لا حظ لها في الزواج لمن لا جمال لها

153913 مشاهدة
الجمال أولا وأخيرا، مطلب يفرض ذاته لأن لا حياة بدونه، ولأجله قد يتخلى أصحاب المبادئ عن مبادئهم، وأصحاب المال عن أموالهم، وأصحاب السلطة يركعون له وكأن سلطته تفوق سلطتهم، وقد حكي عن نابليون أن الناس كانوا يسجدون له وفي المساء يسجد لزوجته، فالقليل من يصمد أمام سحره لأن الله فطرنا على حب كل ما هو جميل. وهذا سبب وجيه طبيعي في حب النساء الجميلات، وما شروط الشباب في إحداها إلا في توفر الجمال وكل حسب ذوقه واختياراته، وهذا كفيل بأن يكون الزواج مبني على مبدأ الجمال ثم الحب، وأضعف الجمال أن يكون وجه المرأة مقبولا فوق المتوسط. وبعد ذلك تأتي الشروط الأخرى من وعي وتعلم وصلاح وخلق ونسب وغنى إذا توفر… وكم من الشباب يطلب الفتاة لخلقها لكن إن كانت دون الجمال المطلوب يرفضها، حتى وإن قيل ذات خلق. ولا أدل على ذلك برنامج “لالة لعروسة” الذي يظهر في القناة الأولى، فإنه ليست هناك عروس واحدة شاركت دون المقبول. وحتى ممن يشترطون في الزوجة أن تكون ذات دين وأخلاق امتثالا لحديث النبي” فاظفر بذات الدين تربت يداك” ومع ذلك فلولا شرط الجمال للحد المطلوب فإن المرأة لن تدخل بيت الزوجية إلا خطأ أو إذا كان الزوج أعمى أو مضطرا مكرها أو ذميما. وبدون مبالغة حاليا لا حق لمن لا جمال لها في الزواج أو على الأقل تكون في مرتبة المقبول، فهذا المبدأ ليس على إطلاقه، لكن ما إن تصبح المسألة مرتبطة بأم الابن قبل الابن، ثم ما إن تتكرر المسألة في أماكن مختلفة وفي أوقات متعددة فإنها تدخل نطاق التعميم. لهذا فمبدأ الجمال للحد الأدنى منه يعتبر معيارا أساسيا للزواج، فالشرط أن تكون “بوكوسة” و”زينة” و”حلوة” ولم لا “تضرب للقلب” على حد تعبير الشباب.. فمن كانت غير ذلك فلا نصيب لها في الزواج إلا ما قد كتبه الله لها، وما هذا النوع في هذا الوقت إلا قليل. وقد لا يُصَدّق البَعْض أن أشخاصاً قد يرتبطون بفتاة جميلة حتى وإن كانوا يعلمون بسوابقها الأخلاقية، فبسبب الجمال أصبح قلب الرجل غفور رحيم، بل إن ترديد مثل هذا الكلام بصريح العامية “فاللهم وردة نشموها جميع ولا زبلة نتطلى بها وحدي” فهذا مع غير أسف كلام يذكره البعض دون استحياء. ولا ندري كم فتاة طلقت لحد الساعة؟ لأن الزوج خدع في جمالها، وبعد أن يكتشف الزوج ما هو مستور وتظهر له العِلات والمساوئ يرسل البنت التي تزوجها لأهلها لأنها لا تروق له، وعذره الوحيد أمام قدرها السيئ أنها غير مقبولة لديه. ولعل الزواج قسمة ونصيب وبذلك ما اكتمال جمال الوردة إلا بامتلائها أشواكا، وروعة اكتمال القمر حتى كان نصفه الآخر مظلما، والنجوم المشعة ما هي إلا نار وبراكين مشتعلة، وما الجمال إلا جمال الخُلق، والكل يستوي حين تطفئ الأنوار.
Beaute :: Beaute de la femme :: الجمال أولا وأخيرا
Beaute :: Beaute de la femme :: الجمال أولا وأخيرا

بنات الشيشان الجميلات, جميلات الشيشان

8
اترك تعليق

avatar
8 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
عبدالله الخضرجى غريب معتوقموسىفاطمةناديهنور Recent comment authors
  Subscribe  
نبّهني عن
نور
ضيف
نور

فعلا الجمال امر مهم في نجاح الزواج

ناديه
ضيف
ناديه

فعلا صحيح الجمال شي مهم قبل الاخلاق

ناديه
ضيف
ناديه

الزواج بدون جمال نقمه وتعاسه

فاطمة
ضيف
فاطمة

لا ليس كل الشباب تفكر بجمال الخارجي بل الروحي والاخلاقي

موسى
ضيف
موسى

الجمال انواع – ومنه جمال الشكل – وهو يختلف تقديره منشخص لاخر – وانا شخصيا – احب الزواج من امرأة جميلة – لأنها تحفظ البصر من النظر لغيرها – شرط ان تكون مسلمة محافظة – والا جمالها سيكون للجميع – شكرا .

لا حظ لها في الزواج لمن لا جمال لها – لانهن طيبات – خاصة في البداية – ولكن بعد ان يخدعهنالمخادعون للاسف – يصبحن صاحبات تجربة – وقد تنعكس عليهن سيئا.
eng_elmi53@yahoo.com
وشكرا.

عبدالله الخضرجى غريب معتوق
ضيف
عبدالله الخضرجى غريب معتوق

اريد التعارف على حضرتك من اجل الزواج

عبدالله الخضرجى غريب معتوق
ضيف
عبدالله الخضرجى غريب معتوق

انا عايز اتجوزك انا شغال موظف شركة المطاحن بدون زواج

عبدالله الخضرجى غريب معتوق
ضيف
عبدالله الخضرجى غريب معتوق

انا رياضى لا ادخن واحب الرياضى