انني اقدم هدا المقال من منطلق معرفتي الشخصية بالسيد العميد والتي فاقت 5 سنوات و أقولها للقراء بكل صراحة ادا أردتم لكليتكم أن تستمر فيجب لهدا العميد أن يرحل وفي أقرب الجال ولا مجال للحلول الوسطى مع شخص كشخصه يكفيني كمثال اسرده لكم كي تفهموا الفكرة أن السيد العميد قبل تعيينه كان يشتغل بمستشفى الأطفال بالرباط وقد ابتهج كل الموضفين الدين يعملون معه حينما علموا انه سيغادر المستشفى حتى يتخلصوا من مشاكله دلك ان علاقته مع المحيطين به كانت تسودها نفس الأجواء السائدة الأن بكلية وجدة ولن اتكلم عن الأهوال التي داقها صغار الموضفين على يديه ولمن اراد مزيدا من التفاصيل عن السيد العميد فما علبه الا أن يسأل عنه في مستشفى الأطفال بالرباط و سيفهم ان هؤلاء الأساتدة المضربون الله يشوف من حالهم و يرزقهم صبر أيوب