لا مبرر لغياب الجهات المسؤولة عن الشأن الديني عن حضور التجمعات في مختلف المحافل التي تثار فيها قضايا دينية

570292 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي

من المعلوم  أن الشأن الديني  في المغرب تتولى أمره وزارة وصية عليه لها هيكلة خاصة بها  من ضمنها  المجالس  العلمية  المحلية  التي يشرف عليها المجلس العلمي الأعلى و الذي  بوأه  الدستور  الجديد  المكانة اللائقة به . ومن المفروض  في  المجالس  العلمية  المحلية  أن تكون حاضرة  في كل  تجمع  تثار فيه  قضايا  دينية  لأنها  الجهة  الموكول إليها  حراسة  وصيانة الشأن الديني من خلال  توجيه  المواطنين التوجيه  الديني الصحيح المنسجمة  مع  العقيدة  والمذهب المعتمدين  في  البلاد . ولقد  استغربت  غياب   المجلس  العلمي  المحلي  بمدينة  جرادة  عن  ندوة  علمية  بمناسبة  يوم  عاشوراء  نظمت  بمقر  العمالة .وقد اقتصر  تمثيل  المجلس العلمي  المحلي  بمدينة جرادة ومندوبية وزارة الأوقاف  فيها على  شخصين اثنين  أحدهما  افتتح  الندوة  بتلاوة  آيات  من الذكر  الحكيم  ، والثاني ختمها  بالدعاء . وكان  من المفروض  أن يحضر  السيد رئيس  المجلس العلمي المحلي ، والسيد  المندوب الإقليمي خصوصا  وقد حضر رؤساء  المصالح  المختلفة  في المدينة  ، وترأس  اللقاء  السيد  عمال  جلالة  الملك  على الإقليم  . وبلغني  أن  غياب  المسؤولين  عن الشأن  الديني  في مدينة  جرادة  بهذه  المناسبة  سببه  الاحتراز من  حضور اجتماعا  حضره  ما يسمى ” بابا  عاشور”  خشية أن  يعتبر هذا الحضور تزكية  وإقرار  لعادة  لا علاقة  لها  بالدين . ولا يقبل هذا  العذر منهم  لأن  الأمر يتعلق   بموضوع  ديني  هو مناسبة  عاشوراء التي   يختلط  في الاحتفال  بها  الدين  بالتقاليد  والعادات  ، الشيء  الذي  يحدث  التباسا  لدى  المواطنين  فيخلطون  بين  العادة البشرية  وتعاليم الدين السماوي. وكان  واجب  المسؤولين  عن  الشأن  الديني  في  المدينة  العمالية  أن  يقوموا  بتنوير من  حضروا  هذا اللقاء  بكيفية  إحياء يوم عاشوراء  وذلك  بطريقة  تنسجم مع تعاليم  الدين . ومهمة  المجالس العلمية  المحلية  إلى  جانب  الفتاوى توجيه المواطنين دينيا  بذكر وجهة  نظر الدين  في النوازل والمناسبات  على ضوء  الكتاب  والسنة  وفق  منهج رسول الله صلى  الله  عليه  وسلم  ، وهو  منهج  التذكير  الخالي  من  السيطرة مصداقا  لقوله  تعالى : (( فذكر  إنما  أنت مذكر  لست  عليهم  بمسيطر)) . ولا تعتبر  المجالس  العلمية  المحلية  التي  تقاطع  المحافل  في المناسبات  الدينية  مذكرة  بل  مسيطرة  لأن غيابها  بحجة  حضور من  يدعو أو  يروج  لإقحام  العادات  في  الدين   معطل  لمنهج  التذكير  إذ من حق  حتى  المروجين  للعادات في المناسبات  الدينية  أن يعرفوا  ما  يجهلونه عن دينهم . أما  الاعراض  عنهم   فهو منهج  السيطرة  لأنه  عبارة عن  تهديد  بالغياب  ، ويكون  ذلك إما  عن  كبرياء  أو عن  تخوف .  فإذا كان   ذلك  عن  كبرياء  فهو احتقار  لخلق  الله  لا  يحسن  بأهل العلم الذين  يدعون  إلى  التواضع  ، ويعتبرون  قدوة  يقتدى بها . وأما إذا  كان ذلك عن تخوف  فهو تقصير في أداء الواجب  لا يقبل  من جهة  موكول  إليها  الشأن  الديني شرعا  وقانونا  . ولا  يلزم  الجهات  المسؤولة  عن  الشأن  الديني  ما يصدر  عن  غيرها  من   الجهات  من مواقف  أو  أفكار . وكان  على  المجلس  العلمي  المحلي  بجرادة  أن يسجل حضوره  ، ويبلغ  ما عليه  تبيلغه  دون  أن  يبالي  بما  يفعله غيره  ، وأن  يترك  للحاضرين  التمييز  بين ما هو  دين  ، وما هو  عادة  خصوصا  وأن  الحاضرين  في هذا اللقاء  كانوا  نخبا  مثقفة يميزون  بين  الغث  والسمين  والحق  والباطل  والعادة  والدين . وما كان  على  المجلس العلمي  المحلي   بجرادة   وقد اختار  مقاطعة  هذا اللقاء أن يعمل  على تنفير  جهة  أخرى من الحضور  عن طريق  الوشاية  الكاذبة  الخاطئة  التي  لا تخلو من أن تكون  غيبة  أو  بهتانا . و كان على  الجهات  التي   سايرت  المجلس  العلمي  المحلي  لجرادة  في  مقاطعته ندوة  هذا اللقاء أن تتحرى وتتبين  قبل أن  تتخذ قرارها . ولقد  قدر لي  حضور هذه الندوة  والمشاركة  فيها  بعرض حول  يوم عاشوراء  من منظور  إسلامي  أصغى إليه الحاضرون  وثمنوه  ، ولم  يلفت نظري  في  الندوة  ما  يمس  الدين  بسوء من قريب  أو من بعيد  بل  أقر  جميع  من  شارك في الندوة  الاحتفال  بعاشوراء  وفق  سنة رسول الله  صلى الله  عليه وسلم  ، ولم  يزعم  أحد  أن  العادات الشعبية المرتبطة  بهذا الاحتفال  تمت  بصلة  للدين . وأخيرا أنصح  المسؤولين  عن الشأن الديني أن  يحضروا كل اجتماع  يثار فيه موضوع  من أمور  الدين  باعتبارهم  حراس  العقيدة ، وألا يستنكفوا  عن  الحضور  لا تكبرا  ولا  تخوفا ، علما  بأن غيابهم يسبب  فراغا  قد  يستغل  للمساس بالدين  ، وفي هذه  الحال   تحمل  مسؤولية  المساس  بالدين  للمسؤولين  عن  الشأن الديني قبل  غيرهم .

محمد شركي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz