كاتِبة اسبانِية تكشف الانتهاكات الحقوقية بمخيمات تيندوف

157961 مشاهدة

ماجدة أيت لكتاوي/ وجدة البوابة: وجدة في 23 أكتوبر 2013، “كاتِبة اسبانِية تكشف الانتهاكات الحقوقية بمخيمات تيندوف”

قالت الكاتبة الاسبانية “راييس موفورتي”، إن الدولة الجزائرية لا يَهمُّها الإنسان الصحراوي ولا الصحراويون، وأن كل همها هو “معاكسة المغرب والمصالح الاستراتيجية بالمنطقة”، مؤكدة أن كل الصَّحراويين سواء منهم المتواجِدين بالمغرب أو على الأرض التي يُسيِّرها البوليساريو في إشارة إلى مخيمات تيندوف “من حقهم العيش متمتعين بحقوقهم الأساسية”.

وأفادت راييس في رواية لها تحمل اسم “القُبل في الرمال” صدرت شهر شتنبر المنصرم، أن البوليساريو متورطةٌ في “تهريب البشر والمتاجرة به فضلا عن وجود أشخاص يشتغلون كعبيد، ما يتنافى وصورة الضحية التي يحاولون تسويقها للعالم”.

وأوردت الصحفية التي تعمل بجريدة “لاراثون” الإسبانية، أن الجزائر لها “أقبح تاريخ في التعذيب خارج القانون والقتل حسب لائحة 194 دولة التي أنجزتها صحيفة “لوبسيرفر” البريطانية شتنبر 2012 بمناسبة ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، مستعرضة عددا من المعطيات التي تفيد تردِّي الوضع الحقوقي بتندوف.

وكشفت الصحفية التي علمت لسنوات بإحدى القنوات الرسمية الإسبانية وكذلك بإذاعات وطنية، أن قيادة البوليساريو “تتلقى سنويا 20 مليون أورو من مؤسسات إسبانية رسمية مختلفة كما تتلقى 750 ألف أورو سنويا من حكومة الكناري لوحدها”، معتبرة أن جبهة البوليساريو “تَستغِلُّ وتستعمل المحتجزين الصحراويين وتُتاجر في فقرهم، ولولا المساعدات الإنسانية الدولية لحدثت كارثة إنسانية بسبَب تَفقير قيادة البوليساريو للمحتجزين بتندوف”.

كاتِبة اسبانِية تكشف الانتهاكات الحقوقية بمخيمات تيندوف
كاتِبة اسبانِية تكشف الانتهاكات الحقوقية بمخيمات تيندوف

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz