كيف نعالج اخطاء اطفالنا؟ وجدة: محمد بوطالب

235746 مشاهدة

وجدة: محمد بوطالب/  وجدة البوابة: وجدة في 14 نونبر 2013، يمكن القول في البداية بأن الخطأ حق من حقوق الطفل. لقد انتهى زمن كان الناس يعتقدون فيه أن خطأ الطفل غير مقبول وأنه بعيد عن الانحراف عن جادة الصواب لذلك وجب أن يقابل الخطأ بالعقاب البدني. واليوم أصبح المجتمع كله يعتقد أن الخطأ منطلق المعرفة عن طريق المحاولة فهو إذن خاصية ثانية يستحيل تفاديه .

مظاهر مشينة:

1 – نلاحظ أن كثيرا من الأولياء لا يقبلون بان يخطأ أبناءهم في التصرف والتعلم بينما يسمحون لأنفسهم بارتكاب أفدح الأخطاء.

2 – إن الخوف على الطفل يجعل الوالدين قلقين عليه يريدان أن يتعلم كل شيء بدون خطإ وفي أسرع وقت مع حرمانه من اللعب وعدم إعطاءه الفرصة لاتخاذ القرار والمحافظة على كل شيء وعدم النسيان وهكذا يفقد الطفل الثقة في نفسه فيكون منفدا مطيعا لتجنب الأخطاء وبالتالي العقاب

3 – يفقد الأولياء الهدوء حينا فيصرخون في وجه اطفالهم دون إعطاء تعليمات مسهلة لإنجاز المامورية المطلوبة 

4 – عدم تنبيه الطفل على الاخطاء المرتقبة ومحاولة تصحيحها بعنف 

5 – إن اختلاف الوالدين أمام الطفل أمر معيب جدا فهذا يتجه نحو المشرق والآخر نحو المغرب أمر مستهجن يسهل انسياق الطفل نحو الحلقة الأضعف 

6 – يصعب على الطفل تنفيد ما يرغب فيه الوالدان حين لا يفهم الأوامر والنواهي وقد يكلف ما لا يطيق فلا يأخذ الأمر بجدية

7 – إذا كان الهدف من التربية تعليم الصواب وتجنب الخطإ دون مكافاة فإن بعض الأولياء يقدمون رشى لأطفالهم بدل إقناعهم أن الطاعة واجبة

8 – قد يتناقض الأب مع نفسه فيقبل تصرفا مرة ويرفضه أخرى حسب المزاج وهنا منبت الأخطاء بالنسبة لمرجعية الطفل 

9 – كثير من الأخطاء لا تستوجب عقابا، فإذا كان العقاب غير ملائم فإن الطفل لا يتعلم منه شيئا

10 – يفقد بعض الآباء مصداقيتهم عند أطفالهم بسبب عدم الوفاء بالقول والوعد فهو المدخل الحاسم لكذب الاطفال وثغرة كبيرة في الأخطاء

11 – كثرة مزاح بعض الأولياء مع أبنائهم ثم يطلبون منهم الجدية فيفقدون المصداقية والهيبة ويصعب عليهم تقديم بدائل لأخطائهم

12 – عدم العدل بين الأطفال يخلق الغيرة عندهم فتتناسل الأخطاء ويصعب تقويمها

العلاج:

لابد إذن من معرفة مصدر الأخطاء لأن منها ما يعود إلى المستوى الذهني والاجتماعي للطفل ومنها ما يعود الى طبيعة ما نطلب منهم ومنها ما يعود الى منهجية التعامل معه. المطلوب إذن : 

– إثارة اهتمام الطفل 

– تثبيت المعلومات لديه 

– تربيته في جو من المتعة 

– إعطاءه فرصة التعلم الذاتي

– تجنب إعطاء تعليمات متناقضة

– إعطاءه الفرصة لتبرير خطإه

– إعطاءه بدائل عن الخطإ

– أن تكون العقوبة ملائمة للخطإ إن وقع

– ضمان مصداقية الآباء باعتبارهم مرجعية تربوية واجتماعية

– تجنب العنف في معالجة الاخطاء والميل إلى الهدوء والسكينة لتثبيت البدائل المطلوبة …

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz