لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب تواصل اجتماعها المنعقد يوم الأربعاء 23 يناير

13294 مشاهدة

ديوان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر/ وجدة البوابة: وجدة في 7 فبراير 2013، لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب تواصل اجتماعها المنعقد يوم الأربعاء 23 يناير 2013، بعقد جلسة ثانية يوم الاثنين 04 فبراير 2013، خصصت لمناقشة ظاهرة العنف داخل الحرم الجامعي و موضوع تسجيل طلبة الأقاليم الجنوبية بالجامعات.

لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب تواصل اجتماعها المنعقد يوم الأربعاء 23 يناير 2013، بعقد جلسة ثانية يوم الاثنين 04 فبراير 2013، خصصت لمناقشة ظاهرة العنف داخل الحرم الجامعي و موضوع تسجيل طلبة الأقاليم الجنوبية بالجامعات.

شارك السيد لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، في الاجتماع الذي دعت إليه لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب يوم الأربعاء 23 يناير 2013، والذي خصص لمناقشة المحاور الثلاثة التالية: – مواصلة النقاش حول مقترح القانون الذي تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية القاضي بإحداث الجامعة المحمدية للتكنولوجيا، – موضوع معالجة ظاهرة العنف داخل الحرم الجامعي بطلب من الفريق الاشتراكي، – موضوع تسجيل طلبة الأقاليم الجنوبية للمملكة بالجامعات بطلب من الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية وفريق الأصالة والمعاصرة.

وقد حضر هذا الاجتماع الذي استمر من الحادية عشرة والنصف صباحا إلى غاية الثالثة بعد الزوال، السيدات والسادة ممثلو الفرق البرلمانية على مستوى اللجنة وعدد من السيدات والسادة النواب البرلمانيين، إضافة إلى السيد الكاتب العام للوزارة، وعدد من مستشاري السيد الوزير وأطر الوزارة، إلى جانب عدد من وسائل الإعلام الوطنية. واعتبارا لأهمية المحاور المطروحة للنقاش، فقد خصصت جلسة يوم الأربعاء 23 يناير 2013 لمناقشة المحور الأول المتعلق بمواصلة النقاش حول مقترح القانون الذي تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بشأن إحداث الجامعة المحمدية للتكنولوجيا، بينما تم الاتفاق على تخصيص جلسة ثانية لمناقشة المحورين المتبقيين، والتي انعقدت يوم الاثنين 04 فبراير 2013، ما بين الساعة الرابعة و 45 دقيقة بعد الزوال والساعة السابعة والنصف مساء. وقد كان هذا الاجتماع مناسبة، تم خلالها الاستماع لتدخلات السيدات والسادة البرلمانيين الحاضرين، والتي تضمنت ملاحظاتهم ومقترحاتهم حول المحاور المطروحة للنقاش، وأعقب الجلستين تدخل السيد الوزير الذي استعرض رؤية ومقاربة الوزارة لمختلف المحاور موضوع الاجتماع. ففيما يتعلق بمقترح القانون المتعلق بمشروع إحداث الجامعة المحمدية للتكنولوجيا،فقد تطرق الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية للغايات المنشودة من وراء تقديم هذا المقترح، المتمثلة في خلق قطب جامعي علمي يروم تجاوز حالة الشتات الجامعي الحالي، ويسمح بتطوير البحث العلمي، إضافة إلى الزيادة في أعداد الطلبة بمؤسسات تكوين المهندسين وتوحيد شروط الولوج إليها. وقد تم تحديد لائحة المدارس والمعاهد الهندسية المقترح تجميعها في: المدرسة المحمدية للمهندسين،المدرسة الوطنية للصناعة المعدنية،المدرسة العليا للمعلوميات وتحليل النظم، المعهد الوطني للبريد والمواصلات اللاسلكية،المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي،المدرسة الحسنية للأشغال العمومية،المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك والمدرسة العليا لصناعة النسيج والألبسة، مع ملاحظة تعدد السلطات الحكومية الوصية على هذه المؤسسات. وقد ثمن أعضاء اللجنة من جهتهم فكرة تجميع المدارس والمعاهد العليا في قطب متعدد الاختصاص للتكوين والبحث العلمي في مختلف المجالات العلمية والهندسية٬ تحت وصاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر٬ كما أكدوا على ضرورة إشراك جميع الفاعلين والشركاء في بلورة هذا المشروع الواعد. وقد أكد السيد الوزير، في تعقيبه على تدخلات أعضاء اللجنة، عن تثمينه لهذا المقترح الذي يندرج في صلب أولويات الإصلاح التي نص عليها الميثاق الوطني للتربية والتكوين فيما يتعلق بوضع حد لتعدد سلطات الوصاية على مؤسسات التعليم العالي، كما أوضح أن تجميع المؤسسات الجامعية في أقطاب سيسمح بتأهيل المنظومة الوطنية للتعليم العالي وبالرقي بالبحث العلمي والتقني والتكنولوجي وربطه بالتنمية. كما اقترح تكوين لجنة مختلطة بين المصالح المركزية للوزارة ولجنة التعليم والثقافة والاتصال لتعميق النقاش حول هذا المقترح ولاستشراف توسيع قاعدة المؤسسات التي سيشملها التجميع في إطار جامعة واحدة. كما أدلى السيد الوزير على هامش هذه الجلسة بتصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أكد فيه أن الهدف من تجميع هذه المعاهد والمؤسسات في قطب واحد هو الرقي بنوعية وجودة التكوين الجامعي في المجال الهندسي وتأهيل الجامعية بالرفع من تنافسيتها٬ كما شدد التأكيد على أن خلق هذا القطب المقترح من طرف الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية سيمكن هذه الجامعة المرتقبة من تبوأ الصدارة على المستوى الإفريقي.‪ أما فيما يتعلق بموضوعي العنف داخل الحرم الجامعي ومنع تسجيل بعض طلبة الأقاليم الجنوبية للمملكة اللذين خصصت لهما جلسة يوم الاثنين 04 فبراير 2013، فقد أجمع مختلف المتدخلين على ضرورة تطبيق القانون فيما يتعلق بضمان أمن وسلامة الفضاءات الجامعية، مشددين أن الجامعة تبقى فضاء للنقاش الحر الديمقراطي المرتكز على الاحترام المتبادل ما بين الفصائل الطلابية. وبالنسبة لموضوع تسجيل طلبة الأقاليم الجنوبية للمملكة، فقد أبدى الجميع تأكيدهم على ضرورة الحرص على تكريس مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص أمام الطلبة من جميع أقاليم ومناطق المملكة، فيما يتعلق بالتسجيل وبولوج مختلف الأسلاك الجامعية. وقد أكد السيد الوزير أثناء تعقيبه على تدخلات أعضاء اللجنة، أن لجوء بعض المجموعات الطلابية إلى العنف في حق مختلف مكونات المؤسسات الجامعية توجه لا أخلاقي ومرفوض بشكل مطلق، وأن الوزارة قد اتخذت قرارا بالعزل من الدراسة والحرمان من المنحة والسكن الجامعي لأي طالب ثبت في حقه إدخال أداة إجرامية أو ممارسة العنف بمختلف مظاهره داخل المؤسسة الجامعية. وبخصوص رفض تسجيل بعض طلبة الأقاليم الجنوبية للمملكة بالمؤسسات الجامعية، فقد أكد السيد الوزير نفيه القاطع لوجود أي تمييز بين الطلبة من مختلف الأقاليم في هذا الشأن، مؤكدا أنه تمت الاستجابة لـ 80% من طلبات المنح خلال الموسم الجامعي الحالي، فيما بلغت النسبة 100% بالنسبة لطلبة الأقاليم الجنوبية. كما أوضح أنه ليس هناك أي منع في تسجيل طلبة الأقاليم الجنوبية بسلك الماستر، على اعتبار أنهم يخضعون كغيرهم من الطلبة من بقية مناطق المملكة لنفس الشروط والمساطر المتعلقة بالتسجيل بهذا السلك، في إطار المساواة وتكافؤ الفرص. كما جدد التأكيد أن الوزارة عازمة من خلال المشاريع التي سطرتها في إطار الإستراتيجية التي وضعتها للفترة 2013-2016 على الرفع من الطاقة الاستيعابية للمؤسسات الجامعية بمختلف الجامعات وتوسيع العرض التربوي وتنويعه وتحيين الخريطة الجامعية، إضافة إلى بناء المزيد من المؤسسات الجامعية الجديدة بجميع الجهات، بما فيها الأقاليم الجنوبية للمملكة. كما كان هذا الاجتماع مناسبة، أخبر خلاله السيد الوزير السيدات والسادة أعضاء اللجنة حول التجربة الفضائية التي سيجريها فريق نمساوي يتكون من خبراء وباحثين من مختلف الجنسيات مختصين في علوم الفضاء، بمنطقة أرفود يوم السبت 09 فبراير 2013، واقترح قيام اللجنة بتعيين ممثلين عنها لحضور هذا الحدث العلمي التجريبي الهام، الذي ستغطيه العديد من القنوات الإعلامية الوطنية والدولية.

لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب تواصل اجتماعها المنعقد يوم الأربعاء 23 يناير
لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب تواصل اجتماعها المنعقد يوم الأربعاء 23 يناير

رئيس ديوان السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر السيد محمد ياسين طلال

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz