كيف يجب أن يستعد حزب العدالة والتنمية لتسيير جماعة وجدة؟

10444 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة في 25 فبراير 2012، تذهب كل المؤشرات الحالية إلى  أن حزب العدالة والتنمية سيحصل على أغلبية مجلس جماعة وجدة في الانتخابات القادمة اعتبارا للنتائج التي حصل عليها في الانتخابات التشريعية السابقة وهبوب رياح الربيع العربي التي من المحتمل أن تشمل حتى المجالس المحلية. ومن الطبيعي أن يستعد على ضوئها فرع حزب العدالة والتنمية بوجدة للدخول للانتخابات الجماعية بقوة وثقة لكسب الرهان والحصول على أغلبية تمكنه من الظفر برئاسة المجلس التي يراها قد اغتصبت منه في المجلس الحالي، وبذلك يطرح السؤال قويا حول الأسماء التي ستضمها لائحة الحزب في الانتخابات المحلية ومنه يرى بعض المتتبعين وبعض المناضلين أن الحزب مطالب بالاستفادة من درس التحالف الحكومي بضرورة إعادة النظر في أداء بعض الصقور، والانفتاح على اسماء وفعاليات مدينة وجدة تحظى بالشعبية والكفاءة والسعي لضمها ضمن لائحته التي سيخوض بها غمار الانتخابات الجماعية، الشيء الذي سيمكنه من استثمار شعبيتها للظفر بأغلبية مريحة امام المنافسة القوية والشرسة التي ستشهدها الانتخابات الجماعية، والاعتماد على كفاءاتها في تسيير الشأن المحلي بطريقة تمكنه من الرقي بخدمة مصالح المواطنين وإرجاع ثقتهم بالمؤسسات المنتخبة وتأسيس تقليد جديد يعتمد على الكفاءات في تدبير الشان المحلي بدل العناصر التي استغنت على حساب مصالح المواطنين.
ويرى البعض الآخر  ومنهم بعض مناضلي الحزب أن حزب العدالة والتنمية مطالب بالاعتماد على مناضليه وإعطائهم الأولوية في الترتيب وفاء لهم وتقديرا لنضالهم وعدم تضييع قوة الحزب في الاستقواء بالآخرين الذين لايضمن أحد انضباطهم ووفاءهم لقرارات الحزب ومن المحتمل ان يكونوا اداة للإختراق وإضعاف الحزب أو جعله غير قادر على تنفيذ برنامجه أمام احتمال قوة المعارضة التي لن تكون إلى من “خصمه” اللذوذ القادم الجديد الذي يبعده عنه خط أحمر.محمد بنعبد الله

كيف يجب أن يستعد حزب العدالة والتنمية لتسيير جماعة وجدة؟
كيف يجب أن يستعد حزب العدالة والتنمية لتسيير جماعة وجدة؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz