قضايا المواطنين بوجدة في صدارة العمل الرقابي لعمر احجيرة

13287 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 21 نونبر 2011، اختار عمر احجيرة نائب حزب الاستقلال في أول تجربة برلمانية له في مساره السياسي أن يعطي الأولوية من خلال عمله الرقابي الذي قام به خلال ولايته التشريعية داخل قبة البرلمان إلى مشاكل إقليم وجدة وساكنته، فقرر مع البداية الالتحاق بلجنة الشؤون الاجتماعية داخل البرلمان التي تضم عددا من الوزارات المهمة كوزارة التعليم، ووزارة الصحة، ووزارة الشباب والرياضية ووزارة الأسرة والتضامن،…. اعتبارا منه أن مشاكل مدينة وجدة وساكنتها هي مشاكل اجتماعية بالدرجة الأولى، وعلى ضوء ذلك حاول خلال السنوات الأربعة التي قضاها داخل البرلمان أن يطرح جل القضايا والمشاكل التي تستأثر بالشأن المحلي داخل اللجن البرلمانية وخلال الجلسات العامة لمجلس النواب، وكان الشيء نفسه أثناء الملتقيات البرلمانية واللقاءات مع أعضاء الحكومة، وذلك في أفق إيجاد حلول للمشاكل القائمة والقيام باستقطاب مشاريع جديدة لمدينة وجدة، وهو ما نجح فيه بنسبة كبيرة، وفي ما يلي تقرير حول أهم المنجزات وأبرز محطات العمل الرقابي الخاص بمدينة وجدة وساكنتها الذي قام به النائب البرلماني عمر احجيرة خلال ولايته البرلمانية التي دامت أربع سنوات (2007/2011) حسب القطاعات……..
:القطاع الصحياهتم النائب البرلماني عمر احجيرة كثيرا بالمشاكل التي يعرفها قطاع الصحة على مستوى إقليم وجدة، سواء فيما يتعلق بالمشاكل التي يعاني منها المرضى داخل المستشفيات أو في ما يخص القيام برقابة وتفقد تجهيزات المستشفيات ومعاينة النقص الذي تعرفه على هذا المستوى، وفي هذا الصدد عقد عمر احجيرة لقاء مع ياسمينة بادو وزيرة الصحة سنة 2008 تم خلاله التطرق إلى عدة مواضيع تخص القطاع الصحي بوجدة، كان من جملتها: – بحث ضرورة تجديد تجهيزات مستشفى الأمراض العقلية لازاري بوجدة وتأهيله من جديد، – معالجة النقص الحاصل في الآليات بمستشفى الأنكولوجيا بوجدة – بحث إمكانية خلق وحدة خاصة لاستقبال المحروقين داخل مستشفى الفرابي، – بحث إمكانية صد الخصاص الذي يعاني منه مستشفى الفرابي على مستوى الأطباء في بعض التخصصات داخل أقسام عدة، مثل قسم القلب وجراحة الشرايين، – بحث تكملة بناء مستشفى الفرابي (الجزء الثاني)، – مناقشة مشاكل التعيينات والانتقالات داخل وزارة الصحة للأطر الصحية، – تحسين الخدمات بالمستعجلات، – ضرورة تجديد وتحديث جناح الولادة داخل مستشفى الفرابي، وقد كان من نتائج هذا اللقاء أن استجابت وزيرة الصحة لعدد من الطلبات التي قدم به النائب البرلماني في المواضيع التي تم تباحث فيها.وفي نفس السياق بعث عمر احجيرة بسؤال كتابي إلى ياسمينة بادو وزيرة الصحة يطرح الوضعية المزرية للأسرة بمستشفى الفرابي لمدينة وجدة، وكان من نتائج طرح هذا السؤال تجديد أسرة قسم الولادات بالمستشفى في نهاية 2010، وتم تدريجيا تجديد أفرشة وأسرة الأقسام الأخرى على مدار سنة 2011 وستنتهي العملية في نهاية السنة الجارية. نماذج من الأسئلة التي طرحت في المجال الاجتماعي.:القطاع الاجتماعيشكل مشكل إقفال معمل الأجور والقراميد لشمال إفريقيا بحي “عين السراق” بمدينة وجدة وتشريد عماله من أهم المواضيع الاجتماعية الخاصة بمدينة وجدة التي تناولها عمر احجيرة خلال ولايته البرلمانية، حيث كان قد سبق ل 24 عاملا بالمعمل المذكور أن دخلوا في اعتصام مفتوح ابتداء من يوم الخميس 4 يونيو 2009 احتجاجا على عدم توصلهم بأجورهم لمدة تسعة أشهر وعدم تسوية وضعهم بصندوق الضمان الاجتماعي وصندوق التعاقد منذ أكثر من 27 شهرا، وهو ما دفع النائب البرلماني الاستقلالي آنذاك إلى بعث سؤال كتابي بشكل مستعجل إلى وزارة الطاقة والمعادن يطلب تسوية وضعيه العمال وتعويضهم عن الضرر الذي لحق بهم جراء إقفال المعمل الذي هو تحت مسؤولية مكتب الأبحاث والمساهمات المعدنية التابع لوزارة الطاقة والمعادن. في موضوع أخر، طرح النائب الاستقلالي عمر احجيرة عن دائرة وجدة سؤال شفوي في جلسة برلمانية حول وضعية المغاربة المطرودين من دولة الجزائر الشقيقة في إشارة منه إلى أن المغرب يجب أن يطلب من الجزائر بشكل رسمي الاعتذار عن طرد أزيد من 45 ألف أسرة مغربية بشكل تعسفي سنة 1975 في خرق سافر لكل أعراف حقوق الإنسان، مع تعويض ضحايا الانتهاكات الإنسانية للجزائر عن الضرر الذي لحق بهم من الناحية الجسدية والمعنوية وفقدان ممتلكاتهم بالجزائر. كما طرح عمر احجيرة من خلال سؤال شفوي في جلسات البرلمان إمكانية تقريب خدمات القنصلية الفرنسية من سكان مدينة وجدة.:القطاع الرياضيخلف فوز المغرب باحتضان منافسات كأس إفريقيا للأمم 2015 لكرة القدم فرحة عارمة لدى الأوساط الرياضية المغربية، بيد أن احتضان هذا العرس الكروي القاري الذي يعتبر حدثا هاما وبارزا، سيعود بالنفع على العديد من الميادين بالمغرب مثل الميدان الرياضي، والسياحي، والاقتصادي،…كما سيؤدي لا محالة إلى إعطاء المغرب إشعاعا قاريا دوليا، لكن نجاح المغرب في استقطاب هذه التظاهرة بالقدر الذي ساهم في خلق الفرحة والبهجة لدى الجمهور الوجدي هو الآخر، بالقدر الذي خلف عنده حسرة وأسف بعدما تم إقصاء مدينة وجدة وعدم إدراجها ضمن قائمة المدن المغربية التي ستحتضن مباريات الدورة، مما جعل عدد من الفعاليات الرياضية والسياسية تحتج على هذا الإقصاء الغير مبرر في حق مدينة وجدة والجهة الشرقية التي أعطت الشيء الكثير للكرة المغربية.وفي هذا السياق، لم يتقبل النائب البرلماني الاستقلالي عمر احجيرة هو الأخر هذا الإقصاء والتهميش، ووجه سؤالا كتابيا داخل مجلس النواب إلى منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة يتساءل فيه عن الأسباب الكامنة وراء إقصاء مدينة وجدة والجهة الشرقية من احتضان هذه المنافسات، موضحا في رسالته أن ساكنة الجهة الشرقية ومدينة وجدة بصفة خاصة تلقت باستغراب واستنكار عدم احتضان الملعب الشرفي لمدينة وجدة منافسات كأس إفريقيا 2015 على غرار المدن الكبرى للمملكة، علما -يوضح احجيرة- أن الملعب الشرفي بوجدة جاهز لاحتضان التظاهرة، حيث يكفي إصلاح بعض مرافقه وتأهليه ليصبح مؤهلا لاحتضان المنافسات، وأكد عمر احجيرة في الرسالة نفسها أن ساكنة وجدة والجهة الشرقية تعتز بالجهود المبذولة والمتواصلة للنهوض بالمنطقة على كافة المستويات تحت قيادة صاحب الجلالة نصره الله، مبرزا أن المنطقة أصبحت تتوفر على كافة المرافق الضرورية لإنجاح هذه التظاهرة من مطارات، وطريق سيار يربط فاس ووجدة، وطريق السكك الحديدية، وفنادق مصنفة، ومراكز للإيواء… وغيرها من التجهيزات والبنيات التحتية الضرورية لمثل هذه التظاهرات الرياضية، وعلى الضوء ذلك يقول احجيرة في رسالته أن ساكنة الجهة الشرقية ومدينة وجدة تلح على إدراج الملعب الشرقي بوجدة ضمن قائمة الملاعب التي ستضيف منافسات كأس إفريقيا للأمم 2015، وكان من نتائج طرح هذا السؤال تقديم منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة لوعد عبر وسائل الإعلام وعبر صفحته في الفايسبوك بإدراج وجدة ضمن قائمة المدن التي تستضيف العرس الكروي الإفريقي، لكن عمر احجيرة ما زال يصر على تتبع تطور الملف والمجهودات المبذولة في هذا الإطار حتى يتم الإعلان رسميا عن إدراج مدينة وجدة ضمن قائمة المدن المحتضنة للتظاهرة. وفي سياق آخر كان عمر احجيرة قد طرح سؤالا آخر خلال ولايته التشريعية خاصة بالميدان الرياضي على صعيد مدينة وجدة يتعلق بتمكين الملعب البلدي بمدينة وجدة من العشب الطبيعي، وكان من بين نتائج طرح هذه السؤال أن تم توقيع اتفاقية شراكة بين المجلس البلدي لمدينة وجدة ووزارة الشباب والرياضة لتمويل المشروع.:قطاع النقلاستأثر قطاع النقل ومشاكله بإقليم وجدة باهتمام كبير من طرف النائب البرلماني عمر احجيرة خلال ولايته البرلمانية، نتج عن ذلك طرحه لعدد مهم من الأسئلة الشفوية والكتابية في هذا المجال تتعلق بمعاناة ساكنة وجدة عند التنقل إلى المدن الداخلية للمملكة بسبب رداءة الخدمات المقدمة من طرف وسائل النقل سواء البرية أو الجوية من جهة، وغلاء تكلفة التنقل من جهة أخرى، وهكذا كانت من جملة الأسئلة التي طرحها احجيرة والخاصة بالمسافرين القاطنين بمدينة وجدة أو القادمين إليها والتي وجهت لوزير التجهيز والنقل داخل قبة البرلمان، سؤال متعلق بتردي خدمات القطار الرابط بين وجدة / الدار البيضاء، بالإضافة إلى سؤال آخر يخص رداءة الخدمات والتأخير المتكرر لرحلات الخطوط الملكية الجوية، خاصة فيما يتعلق بالخط الجوي وجدة / الدار البيضاء الذي يعرف عدم احترام لأوقات الرحلات المعلن عنها مسبقا، بالإضافة إلى غلاء تذكرة الطائرة بين وجدة والدار البيضاء. وقد كان جواب كريم غلاب وزير التجهيز والنقل على معظم هذه الأسئلة يتلخص في إطار النقل الجوي على أن الوزارة بمعية شركة الخطوط الملكية المغربية انكبت على دراسة وتنفيذ سياسة جديدة خاصة بالرحلات الداخلية الهدف منها تحسين الخدمات وتخفيض ثمن التذكرة، وذلك بخلق شركة جديدة (ram express) مختصة في النقل الجوي الداخلي فقط، سيتمحور مخطط عملها على توفير طائرات جديدة وملائمة للرحلات الداخلية، وتحديد أوقات ملائمة لمواعيد الرحلات، وتكثيف عدد الرحلات، بالإضافة إلى نهج سياسة تعريفية جديدة بأثمنة جد مناسبة (تخصيص ما بين 30 و50 في المئة من المقاعد المعروضة بسعر يقل عن 1000 درهم ذهابا وإيابا + أثمنة تذكرة لا تفوق 450 درهم ذهابا فقط + مع تخصيص أسعار تفضيلية للطلبة والأطفال والعائلات). وفي نفس المجال، قام النائب البرلماني عمر احجيرة بطرح مجموعة من الأسئلة على وزير التجهيز والنقل سعى من خلالها إلى المطالبة بتحديث وتأهيل شبكة النقل وتطويرها بإقليم وجدة ونواحيه، كمثال على ذلك، سؤال حول كهربة وإعادة تأهيل الخط السككي فاس/ وجدة وكان جواب الوزير على هذا السؤال أن إنجاز المشروع يندرج في إطار المخطط أو البرنامج الاستثماري للمكتب الوطني للسكك الحديدية 2010/2015 ، كما تتبع عمر احجيرة أطوار إنجاز مشروع الطريق السيار وجدة/ فاس من أوله إلى أخره وطرح عدد من الأسئلة تخص المشروع من قبيل تاريخ بداية الأشغال في الطريق السيار فاس وجدة وتاريخ نهايتها وافتتاحه (تم تدشين الطريق السيار في شهر يوليوز 2011). كما طرح النائب البرلماني الاستقلالي عمر احجيرة سؤال شفوي حول إنجاز الطريق المزدوج بين أحفير والناظورنظرا لأهمية هذا المحور الطرقي كان من نتائجه لقاء بين احجيرة ووزير النقل سنة 2008 التزمت خلاله وزارة التجهيز بتمويل 50 من المئة من تكلفة المشروع على أن تتكلف المجالس المنتخبة ب 50 بالمئة الأخرى، وقد تم القيام بدراسة للمشروع سنة 2010 وهو الآن في طور الإنجاز، كما تطرق نفس اللقاء إلى المشاريع الآتية: تشيد ملتقى الطرق الدائري على الطريق السريع الرابط بين وجدة ومطار أنجاد، إنجاز الطريق الرابط بين سيدي بولنوار والنعيمة عبر تينزي على طول 24 كلم، إنجاز الطريق الرابطة بين أولاد بوعرفة ونقطة الحدود جماعة وجدة أنجاد، استكمال تثنية الطريق الوطني الرابط بين وجدة والناظور/ مقطع أحفير سلوان، صيانة الطريق الوطنية رقم 6 بين وجدة وتازة، وقدم تم إنجاز معظم هذه المشاريع

قضايا المواطنين بوجدة في صدارة العمل الرقابي لعمر احجيرة
قضايا المواطنين بوجدة في صدارة العمل الرقابي لعمر احجيرة

اترك تعليق

1 تعليق على "قضايا المواطنين بوجدة في صدارة العمل الرقابي لعمر احجيرة"

نبّهني عن
avatar
wajdi hor
ضيف

kolchi kdob ri atfot alintikhabat walah makayan walo falawal aybano malayka w min yajalso aala alkorsi aywaliw chayatin w mortazika b amwal chaab

‫wpDiscuz