كنيسة امريكية تعتزم حرق القران يوم 11 ايلول القادم

15515 مشاهدة

اعلنت كنيسة “مركز الحمامة لنجدة العالم” المعمدانية في غينسفيل (فلوريدا، جنوب شرق) عزمها على حرق نسخة من القرآن امام الملأ السبت في الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة. المطلوب الرد والتعليق هنا

كنيسة امريكية تعتزم حرق القران يوم 11 ايلول القادم
كنيسة امريكية تعتزم حرق القران يوم 11 ايلول القادم

سنحرق المصحف رغم العواقب

حرق المصحف يهدد بإشعال النار في برميل البارود

حملة ادانات اسلامية وغربية واسعة ترافق دعوة قس مغمور يرى أن الإسلام ‘دين شيطاني يريد الهيمنة على العالم’.ميدل ايست اونلاينواشنطن ـ من سردار احمد

اثار اعلان كنيسة اميركية معمدانية عزمها على احراق نسخة من القرآن السبت المقبل حملة ادانات واسعة شملت دولا اسلامية وغربية على حد سواء.

فقد اعلنت كنيسة “مركز الحمامة لنجدة العالم” المعمدانية في غينسفيل (فلوريدا، جنوب شرق) عزمها على حرق نسخة من القرآن امام الملأ السبت في الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

وسارع قائد القوات الدولية في افغانستان الجنرال الاميركي ديفيد بترايوس الى ادانة هذا العمل معرباً عن “القلق البالغ ازاء الانعكاسات الممكنة اذا ما احرقوا نسخة من القرآن”.واضاف ان “ذلك يمكن ان يعرض للخطر القوات الدولية والجهود التي تبذل في افغانستان على حد سواء”.

وقال القس تييري جونز صاحب هذه الدعوة لشبكة “سي ان ان” “نأخذ تصريحات الجنرال على محمل الجد”.

واضاف “نحن في الواقع قلقون جداً، جداً” من العواقب التي تحدث عنها الجنرال بترايوس و”نستمر في الصلاة لما سيحصل في 11 ايلول/سبتمبر”.

وسئل القس عما اذا كان ذلك يعني صرف النظر عن مشروع حرق نسخة من القرآن، فأجاب “نحن عاقدون العزم على حرقها لكننا في الوقت نفسه نصلي في هذا الشأن”.

وتابع “متى ستنهض اميركا للدفاع عن الحقيقة؟ وبدلاً من ان نكون نحن من يوجه اليهم اللوم على الافعال او الجرائم التي ارتكبها آخرون، لماذا لا نوجه اليهم تحذيراً؟ لماذا لا نرسل تحذيرا الى الاسلام المتطرف ونقول له اذا ما هاجمتمونا فسنهاجمكم”.

وتابع القس المعمداني “ندرك ان هذا العمل قد يسيء الى الاشخاص ويسيء الى المسلمين. وانا اكون مستاء ايضا عندما يحرقون العلم الاميركي او عندما يحرقون الكتاب المقدس”.

واضاف “الا اننا نعتقد ان الرسالة التي نحاول تمريرها هي اهم من ان يشعر اشخاص بانه تمت الاساءة اليهم. نعتقد اننا لا نستطيع التراجع امام اخطار الاسلام”.

وتابع هذا القس الاميركي وهو يتكلم امام شاحنة كتب عليها “اليوم العالمي لاحراق القرآن” وقد ارتدى بزة وربطة عنق “نحن نرحب بالمسلمين هنا وهم اكثر من مرحب بهم لممارسة دينهم وبناء مساجد. الا ان الهدف مما نريد القيام به في الحادي عشر من ايلول/سبتمبر هو توجيه رسالة واضحة الى العناصر المتطرفة في الاسلام لكي نقول لهم انه لن يتم التسامح معهم في الولايات المتحدة”.

كما ندد امين عام حلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن الثلاثاء بالدعوة الى حرق نسخة من القرآن مؤكداً ان ذلك قد يعرض حياة الجنود الدوليين في افغانستان للخطر.

وفي الاطار نفسه اعتبر المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس الثلاثاء ان هذه الدعوة “تضع قواتنا في خطر، واي نشاط من هذا النوع يعرض قواتنا للخطر هو مصدر قلق بالنسبة لادارتنا”.

وحذرت ايران من مغبة احراق نسخة من القرآن، مؤكدة ان عملاً من هذا النوع سيثير “مشاعر لا يمكن ضبطها” في الدول الاسلامية.

وقال الناطق باسم الخارجية الايرانية رامين مهمنباراست “ننصح الدول الغربية بمنع استغلال حرية التعبير لاهانة الكتب المقدسة والا فان المشاعر التي سيثيرها ذلك في الدول الاسلامية لن يمكن ضبطها”.

الفاتيكان بدوره ندد بهذه الدعوة واعتبر انها تتعارض مع الايمان المسيحي.

ونقلت صحيفة اوسرفاتوري رومانو الناطقة باسم الفاتيكان عن اسقف لاهور ورئيس المجمع الاسقفي الباكستاني لورانس جون سالدانها قوله “نندد بشدة بهذه النية وهذه الحملة التي تتعارض مع الاحترام الواجب لكل الديانات وتتعارض مع عقيدتنا وايماننا”.

كما وصف اسقف باندونغ في اندونيسيا يوهانس ماريا تريلاكسيانتا بوجاسومارتا الدعوة الى احراق نسخة من القرآن بانها “عمل غير مسؤول”.

في اندونسيا وجه اتحاد يضم 20 الف كنيسة مسيحية بروتستانتية في اكبر بلد اسلامي في العالم رسالة الى الرئيس الاميركي باراك اوباما تضمن دعوة له الى التدخل لمنع احراق المصحف.

وجرت تظاهرة ضمت نحو مئة شخص من المتشددين الاسلاميين في نهاية آب/اغسطس الماضي امام مقر السفارة الاميركية في جاكرتا هددوا باعلان الجهاد في حال تم تنفيذ التهديد باحراق نسخة من القرآن.

وكانت هذه المجموعة الدينية المعمدانية تأسست عام 1986 وهي تصف الاسلام بانه “دين شيطاني” يسعى الى الهيمنة على العالم.

وهي دعت الى احراق نسخة من القرآن السبت امام مقرها في غينسفيل في فلوريدا ودعت مراكز دينية اخرى الى القيام بالمثل في الذكرى التاسعة لوقوع اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.

هذا كتابنا المقدس ودستور امة محمد صلى الله عليه وسلم وليس اي كتاب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz