كارثة عظمى بجهة الدار البيضاء…أكثر من 90 في المائة من أشباه المفتشين

ع. بلبشير9 أغسطس 2013آخر تحديث : منذ 7 سنوات
كارثة عظمى بجهة الدار البيضاء…أكثر من 90 في المائة من أشباه المفتشين
رابط مختصر

الدار البيضاء: الزاهية لمزابية الغيورة خذلوا الإطار وخذلوا أنفسهم قبل ذلك.سأدلي لكم من بعد لماذا،ما هي الأسباب بالتفصيل منهم من يشتغل في مؤسسات التعليم الخاص ويتآمر على استغلال أولاد الشعب الفقراء الذين لا حول ولا قوة لهم أمام أخطبوط الفساد.
منهم من يغط الطرف على الأساتذة الذين يشتغلون في مؤسسات التعليم الخاص باتفاق مع هذه المؤسسات والأساتذة أنفسهم. منهم من يسكن خارج الدار البيضاء وبمآت الكلومترات في بعض الحالات وعليكم أن تتصوروا ما يمكن لهؤلاء أن يقوموا به من تتبع وتأطير و… منهم من يقضي وقته في تتبع أوراش البناء والمشاريع التجارية والفلاحية. منهم من تفصله سنة أو سنتين لوصوله سن التقاعد. منهم من هو متذبذب في طبعه أو ذو شخصية ضعيفة كما لا ننسى أن أمثال هؤلاء خذلوا وخانوا جميع القضايا والمحطات النضالية في تاريخ التفتيش التربوي بجهة الدار البيضاء. وقعوا المحاضر ليستمروا في قضاء أغراضهم الشخصية ونحن لهم بالمرصاد ومستعدون لنشر أسمائهم وما يقومون به… والوزير الوفا محق ويعرفهم حق المعرفة ولو كنت مكانه لقمت بأكثر من ذلك…ومحاربة الفساد تقتضي منا التطرق إلى الجوهر
الزاهية الغيورة على هذا الوطن العزيز

كارثة عظمى بجهة الدار البيضاء...أكثر من 90 في المائة من أشباه المفتشين
كارثة عظمى بجهة الدار البيضاء…أكثر من 90 في المائة من أشباه المفتشين

1
اترك تعليق

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
brahim malik chemma Recent comment authors

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن
brahim malik chemma
ضيف
brahim malik chemma

Je suis dans le métier depuis 23ans dans une académie du royaume . l faut que tu sache, madame, que si on essaye de bien faire son boulot ,on aura tout le monde sur son dos(délguation, proffesseurs , syndicats …) J’a eu à rencontrer dans ma carrière des cas de professeurs qui ont faire subire à nos enfants des préjudices très graves, j’ai essayé de toutes mes forces de leur barrer la route ,mais souvent peine perdue et c’est moi qui mord la poussière à la fin, car certains délégués. Je pris dieu qu’il aillent en enfer et qu’il les… قراءة المزيد ..