قم للمعلم وفه التاجيرا / كاد المعلم ان يكون فقيرا/ بولمان: محمد بلكميمي

20531 مشاهدة
المعلم في معناه العام هو كل من يمارس مهنة التعليم بغض النظر عن المراحل والمستويات التي يتم فيها هذا التعليم ، فالمعلم ليس هو فقط من يعلم مبادئ القراءة والكتابة ، وانما ايضا مختلف “الصنائع ” والعلوم النظرية والتطبيقية في سائر التخصصات ، ولهذا نجد تسمية “معلم ” في الثقافة العربية الكلاسيكية كانت تطلق احيانا فيراد بها العلماء والمفكرين من حاملي العلم وناشريه بين تلامذتهم ، فنجدهم مثلا يطلقون تسمية « المعلم الاول » على الفيلسوف اليوناني ارسطو ، و” المعلم الثاني ” على الفيلسوف العربي الثاتي الفارابي ، وهكذا . . . وقريب من الاستعمال ما نجده عند ابن خلدون في «مقدمته» حين يتحدث عن تعليم العلم باعتباره من جملة الصنائع التي يقوم عليها العمران البشري حيث يربط بين العلم والتعليم وحملة العلم الذين يمارسون « صناعة» التعليم ( المعلمون ) ، وربما يكون الشاعر احمد شوقي حين قال بيته المشهور ◄ قم للمعلم وفيه التبجيلا # كاد المعلم انيكون رسولا .

كان يقصد هذا المعنى العام للمعلم كحامل للعلم ولرسالة ” نبوية ” . مما ينبغي معه احترام ” المعلم ” وتقدير دوره ، وتوفير الشروط المادية والمعنوية له حتى يستطيع اداء رسالته ، لكن الذي يحدث عندنا هو عكس هذا الاتجاه تماما ، وخاصة بالنسبة لمعلمي المراحل الاولى من التعليم الابتدائي والاعدادي . اذ تجد الواحد منهم ممن قضى نصف عمره في الخدمة ولا يمتلك حتى سكنى متواضعة ، اذ لازال مرتبه الهزيل يذهب اكثر من نصفه الى الملاكين العقاريين ، واصبح « السماسرة » يحتاطون من” المعلمين” بعد ان كانوا يتهافتون عليهم لالتزامهم بالاداء!

اما بقال الحي وصاحب مقهى ، فهما الاخران اصبحا ينظران الى ” المعلم ” نظرة تردد واحتياط بعد ان كان لديه من لديهما من الزبناء المثاليين ! اما عن الصحة والدواء ، فالوضع لايقل عجزا وترديا واعرف بدوري واحدا ممن اصيب احد اطفاله بمرض عجز عن توفير المبلغ المطلوب فظل ينتظر الحصول على شهادة الاحتياج او الضعف الى ان توفي ابنه ، وقيل له حينئذ انه باعتباره في سلك الوظيفة العمومية فلا يحق له الحصول على هذه ” الشهادة “.

واعرف منهم من استبدل شرب “الروج” بمادة “لانكول” وقس على ذلك من امثلة لاتحصى ولاتعد …

اما عن ” الكتاب والانترنت ” لتوسيع التكوين وللاطلاع على ما جد في الفكر والعلوم ، فان المعلم اصبح امام ارتفاع اثمنة الكتب والانترنت عاجزا يكتفي بقراءة العناوين في واجهة المكتبات اذا كانت مدينته تتوفر على مكتبات وهي قليلة ومعدودة على اصابع اليد ، والامثلة كثيرة ايضا قد لاتتسع لها المجلدات من خمسة اجزاء … فمن المعقول والحالة هذه وحتى يستطيع المعلم في الجبل والسهل في المدينة وفي الدوار ان يؤدي رسالته التربوية والتعليمية والاعتناء بهذه الفئة والاستجابة لمطالبها التي لاتتضمن فقط مطالب مادية ولكن ايضا مطالب معنوية لاتحتاج الى غلاف مالي بقدر ما تحتاج الى ارادات ، فلنقم لهذا المعلم احتراما وتبجيلا لمعاناته من اجل اداء رسالته ولننصت لمطالبه ، لاننا بهذا القيام والاحترام والاعتناء نعتني باجيال من الاطفال والشباب الذين سيكونون مغرب الغد .

قم للمعلم  وفه التاجيرا / كاد المعلم ان يكون فقيرا
قم للمعلم وفه التاجيرا / كاد المعلم ان يكون فقيرا

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz