لا يغضب من قول الحق إلا مصر على باطل/ وجدة: محمد شركي

21485 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 18 فبراير 2013، لا يغضب  من قول الحق إلا مصر على باطل

 ثنائية الحق والباطل  كانت وستبقى إلى نهاية العالم . وبين طرفي هذه الثنائية صراع  قديم سببه علاقة التناقض بينهما ،لأن وجود الواحد منهما  ينفي بالضرورة الآخر. وخلف الحق  يقف العدل كما يقف خلف الباطل الظلم. وإذا كان الظلم هو وضع الأمور في غير ما وضعت له ، فنقيضه العدل هو وضع هذه الأمور فيما وضعت له ، ومن ثم فالحق هو الحالة السوية، بينما الباطل هوالحالة المنحرفة. وأهل الباطل في الغالب صنفان: صنف  يعي جيدا  أنه على باطل وهو مصر عليه، وصنف يلتبس عليه الباطل فيعتقد أنه على حق دون وعي منه . وإذا ما التمس العذر لمن التبس عليه الحق بالباطل ، فلا عذر لمن  وعى الباطل  وأصر عليه.  والذي يعي جيدا أنه على باطل مع سبق  الإصرار عليه  في الغالب  يعادي الحق وأهله  خلاف الذي يلتبس عليه الحق بالباطل ولا يكون صاحب إصرار فقد يراجع نفسه ويذعن إلى الحق  إذا عرفه  واقتنع به ، ولا تأخذه عزة بالانتصار للباطل أو التعصب له . وإذا كان دأب الحق أن يلتمس الطرق المشروعة من أجل أن يثبت ذاته بأدلة دامغة ، فدأب الباطل أن  يلتمس الطرق غير المشروعة من أجل أن يعلو على الحق بأدلة واهية . والحق في الغالب لا يعتمد طرق الكذب واللف والدوران من أجل خداع الناس ، بينما الباطل خداع يكذب  ويموه ويلف ويدور من أجل أن يوقع  بالناس. ويصعب على ذي باطل مصر عليه أن  يرجع إلى الحق حتى مع  انكشاف كذبه وتمويهه ولفه ودورانه  وتهافت باطله أمام أدلة الحق الدامغة . ورمز الباطل في هذه الدنيا إبليس الشيطان الرجيم الذي  أنكر الحق كبرياء وصلفا حيث عاين  خلق الله عز وجل  آدم عليه السلام بيده  ولم يرد أن يسجد سجود الطاعة لله تعالى بيده ، فكان ذلك أول انطلاقة للباطل ليعادي الحق  وينافسه في الدنيا قبل حلول الآخرة التي سينتهي فيها صراع طرفي ثنائية الحق والباطل لأن الآخرة دار حق لا باطل فيها  . وبعد باطل إبليس اللعين توالت أنواع وأشكال مختلفة من الباطل ، ويقف باطل إبليس خلف كل هذه الأنواع  والأشكال . و لقد مرت البشرية بحقب تاريخية طغى فيها الباطل طغيانا كبيرا حتى كاد الحق أن يغيب  من الأرض إلا أن سنة الله عز وجل في الخلق أن يعلو الحق  على الباطل مهما  طغى هذا الباطل، وقد كتب الله تعالى على الباطل أن يكون زهوقا لقوله تعالى : (( وقل جاء الحق  وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ))  و زهوق  صيغة  مبالغة لزاهق وهو المضمحل ، ولا يضمحل  إلا ما كان  تافها  وضعيفا وغير ثابت. وعندما  يتعصب صاحب الباطل لباطله يكون في حكم التافه والضعيف مع أن تعصبه يوهمه بأنه ذو أهمية وقوة  وثبات . ولا شك أن المتعصب للباطل عن وعي وسبق إصرار يحس في أعماقه بضعفه وتفاهته  لهذا  يبدي مقاومة كبيرة وشرسة  ضد كل من يذكره بضعفه وتفاهته  ويناصبه العداء ويبغضه  لأنه يسبب له الألم والمعاناة بالكشف عن حقيقة أمره . ويصاب صاحب الباطل بعلة باطله  المزمنة ،فيصير هو الآخر زهوقا يزهق أمام  أدلة الحق الدامغة ، ويلجأ إلى المضمحل من تبريرات الباطل  الواهية . وآية المتعصب للباطل أنه عندما  يذكر بأدلة الحق الدامغة خصوصا  إذا كانت من قول الله تعالى الذي لا يأتيه باطل من بين يديه ولا من خلفه أومن قول رسوله صلى الله عليه وسلم  صاحب العصمة يتمادى في  غي  باطله، ويجهد نفسه في اختلاق ما يعتقده أدلة وما هي إلا تبريرات واهية . وقد يخيل إليه أنه يستطيع حتى مقارعة  حجج كلام الله عز و جل الذي لا يأتيه باطل من بين يديه ولا من خلفه بما يخيل إليه  أنها حجج كلامه الذي يحفه الباطل من كل جانب. وقد يظن صاحب الباطل وهو راكب غرور غره الغرور بالضرورة  الذكاء بنفسه فيتنكب حجج كلام الله عز وجل  وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم ، ويلجأ إلى أسلوب تسفيه من يحتج بحجج القرآن والحديث  مشككا في فهمه وتأويله الذي لا يساير هوى باطله ، وهو بذلك يحاول أن يستغل حجج القرآن والحديث لصالح باطله ، فيبدو احتجاجه بالقرآن والحديث  مكشوف التهافت إذ لا يستقيم الباطل مع حجج القرآن والحديث لأنهما أصلا لا يأتيهما باطل من بين يديهما ولا من خلفهما . ومحاولة احتجاج صاحب الباطل  بأدلة الحق  وحججه بعد لي أعناقها يدل على مدى تأزم حالته المرضية التي لا ينفع معها علاج . وهذه الحالة مسبوقة بحالة إبليس اللعين الذي لم يستطع التراجع  عن باطله مع تأكده من بطلانه . فكم من مواقف  هزم فيها إبليس عبر تاريخ البشرية الطويل إلا أنه يكتفي بالنكوص على عقبيه بعد اضمحلال باطله ولكنه سرعان ما يعود إليه  لأنه يعاني من داء  الكبر العضال الذي لا ينفع معه علاج . وأصحاب الباطل إبليسيون يعانون من عقدة إبليس  ولا يستطيعون التخلص منها لهذا نجدهم أشد عداوة للحق ولأهله . ومن أمثلة التعصب  للباطل في زماننا على سبيل المثال لا الحصر  أن الديمقراطية اليوم في بلاد الربيع العربي  لم تعد تعني حكم الأغلبية بل  حكم الأقلية غير الفائزة عبر صناديق الاقتراع  ، وهذا لعمري باطل  صراح  غير مسبوق  حيث يتنكر أصحابه لدليل الحق الدامغ وهو حكم الأكثرية تعصبا لدليل الباطل الفاضح الذي هو تبرير حكم الأقلية الواهي . وعلى غرار  هذا المثال  تأتي أنواع أخرى من أمثلة الباطل  الزهوق  . ولن يقتنع أهل الباطل الإبليسيون إلا إذا صار باطلهم زهوقا ، ومشكلتهم أن باطلهم زهوق لا محالة مهما بالغوا في تبريراتهم الواهية ، ومهما بالغوا في التظاهر بأنهم أهل حق  وعلى صواب  ، وما أقصر حبل كذب الباطل الزهوق . 

لا يغضب من قول الحق إلا مصر على باطل/ وجدة: محمد شركي
لا يغضب من قول الحق إلا مصر على باطل/ وجدة: محمد شركي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz