قميص الروح/ وجدة البوابة – شعر : طلعت سقيرق

16944 مشاهدة

لا شيءَ سوف يعيدُ تفاحَ الصباحِ إلى زمانٍ عابر ٍ

في سلّةِ الوقتِ انكسارٌ باردٌ وظلالُ أغنية ٍ

وعند العابرين إلى ضفاف الشوق ما يكفي

من الودعِ المعبـّأ بالحكايات القتيلة كم ظمئنا ثمّ عدنا

عابرينَ إلى يدين تلوّحانِ بغير أجنحة الفضاء وغير معنى

تسقطانِ على صهيل الخيل في ليل ٍ بهيم جارحٍ

نقتاتُ من خبز الوداع جراحنا ونلمّ في خيط الحكايةِ

ما يردّ وجوهنا لملامح التعبِ المقدّد في سراديب اليمام ِ

الهاربِ المقتول فوق بداية الحمى

اشتريتُ ثيابَ أيامي من العشاق إذ راحوا حيارى

و ابتدأتُ أضمُ للخرز الملوّن شارعا في ساحة النايِ

انطفأتُ ثم نهضتُ في كفـّي بقايا من شراع ساخنٍ

حقلُ الكلامِ يمرّ في سكك البحار الغافيات على يدي

أرتدّ مجنونا وأحكي للعصافير الصغيرة عن مرايا الشوق

هل أنتَ من حمل السريرَ المستبدّ إلى خيالي وانطوى

أم أنتَ من رسم الحدود الغافيات وهزّني

في عروةِ التفاح ثقبٌ عابرٌ

لي خمسُ آهاتٍ وقلبٌ مثخنٌ بالأمنيات ِ

نفضتُ عن جسدي قميص الروح من تعبٍ

أفقتُ على خرير الماء من زهر الزمان يمرّ بين أصابعي

لا تكتبي شيئا على لوح الرحيل فقامتي جسر العبور إلى دمي

سأنامُ حتى ساعة القلقِ الطويلِ وأفتحُ العينينِ من أرقٍ

يدي إنْ أقفلتْ كلّ الأصابع كي تشدّ على السرابِ

أعودُ مقتول الشروع بغسل أحلامي الصغيرةِ

كم تمنيتُ الرجوعَ إلى الطفولةِ يافعا ويردّني

صوتُ ارتطامي بالزجاج المستحيل على المرايا

أشتري منكمْ صلاتي فامنحوني ما تبقـّى من زمانٍ

وامنحوني كأسَ أحلامٍ تشظـّى في الظلامِ

عبرتُ نحوي كي أردّ قميص وقتي للزمانِ

فتهتُ في وجع النخيلِ ولمْ أنمْ إلا قليلا ..

قميص الروح/ وجدة البوابة - شعر : طلعت سقيرق
قميص الروح/ وجدة البوابة - شعر : طلعت سقيرق

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz