كلمة في رحيل عظيمي الجهة الشرقية الدكتورمحمد عابد الجابري و المهندس عبد العزيز مزيان بلفقيه

28052 مشاهدة

في اقل من أسبوع رحل هرمان من أهرمات المغرب –هرم الثقافة والفكر والسياسة المفكر والفيلسوف الدكتور محمد عابد الجابري ،وهرم الوطنية والنخبة والسلطة مستشار صاحب الجلالة المهندس عبد العزيز مزيان بلفقيه .
وما نفتخر به ،كأبناء لهذا المغرب الشرقي الأمين ،أن ما يجمع العظيمين : هرم الثقافة وهرم السلطة : هو انتماؤهما للجهة الشرقية هذه الجهة التي يأتي وفاتهما وصاحب الجلالة نصره الله في زيارة ميمونة لجهتهم ويسجل الزيارة العشرون له إليها ،فالمرحوم الدكتور الجابري وليد مدينة فكيك والمرحوم المهندس بلفقيه وليد مدينة تاوريرت .وما يجعلنا نقف وقفة إجلال وتقدير, هو اتصاف كليهما بخصال حميدة وأخلاق عالية جمعت فيهما معا :اتصف كليهما بالتواضع ،فالمفكر الجابري تواضع للثقافة والفكر فرفعه إلى مفكر الأمة ،والقائد بلفقيه تواضع لمهنته وخدمة وطنه فرفعه إلى رأس دواليب السلطة وصانع النخب.واتصف كليهما بالابتعاد عن الأضواء،فالرائد مزيان بلفقيه رغم أنه كان يفضل البقاء بعيدا عن دوائر الضوء إلا أنه كان حاضرا بقوة في ترسيم سياسة برامج المغرب الكبرى،والسياسي محمد الجابري رغم أنه رفض مواقع الأمامية والمسؤولية وحتى بعض الجوائز إلا أنه نقش اسمه في أصول التفكير النقدي ونجح في إنتاج الأسئلة الفلسفية الكبرى .واتصف كليهما بالطهر والالتزام ،فالمهندس الخدوم المرحوم بلفقيه منذ تقلده لأول منصب مهني له بوزارة الأشغال العمومية كمهندس إلى تعيينه منسقا بالعيون لمجموع مصالح الوزارة نفسها لم يسجل عليه سوى الالتزام والكفاءة المهنية العالية ،ومنذ تقلده لمنصب الاستشارة للمؤسسة الملكية منذ الملك الراحل الحسن الثاني طيب الله ثراه إلى وفاته وهو يتقلد منصب مستشار صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ،لم تزيده هذه الثقة الملكية إلا تعلقا بخدمة وطنه ومواصلة هندسة استراتيجيات الدولة بكل دراية وحنكة عالية .والمفكر محمد عابد الجابري منذ أن انخرط في خلايا العمل الوطني في الخمسينيات مرورا باشتغاله كمتطوع في البداية بسكرتير التحرير لجريدة ”التحرير” وإشرافه على معهد ” ليرميطاج” إلى أن تقلد العضوية والقيادة في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى أن طلق السياسة طلاق الثلاث لم نجد عنه إلا تطوعا لخدمة الثقافة ونباهة سياسية وفكرية عالية ،ومنذ أن عمل بسلك التعليم إلى أن أحيل على التقاعد في أواخر 2002 لم يسجل على المفكر سوى الالتزام والعمل الدؤوب الخالص ،ومنذ أن اشتغاله بمجلة ” فكر ونقد ” كرئيس تحرير إلى وفاته لم نعرف عن المفكر سوى موسوعة فكر المغربية العربية العميقة .و حصل كلاهما على جوائز وأوسمة كل في مجال اختصاصه ،وأهم وسام سيحصلان عليه بعد وفاتهما رحمها الله ،هو وسام النزاهة والشرف الذي سيظل ينير اسم كل منهما .ونتمنى أن نسمع قريبا عن إنشاء مركز للثقافة يحمل اسم المفكر محمد عابد الجابري ،وأن نخبر بتأسيس مركز للمواطنة يحمل اسم المستشار عبد العزيز مزيان بلفقيه ،فهذا أقل شيء على كل محب لعظماء بلده ومخلص لوطنه وهويته أن يسارع إلى تحقيق هذا المبتغى على أرض الواقع .فالرجل مزيان بلفقيه و الرجل محمد عابد الجابري عبرة للمسؤول الكبير والصغير والمثقف والسياسي والفاعل الجمعوي والأستاذ والمهندس والمواطن .. والقدوة لشباب وجيل المستقبل .وللكلمة ختام ،فرحم الله الفقيدين وأدخلهما فسيح جناته ،وعوض هذه الأمة الصبر والسلوان.ونتمنى أن يتساءل كل مسؤول مع نفسه ،هل بنبأ وفاته سيقوم الجميع برصد خصاله الحميدة وأخلاقه العالية وفكره الراقي وعمله الملتزم والدؤوب في خدمة وتنمية وطنه ؟؟ويترك لنا بصمته في ميدانه وعمله وعلمه وأخلاقه ..،حتى إن لم يعرفه و يذكره الجميع ذكرته القلة والاهم ذكره عند العلي القدير فيما عنده ؟؟؟موقف محرج ،،،ولكن نأمل أن يكون جميع مسؤولينا عظماء أمثال المرحومين عبد العزيز مزيان بلفقيه ومحمد عابد الجابري.

محفوظ كيطوني

كلمة في رحيل عظيمي الجهة الشرقية الدكتورمحمد عابد الجابري و المهندس عبد العزيز مزيان بلفقيه
كلمة في رحيل عظيمي الجهة الشرقية الدكتورمحمد عابد الجابري و المهندس عبد العزيز مزيان بلفقيه

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz