أو بإعطاء دروس خصوصية في بيوتهم أو بيوت غيرهم .  ما أعرفه جيدا  أيها الفضولي  عن خيار المفتشين أنهم لا يرضون لأنفسهم  ما نسبته لهم قياسا على أراذلهم . ولم أفهم تصرف مدير مؤسسة  خاصة تطوعت مؤخرا بتقديم محاضرة لفائدة مدرساته ومدرسيه  إلا  بعد قراءة تعليقك حيث حاول مساومتي بظرف فيه بعض المال  ظنا منه أنني من  طينة المرتزقة  الذين  يهدرون كرامتهم عند أصحاب المدارس الخاصة ، ويطمعون فيهم ، فرددت على تصرفه بما يناسب ولا أشك أن رد فعلي  فاجأه لنه ربما ألف إسالة لعاب الطماعين فظنني منهم . ولو كنت  أعلم أنه سيساومني لما وطئت قدمي مؤسسته أبدا . فلا شك أن المعلق الفضولي لا يعرف من المفتشين إلا أصحاب الطمع الطاعون ، فأغراه ذلك بقياس كل المفتشين عليهم قياسا فاسدا كفساد طويته. اطمئن أيها المعلق  كرامة خيار المفتشين أكبر مما تعتقد وتتصور ولن  يحلم مجرد الحلم صاحب مدرسة خاصة  أن يحصل له شرف دخول  هؤلاء إليها إلا إذا دخلوها كمراقبين غير قابلين للمساومة ، ولا يحلم المتعلمين بدخول  منازلهم  ولو دفعوا أجور الأمراء ،لأن منازلهم أشرف من أن تصير  أماكن ارتزاق مدنس كما يفعل المرتزقة الذين يستبيحون  شرف منازلهم طمعا في وسخ الدنيا كما يقول المثل العامي . اطمئن أيها المعلق الفضولي مرتب المفتش هو نفس مرتب كل موظف في القطاع العمومي مصنف في رتبته ودرجته ، وتعويضاته السنوية  لا تغطي عشر مبلغ وقود سيارته خلال تحركه السنوي ، أما ما ذكرته من سحت المدارس الخاصة وما سميته سويعات ، فاسأل عنها من قست فضلاء المفتشين  عليهم من الحثالات فهم أعلم بها ، وربما أفادوا فضولك ، أما أنا فقد أخطأت العنوان  عندما قصدتني، وأخطأت التقدير والحساب  . وشأنك كشأن الطائر  الجارح الذي التقط قطا بريا فصاح  به سربه تخلص منه إنه سنور وليس أرنب فأجابه إني أرت التخلص منه  فمن يخلصني منه  وقد أنشب مخالبه في جسمي .  لقد أخطأت الصيد أيها المعلق  لهذا عليك مستقبلا  أن تتحرى نوع الطريدة  قبل التفكير في الصيد ، وعليك بنصيحة من قال :

ومن يجعل الضرغام للصيد بازه //// تصيده الضرغام فيما تصيدا

وأنا على استعداد مستقبلا للرد على تعليقاتك بمقالات لا بتعليقات مع شديد الأسف.

لقد أخطت العنوان يا من  يقيس جميع المفتشين بمقاس واحد وفق نية مبيتة
لقد أخطت العنوان يا من يقيس جميع المفتشين بمقاس واحد وفق نية مبيتة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz