كلية الطب و الصيدلة بوجدة: أساتذة كلية الطب والصيدلة بوجدة مقبلون على استقالة جماعية إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم/وجدة: سميرة البوشاوني

49763 مشاهدة
نظم أساتذة كلية الطب والصيدلة بوجدة، وعددهم 21 أستاذة وأستاذا، وقفة أمام مقر الكلية صبيحة يوم الأربعاء 14 أكتوبر الجاري احتجاجا على ما أسموه بالتسيير العشوائي وغير المسؤول للعميد. وقد جاء تنظيم هذه الوقفة –حسب ما صرح به الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بوجدة- نتيجة لفشل الحوار مع عميد الكلية، هذا الأخير الذي لم يبذل أي مجهود من أجل إنقاذ المشروع من الانهيار، وأضاف بأنهم سيواصلون مسلسلهم النضالي والذي سينتهي بتقديم استقالة جماعية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم والتدخل لحل مشاكل الكلية… وأردف الكاتب العام بأنهم كأساتذة أطباء يتبرؤون من العملية البيداغوجية المتبعة في تكوين الطلبة والتي تتم بشكل مخالف لكل معايير كلية الطب، مضيفا “نحن نخلي مسؤوليتنا من تكوين طلبة كلية الطب بوجدة ونحكم على الطالب الذي سيتخرج منها بالفشل، وهو غير كفؤ بكل المعايير لأن طبيعة التكوين الذي يتلقاه هو تكوين كلية العلوم وليس كلية الطب…”
وأضاف الأساتذة الأطباء بكلية الطب والصيدلة بوجدة بأن عميد الكلية يتعامل ب،”ديكتاتورية” معهم ومع الطلبة، ولا يشرك الأساتذة في اتخاذ القرارات بل يتخذها بشكل “انفرادي وارتجالي ومزاجي أحيانا” كإنجاز المقررات وتعليقها في الخارج دون استشارة هيئة التدريس، وهي مقررات لا تلاءم طبيعة تكوين الطالب الذي سيصبح طبيبا… كما تطرقوا إلى مشكل الممارسة الطبية، حيث أنهم ومنذ سنة ونصف لا يمارسون مهنتهم لكون المستشفى الجامعي مازال قيد الإنجاز ولن تنتهي به الأشغال إلا مع سنة 2012 أو 2013 مما سيؤثر على تكوين الطلبة المقبلين على الشق العملي من التكوين في شتنبر 2010. ولإيجاد حل لهذا المشكل قاموا بمراسلة وزارة الصحة في 03 شتنبر 2009 قصد الموافقة على الممارسة داخل المستشفى الجهوي في انتظار افتتاح المركز الاستشفائي الجامعي، فجاء الرد بواسطة مراسلة مؤرخة في 06 أكتوبر (نتوفر على نسخة منها) موجهة إلى عميد الكلية تتضمن موافقة الوزيرة على طلب الأساتذة، لكن شريطة وضع إطار قانوني لذلك، وهو الشرط الذي استغرب له الأساتذة الأطباء واستنكروا كون وزيرة الصحة تناست بأنهم موظفين تابعين للدولة يتقاضون أجورهم كأطباء في القطاع العام ووضع الإطار القانوني، لأداء واجبهم في تقديم المساعدة للمرضى، ليس من اختصاصهم…ومن جهة أخرى، صرح الدكتور نور الدين قدوري عميد كلية الطب والصيدلة بوجدة، والذي لم يمر على تعيينه سوى شهرين ونصف –حسب قوله-، فيما يتعلق بإنجاز المقررات بأن اللجنة التي قامت بذلك كانت تتكون من أساتذة أطباء، أما فيما يخص المستشفى الجامعي فقال بأن ذلك لا يدخل ضمن اختصاصاته كعميد للكلية ومع ذلك لا ينفك يفاتح والي الجهة الشرقية كلما سنحت الفرصة في مسألة التعجيل بإتمام الأشغال به، وأضاف بأن والي الجهة والمدير الجهوي للصحة قد وافقا على السماح لأطباء الكلية بممارسة مهنتهم داخل المستشفى الجهوي إلا أنهم لم يلتحقوا لحد الآن، وهو الأمر الذي نفاه الأساتذة الأطباء معللين ذلك بمراسلة الوزيرة التي طالبتهم بوضع إطار قانون.هذا، وإثر الوقفة الاحتجاجية ليوم الأربعاء 14 أكتوبر اجتمع مكتب الفرع المحلي لكلية الطب والصيدلة بوجدة مع عميد الكلية بحضور رئيس الجامعة والكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي، وأمام ما وصفوه بإصرار السيد العميد على “انتهاج سياسة الأحادية في الرأي والإقصاء الممنهج للسادة الأساتذة” فقد وصل الحوار إلى الباب المسدود، وأصدر المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بيانا أكد من خلاله الأساتذة الأطباء تشبثهم المبدئي والكامل بحقهم المشروع والدستوري في الممارسة الطبية دون قيد أو شرط، وإخلاء مسؤوليتهم عما ستؤول إليه العملية البيداغوجية بهذه المؤسسة أمام سياسة الارتجال والإقصاء التي ينتهجها السيد عميد الكلية، مجددين عزمهم على تصعيد المسلسل النضالي حتى تحقيق آخر نقطة في ملفهم المطلبي، معلنين في هذا الإطار عن وقفتين احتجاجيتين لمدة ساعة وذلك يومي الثلاثاء 20 و 22 أكتوبر 2009 على الساعة التاسعة و النصف صباحا بمقر الكلية.
fmpo-oujda  كلية الطب و الصيدلة بوجدة: أساتذة كلية الطب والصيدلة بوجدة مقبلون على استقالة جماعية إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم
fmpo-oujda كلية الطب و الصيدلة بوجدة: أساتذة كلية الطب والصيدلة بوجدة مقبلون على استقالة جماعية إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم

اساتذة كلية الطب بالمغرب

اترك تعليق

1 تعليق على "كلية الطب و الصيدلة بوجدة: أساتذة كلية الطب والصيدلة بوجدة مقبلون على استقالة جماعية إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم/وجدة: سميرة البوشاوني"

نبّهني عن
avatar
hopital d'enfants
ضيف

الوضعية الكارثية التي تعيشها كلية الطب بوجدة يتحمل وزرها القائمون على الأمر بهده المدينة حيث أنهم قاموا بايفاد وتزكية العميد الحالي دون بدل مجهود لمعرفته معرفة حقيقية ولو كانو قد تقصوا عن العميد في مقر عمله القديم بمستشفى الاطفال بالرباط بدءا من البواب وصولا الى زملائه و رؤسائه كلهم يجمعون على انه شخصية مزاجية و متقلبة بل و مريضة ولا يصلح بتاتا لشغل هدا المنصب الحساس وبل تنفسوا الصعداء بدهابه الى وجدة حيث ستنعم المصلحة التي كان يشتغل بها بقليل من الراحة و السكينة

‫wpDiscuz