لجنة شعبية للتضامن مع البرلماني المغربي سعيد شعو

8705 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة بعد مرور أكثر من سنة على “نفيه” الاضطراري، تتسع دائرة التأييد للبرلماني المغربي سعيد شعو من قبل فعاليات حقوقية وسياسية وجمعوية تنادت لتأسيس لجنة شعبية للتضامن “المبدئي واللامشروط” معه. تهدف هذه المبادرة إلى “إنقاذ الريف من بعض المؤامرات والشبهات التي تحاك ضده في الظلام”، يؤكد أحمد البلعيشي منسق اللجنة. في حين يتدارس البرلمان فكرة إنشاء لجنة لتقصي الحقائق لكشف المتورطين في فبركة الملفات ضد الخصوم السياسيين، يقول البرلماني نجيب الوزاني وأمين عام حزب العهد الديمقراطي.

تقرير: محمد أمزيان تأسست ’لجنة التضامن والدفاع عن البرلماني المغربي سعيد شعو‘ يوم 11 يونيو 2011 في مدينة الحسيمة (شمال)، وتتكون من 13 عضوا موزعين على لجن مختلفة. هي لجنة “مستقلة” و “مفتوحة” على كل الأطياف السياسية والحقوقية وهيئات المجتمع المدني، بحسب البيان الذي توصلت إذاعة هولندا العالمية بنسخة منه. وعن دواعي التأسيس يقول السيد البلعيشي:

“التفكير في دعم والتضامن مع البرلماني الأخ سعيد شعو كان تفكيرا قديما؛ منذ التحاقه بالعمل السياسي في المغرب وانتخابه ممثلا برلمانيا عن إقليم الحسيمة. وتعمقت هذه القناعة لدينا منذ بدأت تبرز على السطح جملة من الدسائس الإعلامية والمؤامرات والشبهات وتوظيف هذا الاسم (شعو) في معمعة الصراع السياسي والاجتماعي والثقافي”.

تصفية حسابات استأثرت قضية النائب البرلماني سعيد شعو باهتمام الرأي العام المغربي عندما تداولت وسائل الإعلام المغربية بشكل واسع اسمه كأحد المتورطين في شبكة دولية للاتجار بالمخدرات. وكان السيد شعو نفى في لقاء سابق مع إذاعة هولندا العالمية أي علاقة له بما يروج عنه وأنه على استعداد للمثول أمام المحققين، شريطة توفير ضمانات سياسية وقضائية نزيهة. وفي تصريح لإذاعة هولندا العالمية أكد نجيب الوزاني أمين عام حزب العهد الديمقراطي الذي ينتمي إليه البرلماني شعو أن هذا الأخير هو ضحية “تصفية حسابات سياسية”، وأن متاعبه بدأت عندما شعر خصومه السياسيون بالقلق مع صعود نجم سعيد شعو في الريف بسبب قربه من المواطنين وقيامه بمبادرات شعبية عززت شعبيته. فشرعوا عمليا في التخطيط لإقصائه منذ نجاحه في الانتخابات التشريعية لسنة 2007:

“القضية التي أثيرت ضد الأخ سعيد شعو هي قضية تصفية حسابات كما يعرف الجميع في المغرب. وهذه الحملة لم تستهدف فقط الأخ شعو، بل استهدفت كذلك الحزب السياسي الذي ينتمي إليه (حزب العهد الديمقراطي). والمضايقات على السيد شعو لم تبدأ العام الماضي وإنما مباشرة بعد نجاحه في الانتخابات البرلمانية (2007)، وجاءت على لسان أقلام صحفية مأجورة للنيل من مصداقيته، في حين أن الجميع يعلم أن الأخ سعيد يتمتع بسمعة طيبة في الريف، فهو يقوم بأعمال اجتماعية وله غيرة على وطنه”.

ثور أبيض من هم الخصوم السياسيون للبرلماني سعيد شعو؟ تتوجه أصابع الاتهام بالغمز ناحية حزب الأصالة والمعاصرة، أو حزب ’صديق الملك‘ كما يعرف في المغرب. وصديق الملك المقصود هو البرلماني فؤاد عالي الهمة المحسوب ضمن الدائرة المقربة جدا من ملك المغرب محمد السادس وأحد مستشاريه الرئيسيين. وقد سبق للبرلماني سعيد شعو أن أعلن فك الارتباط بهذا الحزب حينما اندمج معه حزب العهد قبل أن يعلن هذا الأخير انسحابه أيضا وتأسيس كيان سياسي جديد تحت مسمى ’حزب العهد الديمقراطي‘. وتقول مصادر صحافية متطابقة إن معارضة السيد شعو لمشروع حزب الأصالة والمعاصرة هي مصدر متاعبه وبالتالي محاولة توريطه في ملفات توصف بالمطبوخة.

وهناك من يرى أن الحملة على سعيد شعو الذي لم يخف اهتمامه بمنطقة الريف (شمال) التي ينتمي إليها، وسعيه الحثيث لتنميتها وتوفير فرص التأهيل لأبنائها بعيدا عن المركز (مركز القرار)، هي في الواقع حملة على الريف برمته، تقوم على أساس المؤامرة والتدليس، بحسب السيد البلعيشي:

“ندعم سعيد شعو في هذه القضية لكي ننقذ الريف من بعض المؤامرات والشبهات التي تحاك ضده في الظلام، ليس فقط دعم سعيد شعو بل كل مواطن يشعر بالتهديد ولو اختلفنا معه في الطرح السياسي، فإننا مستعدون للتضامن معه طبقا للمقولة التي تقول: أكلت يوم أكل الثور الأبيض. ففي هذه الحالة الأخ سعيد شعو هو الثور الأبيض”.

لجنة برلمانية الغريب في قضية البرلماني سعيد شعو أن البرلمان لم يبلغ رسميا بطلب نزع الحصانة عنه حتى يتم التحقيق معه، كما أنه لم يتوصل بما يفيد أنه موضوع مذكرة بحث دولية علما أن البرلماني نفسه يؤكد أنه حصل من محاميه الهولندي على وجود مذكرة دولية للقبض عليه في حالة محاولته الخروج من هولندا حيث يقيم الآن. كما أنه ما يزال يتوصل على حسابه البنكي في المغرب على تعويضاته المالية كنائب عن إقليم الحسيمة. فلماذا لم يتحرك البرلمان لطرح أسئلة على وزير العدل مثلا للاستفسار وتنوير الرأي العام؟

“بالنسبة للبرلمان، يقول نجيب الوزاني، ليس هناك أي شيء ضد سعيد شعو، نحن في البرلمان لم نتوصل بأي شيء بخصوصه لأن القانون ينص بوضوح على أن أي برلماني يُتهم في قضية ما، يتم إخبار البرلمان وطلب رفع الحصانة عنه. هذه الأمور لم تحدث بالنسبة للسيد شعو، ولهذا فبالنسبة للبرلمان هذا الأخ مظلوم”.

الملف الذي يتابع بشأنه البرلماني سعيد شعو مصنوع، يضيف السيد الوزاني. لكن من صنعه؟ “تجرى في البرلمان مشاورات لتشكيل لجنة للتقصي حول: كيف تصنع بعض الملفات في المغرب؟ لأنه ليس فقط السيد شعو من صُنع له ملف من هذا النوع، بل أيضا للسيد المعتصم (مستشار من العدالة والتنمية) ولثلاثة برلمانيين آخرين. الفرق البرلمانية وافقت على تشكيل هذه اللجنة وننتظر موافقة مكتب المجلس (مجلس النواب) عليها، وربما ستتشكل في غضون الأسابيع القليلة القادمة”.

لجنة شعبية للتضامن مع البرلماني المغربي سعيد شعو
لجنة شعبية للتضامن مع البرلماني المغربي سعيد شعو

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz