لسعة عقرب تنهي حياة طفل في مستشفى ورزازات

وجدة البوابة28 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
لسعة عقرب تنهي حياة طفل في مستشفى ورزازات
رابط مختصر

فارق طفل الحياة، بمستعجلات المركز الاستشفائي سيدي حساين في ورزازات، متأثرا بسم عقرب، كانت قد لسعته بمنزل والديه الكائن بدوار أمكان في جماعة أيت ولال من إقليم زاكورة.

الطفل “ل. أ”، البالغ من العمر ثلاث سنوات، تعرّض للسعة عقرب بمسقط رأسه بضواحي النقوب، ونقل على إثرها بواسطة سيارة إسعاف إلى المركز الاستشفائي بورزازات، إلا أنه توفي بعد 24 ساعة على تعرضه للسعة.

الطاقم الطبي، الذي استقبل الطفل، بذل مجهودا كبيرا من أجل إنقاذه من الموت؛ إلا أن بُعد المسافة بين مسقط رأسه وبين ورزازات عجّل بوفاته متأثرا بسم العقرب.

المصدرعبد الحميد البجوقي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.