لعدم توفر المياه وكوسيلة لإنتاج السماد منظمة فرنسية تفاجأ بوجود المراحيض الجافة منذ القرن 13 في “محاميد الغزلان/محاميد الغزلان – فاطمة عاشور”

ع. بلبشير18 مارس 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
لعدم توفر المياه وكوسيلة لإنتاج السماد منظمة فرنسية تفاجأ بوجود المراحيض الجافة منذ القرن 13 في “محاميد الغزلان/محاميد الغزلان – فاطمة عاشور”
رابط مختصر

محاميد الغزلان – فاطمة عاشور: اتخذ المهرجان الدولي للرحل في دورته السابعة شعار “الترحال والبيئة.. مستقبل مشترك”، وسعى منظموه هذا العام إلى التركيز على أهمية البيئة وخاصة المحافظة على المياه.
ولم تكن منظمة فرنسية تدعى “تير-او”، هدفها الحفاظ على البيئة ومتخصصة في المراحيض الجافة، تعلم أنها ستفاجأ بالنسخة الأصلية التقليدية من تلك المراحيض التي يستعملها السكان المحليون في منطقة محاميد الغزلان منذ القرن 13.
وأعرب جوهر عنترة العامل في قطاع البناء بالمنطقة عن أن المراحيض الجافة تعد من تاريخ الزاوية الناصرية، وهي ضرورية في البيوت بالمنطقة، ليس لعدم توفر الماء فقط، بل لأنها تعد وسيلة لإنتاج السماد أيضاً، كما أنها تعتمد على وصفات طبيعية تتمثل في الطين والرماد لتفادي الروائح الكريهة، إضافة إلى إقبال السياح الأجانب عليها، والذين ملوا من المراحيض العصرية الموجودة في الفنادق.
وأوضح نور الدين بوكراب مدير المهرجان “أردنا من خلال تجربة الرحل أن نقدم حلولا للحفاظ على المياه الجوفية في منطقة يزداد فيها عدد السياح و تتميز بندرة المياه في ظل المتغيرات المناخية العالمية”.
يذكر أن واحة محاميد الغزلان تقع في الجنوب الشرقي من المغرب، وهي جماعة قروية تابعة لإقليم زاكورة الذي يوجد بدوره في أقصى الجنوب الشرقي، وتبلغ المساحة الإجمالية للواحة 2700 كلم مربع (فيها غوطة نخيل بمساحة 1638 هكتار).

منظمة فرنسية تفاجأ بوجود المراحيض الجافة منذ القرن 13 في "محاميد الغزلان"
منظمة فرنسية تفاجأ بوجود المراحيض الجافة منذ القرن 13 في "محاميد الغزلان"
منظمة فرنسية تفاجأ بوجود المراحيض الجافة منذ القرن 13 في "محاميد الغزلان"
منظمة فرنسية تفاجأ بوجود المراحيض الجافة منذ القرن 13 في "محاميد الغزلان"

festival international mhamid21 - Oujda Portail - وجدة البوابة أخبار وجدة والمغرب

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن