كيف نختار المحفظة الجيدة؟ / وجدة: محمد بوطالب وعبد الناصر بلبشير

67389 مشاهدة

وجدة: محمد بوطالب وعبد الناصر بلبشير / وجدة البوابة: أضحى عبء المحفظة المدرسية من الإهتمامات التي تندرج في إطار قضايا الصحة العامة للتلاميذ وتهم بالدرجة الأولى المؤسسة التربوية لذلك وجب على وزارة التربية الوطنية اتخاذ إجراءات عملية عاجلة لحل إشكالية ثقل المحفظة . 

ومن أهم المعايير في اختيار المحفظة الجيدة، نذكر على سبيل المثال لا الحصر:

1 – ألا يتجاوز وزنها 500 غرام وهي فارغة.

2 – أن تكون صلبة يمكن حملها باليد أو على الظهر بدون عراقل.

3 – أن تكون مصنوعة من مادة مقاومة للماء

4 – أن تكون قابلة للتنظيف

5 – مجهزة بعدة منافيخ لترتيب الكتب والدفاتر والأدوات.

6 – أن يكون حجمها متوسط وقابل لاحتواء مرتب وأوراق من حجم A4 .

7 – ألا تكون عريضة أكثر من كتفي الطفل.

8 – يجب أن نتأكد بعد ذلك من أن الطفل يعرف وحده إغلاق وفتح مداخل المحفظة ومخارجها.

9 – ألا يثقل كاهل الطفل بمجموع كتب ودفاتر المواد الدراسية لليوم بأكمله.

إرشادات تسمح بتخفيف ثقل المحفظة

 1 – تجنب حمل المحفظة على الظهر أو الكتف الواحد وخاصة أثناء الجري واللعب مما قد يتسبب في إلتهابات و آلام على مستوى العمود الفقري.

 2 – يتوجب إستعمال حمالتي المحفظة الظهرية بشكل صحيح ومتساوي مع تنظيم الأدوات المدرسية داخل المحفظة بحيث توضع الكتب والكراريس ذات الحجم الكبير في وسط المحفظة التي تتوسط الظهر ثم تليها الأقل حجما لتوزيع الوزن على ظهر التلميذ.

3 – التقليل من حجم الكراريس المطالب بها التلاميذ والإقتصار على القدر الضروري من الأدوات اللازمة لإنجاز الأنشطة البيداغوجية المقررة وفق قائمة الأدوات المدرسية الواردة في المدونة الرسمية.

4 – عدم مطالبة التلاميذ بتخصيص كراس للأنشطة إن وجد لها كراس مطبوع وجمع المواد المتقاربة في كراس واحد وتخصيص كراس واحد للدروس والتطبيقات بالنسبة لكل مادة إضافة الى توحيد توزيع النشاطات التعلمية الأسبوعية للسنتين الأولى والثانية إبتدائي على المستوى الوطني.

الأسباب التي تثقل المحفظة المدرسية

– كثرة الأدوات المدرسية

– سوء توزيع النشاطات التعلمية الأسبوعية

– عدم إحترام جدول التوقيت الأسبوعي أحيانا من طرف بعض أساتذة التعليم الابتدائي

– وزن الكتب المدرسية وكراريس التطبيقات

– وزن المحفظة وهي فارغة.

اقتراحات موجهة لوزارة التربية الوطنية والمختصين

وحسب المهتمين بالموضوع فإن التكفل الناجع بإنشغال تخفيف ثقل المحفظة لن يتحقق إلا بمساهمة وتجنيد كل الجهات المعنية والذي ينبغي أن يعالج من مختلف جوانبه البيداغوجية والمنهجية والتنظيمية والمالية والصناعية.

ومن بين الإجراءات اللازم اتخاذها من طرف الوزارة الوصية، تجهيز القاعات الدراسية في المدارس الابتدائية بخزائن ممنوحة في إطار التجهيز الأولي أو إعادة التجهيز للمؤسسات التربوية على إثر العمليات السنوية المبرمجة من طرف كل جهة.

ويدعو المهتمون ب”إشكالية ثقل المحفظة المدرسية” إلى التفكير في برمجة تجهيز القاعات الدراسية بأدراج فردية للتلاميذ حتى تستعمل هذه الادراج لوضع الكتب المدرسية لكي يتجنب التلاميذ ثقل حملها الى البيت.

ويقترح الآباء تقسيم الكتب المدرسية وكراريس النشاطات المرافقة لها الى مجلدين وخاصة إلى التعليمات الأساسية (اللغة العربية والرياضيات واللغة الفرنسية) مع مطالبة الناشرين بتسجيل وزن الكتاب المدرسي في الخلف إضافة إلى العمل على تخفيض وزن الورق المستعمل في نشر الكتب المدرسية دون المساس بالنوعية التقنية للسند مثل ما أقدمت عليه وزارة التربية الوطنية في الجزائر.

كما ينبغي التفكير في تجريب، الحلول المرقمنة التي تسمح بتوفير سندات جديدة وخفيفة على المستوى الدراسي الواحد وذلك في عينة من المدارس النموذجية ودراسة عملية تطبيق بعض السندات مثل شاشة الشرح التفاعلية والقرص المضغوط واللوحات الرقمية أو عروض فيديو للدروس، ذلك لأن هذه التجربة ستسمح بتطوير إستعمال تقنيات الإعلام والإتصال في سياق بيداغوجي.

كيف نختار المحفظة الجيدة؟ / وجدة: محمد بوطالب وعبد الناصر بلبشير
كيف نختار المحفظة الجيدة؟ / وجدة: محمد بوطالب وعبد الناصر بلبشير

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz