قطار تنمية جماعة لبصارة بين أمل الوصول إلى المحطات المنشودة وهاجس التعثر( الحلقة الثانية ): محطة إعادة غرس أشجار اللوز الهالكة

31450 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 23 دجنبر 2012،  خلال  حلقة أولى سبق نشرها على هذا الموقع حاولنا مصاحبة قطار تنمية جماعة لبصارة آملين أن يتحرك نحو محطات متعددة ، مع وجود هواجس تعثره وتوفقه في بعضها ، وكانت المحطة الأولى المنشودة هي  محطة  غرس أشجار اللوز . ومرة أخرى نذكر بأن هذه المحطة تدخل ضمن ما يسمى دعامة  مخطط المغرب الأخضر ، ويتعلق الأمر بمشروع غرس أشجار اللوز بالجهة الشرقية  بناء على  اتفاقية شراكة بين جمعية لبصارة للتضامن  والتنمية ، وبين المديرية الإقليمية لوزارة الفلاحة ، وهي شراكة توجد ضمنها وكالة التعاون البلجيكية . ومعلوم أن الفلاحين بجماعة لبصارة يعتمدون بشكل كبير على أراضيهم الفلاحية  التي هي مصدر عيشهم الوحيد،  إلا أنها ونظرا لشح التسقطات المطرية  خلال عقود لم تعد تلبي حاجياتهم وحاجيات ماشيتهم ، الشيء الذي أغراهم  باحتضان مشروع غرس أشجار اللوز بأراضيهم عسى أن  ينهض هذا المشروع  بمستوى عيشهم البائس إلا  أنهم صدموا في المحطة الأولى  بخيبة أمل حيث  ضاع الشطر الأول من غرس شجيرات اللوز بسبب  سوء تدبير المقاولة الملكفة  بالغرس ، ولم  تنج من هذه الشجيرات سوى نسبة تقل عن 10٪  بينما يبست النسبة الكبيرة  عكس ما كانت بعض الجهات تروج له إعلاميا من أجل ذر الرماد في العيون ، ومن أجل التمويه على الرصيد المالي الذي صرف للمقاولة مقابل  نتيجة هزيلة جدا ومخيبة للآمال .  وأمام ضغط الفلاحين  عن طريق جمعية لبصارة للتضامن والتنمية التي طرقت أبواب المسؤولين على القطاع الفلاحي  والقطاع الإداري في الإقليم والجهة فكرت المقاولة  في تعويض  شجيرات اللوز الهالكة التي  لم تغرس وفق معايير دفتر التحملات ، وبعد فوات الأوان ، واقتنت صفقة أخرى من هذه الشجيرات  يقدر ب25000 شجيرة جلبت من مشاتل مدينة مراكش . ولم تصل هذه الصفقة إلى الجماعة إلا بتاريخ 10/10/2012 بينما كان الموعد المحدد لها  والمتفق بشأنه مع من يعنيهم الأمر هو 24/09/2012 . واستدعت المديرية الإقليمية للفلاحة كل من جمعية لبصارة للتضامن والتنمية لتشارك إلى جانب لجنة تسلم الأغراس والمكونة من  ممثل عن وكالة التعاون البلجيكية، و ممثل المقاولة المكلفة بالغرس ، وتقنيي وزارة الفلاحة ، وممثل مكتب الدراسات ، وممثل  المكتب الوطني للسلامة الصحية . وبعد معاينة الصفقة  وفحصها من طرف ذوي الخبرة والاختصاص تبين أنها مخالفة  للمعايير والمواصفات المنصوص عليها في دفتر التحملات ، وحررت اللجنة تقريرا في الموضوع وقع عليه جميع الأطراف الحاضرة . وكان من المفروض  أن تعود الشاحنة المحملة بهذه الأغراس غير الصالحة من حيث جاءت ، إلا أن ما حصل هو أن  ممثل المقاولة أمر بإفراغ الشحنة ، وغرس الشجيرات المرفوضة متحديا قرار اللجنة المكلفة بالفصح والمراقبة ، علما بأن عملية إعادة الغرس أو عملية تعويض  الشجيرات الهالكة جاءت متأخرة عن الموعد ، وصادفتها ظروف طبيعية  يطبعها الجليد وانخفاض درجة الحرارة  الشيء الذي لا يسمح بنجاة الأغراس خصوصا وأنها  لا تتوفر فيها  المواصفات المنصوص عليها في دفتر التحملات  ، وهي لا تعدوا شجيرات بدون  أعواد مساعدة على التجذر في حفرات الغرس  حسب خبرة الخبراء في لجنة معاينة الجودة .وعلى إثر ذلك  بادرت جمعية لبصارة للتضامن والتنمية إلى إخبار الجهات المسؤولة ، وهي المديرية الجهوية والإقليمية لوزارة الفلاحة ، والسلطات المحلية إلا أن هذه الجهات مع شديد الأسف والحسرة لم تحرك ساكنا  ، ولم تتخذ أي إجراء لمنع  غرس هذه الشجيرات غير الصالحة . وأمام تصرف  المقاولة بهذا الشكل المخالف لمساطر الاتفاق  المبرم مع الشركاء سواء في عملية التشجير الأولى والفاشلة بشكل واضح أو عملية  تعويض الشجيرات الهالكة والتي لا بسها التدليس والغش الواضح أيضا  تخامر الفلاحين الشكوك بأن  الأمر يتعلق بمؤامرة تشترك فيها عدة أطراف  نظرا لسكوت وتقاعس الجهات المسؤولة  عن مراقبة ومساءلة المقاولة  التي  حصلت على مستحقاتها المالية  دون أن   تنجز ما  يقابل  هذه المستحقات على أرض الواقع . ويغتنم الفلاحون المتضررون  الذين  انتظروا طويلا  الاستفادة من مشروع التشجير هذه الفرصة  لرفع أصواتهم عاليا كي تصل إلى وزير الفلاحة مباشرة من أجل إيفاد لجان تحقيق رفيعة المستوى من أجل  معاينة  تلاعب وتماطل المقاولة ، ومن أجل الكشف عن كل الجهات المتورطة معها في هذا التلاعب  بمصالح الفلاحين . ولقد قرر الفلاحون طرق كل الأبواب بما فيها باب القضاء وباب الحكومة وباب  ديوان المظالم ، وباب الديوان الملكي من أجل الانتصاف من مقاولة تمارس  الغش والتدليس  والتماطل والتسويف عليهم  بعلم الجهات المسؤولة في الإقليم والجهة . وهكذا لم يغار قطار تنمية جماعة لبصارة محطته الأولى ، وهي محطة غرس شجيرات اللوز ، وإعادة تعويض الهالك منها  . وإلى المحطة الموالية علما بأن القطار متأخر جدا ، ونعتذر  للقراء على هذا التأخير الخارج عن إرادتنا . وفي انتظار أن  تتحرك  وزارة الفلاحة  لمعرفة  سبب تأخر القطار ، وعدم  مغادرته لمحطة  غرس أشجار اللوز نعد الفلاحين بجماعة لبصارة بتبني الدفاع عن  قضيتهم بكل استماتة حتى تتحقق أحلامهم ، وما ضاع حق وراءه طالب .

قطار تنمية جماعة لبصارة بين أمل الوصول إلى المحطات المنشودة وهاجس التعثر( الحلقة الثانية ): محطة إعادة غرس أشجار اللوز الهالكة
قطار تنمية جماعة لبصارة بين أمل الوصول إلى المحطات المنشودة وهاجس التعثر( الحلقة الثانية ): محطة إعادة غرس أشجار اللوز الهالكة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz