قطرة الدم لا ثمن لها/ وجدة: محمد طاقي

176156 مشاهدة

وجدة: محمد طاقي/ وجدة البوابة: حينما كنت أمد يدي للممرض أو الممرضة وأنا مستلقي على ظهري بأحد الأسِّرة، كي يغرز تلك الإبرة الحادة الناعمة في ذراعي، واهباً دمي اليسير.. آملا أن يجري هذا الدم في عروق أحد المرضى بأحد مستشفيات مملكتنا.. ثمة أن هناك أناس في أمس الحاجة لهذا الدم. يستحضرني شريط تلك اللحظة التي يحقن فيها ذاك المصاب بشيء مني.. متقينا أن هذا المريض كائنا من يكون قد لا يعرفني وأنا لا أعرفه.. وربما لم يسبق أن التقيت به كما لم يسبق له أن التقى بي.. فلو تدري حواسنا العاطفية ماذا فعلت الأقدار بغيرنا لما استطعمت ضمائرنا الحياة.. بسبب أن الحياة عنده مهددة حتى الهلاك، ولربما يموت ببطء شديد لأنه في ضرورة قصوى لتلك العملة الحمراء.

طبعا، عند تبرعي ببعض من دمي، فأنا كنت بصدد تجربة أن أكون إنسانا حقا. فهو شعور لا يضاهى ولن يعرف المرء مثله إلا إذا كان يؤمن بالإيثار كلغة سامية من لغات المثل العليا. 

فكثيرا ما يروج عند العامة أن الدم يباع ويشترى، وتكثر الشائعات ثم تفرخ في الأذهان تلك الأقاويل التي تصدق كل شيء دون بحث أو روية ما مدى صحة ما تتناقله الأفواه والنفوس الماردة.

معلوم أن دمنا لم يصنع في مصنع ولم يعلب في معمل كي يتم المتاجرة فيه كأي منتوج، فهو خارج عقلية السوق بعيدا عن حسابات الطلب والعرض، بل في غالب الأمر يكون تحت الطلب ولا عرض له بالبتة. لأن دمنا أغلى من الغالي وأنفس من النفيس ولا يقدر بثمن. فلو دخل المزاد فلا تضاهيه أموال الدنيا كافة.. لأن الإنسان هو المصدر الوحيد للدم، فسبحان من أهداه للصحيح وابتلى بحاجته العليل.

لطالما ادعى الواهمون أن دماء المتبرعين تباع على أرصفة المصحات ويتاجر بها على ممرات المستعجلات.. وتناسينا أن الدم لا ثمن له ولا تسعرة.. لأن إنتاجه في مصنعك الذي صنعه لك الخالق. وفي بدنك أنت وفي جسده هو، وفي عروقها هي، يجري بين شرايينا نحن، نحن بنوا الإنسان.. !!

 وقصة البيع في دماء المتبرعين لعلها اختلقت مع تكلفة الحفاظ على سلامة الدم، فكم التكلفة يا ناس؟؟ تكاليف تشمل أكياسا، وإبرا، وتحاليل، وكواشفا، وآلات وتبريدا، وطواقم طبية..

فهناك فرق بين ثمن الدم الذي لا ثمن يغني عنه وبين تكلفة مصاريف الحفاظ على سلامة الدم المتبرع به.. فلا مقارنة مع فارق القياس، قياس شيء لا ثمن له مع تكلفة سلامته. فأين البيع والشراء بالدم؟. إنما هي مصاريفه الرمزية المؤدى عنها في بعض الأحيان وحسب المستشفيات خاصة كانت أم عمومية، باعتبارها جزءً من أداء المعاوضة لهذه التكلفة.

أعطانا الله صحة بدنية ودما سليما فما الذي يمنعنا أن نتبرع به للمحتاجين، فبتبرعنا قد نعيد الحياة للآخرين.. فينطبق فينا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا.

فأين تلك الإنسانية أيها الغيورون على الإنسان؟؟

فمن تبرع بدمه استفاد بأمور كثيرة أعلاها إنقاذ نفس بشرية تكاد تفارق الحياة، وأدناها تنشيط الدورة الدموية وتجديد البدن وتقليل احتمال انسداد الشرايين للمتبرع، والراحة النفسية شعبة من العطاء.. فلو أدرك الناس مقولة: الصحة تاج فوق رؤوس الأصحاء لا يدرك قدرها إلا عليل، لاستحى البخيل بدمه من إنسانيته.

مذ بدأت التبرع بدمي وأنا أعيش الراحة النفسية على إيقاعات التضحية السعيدة، ولم أعتقد قط أني متبرع يمد محتاجا، بل هي نعمة أمدني الله بها .. فلا ضير أن أتقاسمها مع غيري. لأن العطاء خير وسيلة لشكر المعطي، وقد قال سبحانه وقوله الحق: ولئن شكرتم لأزيدنكم. فإذا كان مريض ما محتاج لدمي فأنا محتاج لإنسانيتي، فكلانا محتاج ولا أحد فينا يدعي الكمال. لعل المريض محتاج للشفاء وأنا محتاج لدوام الصحة.

قد ورد في الحديث القدسي: » أَنْفِق يا ابن آدم أُنْفِق عليك «، فكأنما هو حث على البذل.. بمعنى: أنفق يا ابن آدم من مالك وقوتك وعلمك ووقتك وفكرك وطاقتك ودمك أُنْفِق عليك.

أخشى ما أخشاه أن يكون مجتمعي يبرر فشله عن التبرع وعجزه من أجل العطاء، كما لو أن الجهل بفضائل التبرع البدنية والنفسية والإنسانية فوائد، فغدا الوعي بها مصائب. حتى صار لمجتمعنا هروبا جماعيا يجتنب فيها الإقدام على عملية التبرع بالدم إلا من رحم ربي. فمتى يصير مجتمعنا يحمل شعار” محتاج قوم عند قوم متبرع ” قياسا على المثل مصائب قوم عند قوم فوائد..

فمتى يغدوا التبرع بالدم ثقافة مجتمعية مستمرة وليس حملات تحسيسية ضيقة كما لو أنها ترفا جمعويا.. ولا أعرف مجتمعا متحضرا تغيب عنه فكرة التبرع، ولا نعرف تلكم المجتمعات المتقدمة إلا باقتناعها في الرقي الإنساني من خلال العطاء.. فليس ثمة من يقول بأن عكس العطاء سبيل للتقدم، فلا تقدم ولا تحضر ولا مدنية بدون عطاء، بل إن إنسانية الإنسان تتجسد في العطاء والبذل والتضحية.

فإذا كان ] الفن هو توأم الروح [ حسب تعبير علي عزت بيغوفيتش، فالتبرع هو التوأم العجيب للحياة. لأن النفس المعطاءة تحيا بالعطاء وتنقذ لأجل الحياة.. ذلك أن البذل سلطان الإنسانية.

لا أحد يعرف مدى سعادة المتبرع بالدم إلا لحظة نزوله من سرير التبرع، أو أثناء خروجه من باب مركز التحاقن.. فهي سكينة لا تضاهى، وعنفوان ضمير لا يعوض، وراحة نفسية لا تعرف السأم. إنها إحدى اللحظات القليلة التي تتمنى أن تدوم في الخاطر، لكن الذي يتبرع للوهلة الأولى يشعر بإحساس خاص وفريد، وابتسامة الفخر بالنفس على المحيا..

فإذا لم يجد الإنسان شيئا يقدمه، فدمه جدير بأن يعطى. فقطرة دم واحدة لا جزاء لها، وإنقاذ مريض أو جريح أجمل من أي جزاء.. فيمكن لتبرعك أن يغير حياتك وحياة آخرين، وامتناعك يخنق أيامك ومصير آخرين، وقد ينتهي بك المطاف تتسول الدم، وعندها تدرك إحساس النقص. فلا شيء يستحق الامتناع..

فمن مذلّة الجهل أن الناس صنعوا أوهاما فمجدوها، فمن غيرنا استطاع أن يصنع كذبة “الدم يباع” وقَبِلَ أن يتفاوض على العطاء. لهذا فلن نتذوق معنى السعادة حقا حتى نذوق معنى الإنسانية صدقا..

ولن يتحقق فينا التحضر ما لم نتعاطى لمبادئ العطاء والارتداد بشعار: ” مارس العطاء مع غيرك يرتد إليك العطاء أضعافاً وأضعافا “..

قطرة الدم لا ثمن لها/ وجدة: محمد طاقي
قطرة الدم لا ثمن لها/ وجدة: محمد طاقي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz