العمود: كيف تصبح رجلا في 5 أيام وبدون معلمة

21628 مشاهدة

إذا كنت ممن يشاهد الكليب الفيديو ويتمتع بالأجساد العارية ويتلذذ بتلك الرقصات المثيرة والمهيجة ما عليك إلا أن تحذف تلك القنوات الفضائية المتخصصة في هذا المجال مع لفحات التغنج.
وإذا كنت ممن يجلس على أبواب المقاهي حتى تسرق نظرة خاطفة من كتلة لحمية فاتنة كاسية عارية وهي تمر باعوجاج مثير فاضح. فيكفي أن تقنع نفسك أن سرقة النظرة تكلفك سرقات أخرى وأن النظرة لن تشفي غليلك.. وما تلك النظرة إلا البداية.أما وإن كنت ممن يتغزل بالفتيات والنساء على الطرقات، تذكر أن مغازلة واحدة قد جلبت لصاحبها المشاكل، وأن مغازلة ما في شارع معين، تعتبر في قسم الشرطة تحرشا ومحاولة اغتصاب.أما إذا كنت ممن يحب المؤانسة لأن العزوبة سبب لوحدتك وتعاستك، فخذ لنفسك فترة نقاهة واخْتلِ بنفسك لأنه ستكتشف أنك تعيش في دوامة تلهي بها وحدتك الطويلة والتي لن تنجلي إلا بحل دائم.وفي حالة ما إذا كنت من رواد مقاولات العُـهْـر لتلبية خدمة جنسية على السريع، اعلم أنها قد تسبب لك مرضا جنسيا وهذا في أحسن الحالات.أما الذين يعشقون وفي الحب غارقون، أذكرهم بالتمهل فعسى أن هذا الحب قد يكون من جانب واحد أو هو حب مصلحة، وقد يعتبر القطع بالمنشار وفي كامل الإحساس أسهل من خيانة حبيب، فما أكثر الخونة.يكفي أن تغلق هاتفك شهرا فلا اتصال ولا رسالة، ثم فكر في كل شيء إلا في من سجنت مشاعرك. هؤلاء النسوة سبب كثير من المصائب والمآسي والأحزان وحتى الدموع. ويكفي أن يتعلم المرء في أقل من خمسة أيام أن الطيبون للطيبات والخبيثون للخبيثات، وأن الرجولة لا تعني الذكورة، وما المرأة إلا مخلوق عابد وليس خالقا معبودا. وأن الرجولة ليس في ماء عذريتك الذي يسيل بين أفخاذ النساء، والرجولة لا تعني كم جسدا التهمت، وكم بنتا غدرت وخدعت، حيث قد يتباهى بعضهم أن هذا عام غلة وغنيمة عاشر فيها كذا بنتا. فهذا لا يمت للرجولة بصلة أو قرابة، لأن هذا سيطعن في رجولة أبي وأبيك لأنه اكتفى بمن ولدتني وولدتك.الرجولة لا تحتاج أنصاف نساء كي تستعرض عليهن فحولتك المفقودة. الرجولة مواقف وثبات على الحق، ولكي تكون رجلا تحل بالفضيلة وحب الخير والامتناع عن الظلم. فهذه أسرع طريقة وأقصر مدة تتعلم فيها كيف تكون أعظم الرجال الذين استردوا رجولتهم من أنوثة مصطنعة يستخدمها قواد يقودون الجميع نحو تأسيس دولة مليئة بالذكور.

tagui mohammed طاقي محمد
tagui mohammed طاقي محمد
طاقي محمد
طاقي محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • rachida

    مبدع كعادتك …وفقك الله

  • badaoui

    شكرا لك أخي على هذا المقال الجميل حقا وبكل المقايس لأنه يعلج اسباب انحلال المجتمع ونرجو من الله الاصلاح والهداية