كلمة تأبين في حق الصديق العزيز المرحوم حسن بوه

299058 مشاهدة

وجدة: عبد الناصر بلبشير/ وجدة البوابة: وجدة في 13 يونيو 2014، “كلمة تأبين في حق الصديق العزيز المرحوم حسن بوه”

اهتزت أسرة التربية والتعليم بالخميسات وبوجدة وببني ملال على وقع وفاة  الصديق والأخ العزيز الأستاذ حسن بوه  مدير ثانوية أحمد الحنصالي بجماعة الصفاصيف بإقليم الخميسات قيد حياته والذي لبى نداء ربه يوم 20 مايو 2014 ، واختار جواره وهو يتنقل على مثن سيارته فبوغث بحادثة سير مفجعة فارق على إثرها الحياة. وقد نعاه لي  الأخ جمال بلعوشي عبر الهاتف بعدما توصل هو بدوره بالخبر المؤلم عن طريق الهاتف من طرف عناصر الدرك الملكي أو الوقاية المدنية بعد العثور على هاتف المرحوم داخل السيارة ومحاولتهم الاتصال بالأستاذ بلعوشي وذلك للتعرف على هوية الضحية. واعتراني  شعور كثيرا ما يعتريني  خصوصا  عندما  يصلنا نعي  الإخوة  والأصدقاء الأعزاء ومن حجم أصدقاء الطفولة مثل حسن بوه. ولقد فزعت بالخبر الصاعقة حتى اهتز وجداني  هزة  عنيفة جعلتني  أستحضر  صورة  عن الحياة  الدنيا  تعودت استحضارها  كلما نعي إلي  أخ  أو  صديق عزيز ، صورة  حياة في شكل  سراب  بقيعة  يحسبها  الأحياء شيئا ، وهي  في حقيقة أمرها لا شيء . في لحظات عابرة  ينتهي  عمر  الإنسان  بكل ما فيه  من آمال  طويلة  عريضة  كما  تنتهي  موجة  عند  شاطىء في لحظات . ويبدو  الناس  أشبه ما يكونون  بأمواج  متلاحقة  عند  شاطىء الحياة الفانية. لقد انتهت ذلك اليوم المشؤوم أحلام  وآمال  الأخ العزيز  الأستاذ حسن بوه  على الطريق  بإقليم الخميسات ، آمال  صديق عرفته منذ نعومة أظفاري ، ونحن أطفالا بقسم الشهادة الابتدائية فكان المرحوم بالقسم الرابع ابتدائي ، بمدرسة وادي إسلي داخل ثقنة القوات المساعدة المتحركة رقم 30 . وأنا الآن  أتذكره  كان حنونا يحب لعب كرة القدم وكان متميزا جدا ومتألقا في جميع المباريات التي كانت تجري بجوار الثكنة مع عدة فرق وكان فريقه دائما هو صاحب الفوز، وكان في نفس الوقت مثابرا في دراسته رغم الصغر متفوقا في كل قسم انتقل إليه، فكانت تربطني به صداقة مثالية متينة لا مثيل لها في الصغر كنا نتقاسم هموم الدراسة وهموم المجتمع وهموم الوضع الاجتماعي الذي كنا نعيشه، ما أحلى وما أجمل تلك الأيام . وكانت اللقطات  الحوارية  العابرة  بيننا  في كل حين عندما نلتقي خارج منازلنا  فرصا ثمينة لاكتشاف قواسمنا  المشتركة ، وكان  أهم  قاسم  مشترك بيننا  هو  تبادل المشاعر الأخوية المتينة والاهتمام بالدراسة بدرجة عالية، كما كنا نتنافس في لعبة “الضاما” خاصة في فصل الصيف وكان يرافقنا دائما صديق آخر وهو  حاليا ضابط بالدرك الملكي اشتقنا لرؤيته بعد غياب طال جدا وهو “سعيد لوباري” كما كان معنا حينذاك صديق عزيز آخر وهو “مصطفى حكوم” رجل أمن.

وكان لما يحل شهر رمضان الفضيل وكنا آنذاك صغارا كنا نجتمع تحت ظلال أشجار الصفصاف قريبا من ثكنة القوات المساعدة بوادي إسلي حيث كنا نستمتع ببرامج الراديو كالأزلية ومباريات كرة القدم، ونستمع لأغاني المرحوم عبد الحليم حافظ، ولازلت أذكر حينما كان يردد المرحوم حسن بوه، حينذاك عندما كان عبد الحليم حافظ قيد الحياة، فكان رحمه الله يقول لنا:”من لا يحب عبد الحليم حافظ فهو  لا يتذوق الفن أو مجنون” . عرفته  عاشقا  لكرة القدم، وعاشقا إلى درجة التعلق بأغاني عبد الحليم حافظ وخاصة منها “قارئة الفنجان”، وما أظنه تخلى عنها في  آخر  لحظات عمره.

رحل  الأخ  العزيز علينا عبر طريق الدنيا الزائلة  إلى  طريق  الآخرة نحو  الخلد ، فاللهم  أحسن استقباله بين صفوة خلقك في عالم خلدك  ، وأمنه  ، ويمنه ، وأكرم نزله  ومثواه ، ولا تبتليه  في قبره بما لا طاقة له به، وزده إحسانا  إن كان  محسنا ، وتجاوز عنه ما كان منه  من  تقصير  إن كان  مقصرا ، اللهم  حاسبه  بعفوك ، ولا  تحاسبه  بعدلك فإن  عفوك  يسبق  عدلك ، وأنت  أرحم  الراحمين يا رب  العالمين . اللهم إني أشهد فيه  شهادة  خير  ولا أزكيه   عليك  وأنت  أعلم بخلقك من أنفسهم . اللهم ارحمه  رحمة واسعة، وارحمنا إذا صرنا إلى ما صار إليه . وليسامحني  أهله  وذويه  إن  خانني التعبير  وأنا  تحت  تأثير صدمة لم  أطق  تحملها .. اللهم ألهم أهل  الفقيد  وجيرته  وأصدقاءه  جميل  الصبر  والسلوان  ، وأعظم  أجرهم  ، وأبدل محبتهم  احتسابا  عندك ، وإنا لفراق  أخينا  العزيز لمحزونون  ولكننا لا  نقول إلا ما يرضي  رب العالمين  إنا لله  وإنا إليه راجعون .

صورة للمرحوم حسن بوه سنة 1981 بوجدة قبالة بريد المغرب: هذا المنظر تم حذفه

كلمة تأبين في حق الصديق العزيز المرحوم حسن بوه
كلمة تأبين في حق الصديق العزيز المرحوم حسن بوه

صورة تذكارية في السبعينات : على اليمين سعيد لوباري، ثم عبد الناصر بلبشير،

ثم المرحوم حسن بوه، ثم سعيد خوخة

كلمة تأبين في حق الصديق العزيز المرحوم حسن بوه
كلمة تأبين في حق الصديق العزيز المرحوم حسن بوه

صورة تذكارية لسنة 1981 مع المرحوم حسن بوه والمرحوم عبد الكريم صوان

كلمة تأبين في حق الصديق العزيز المرحوم حسن بوه
كلمة تأبين في حق الصديق العزيز المرحوم حسن بوه

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz