قصيدة شعرية للاميرة الصغيرة بقلم منير الاطرش: دَرَّاجَةٌ هَوَايَ

ع. بلبشير31 يوليو 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
قصيدة شعرية للاميرة الصغيرة بقلم منير الاطرش: دَرَّاجَةٌ هَوَايَ
رابط مختصر

هَوَايَا الدَرَّاجَةُ
عِشْقي وَ هَوَايَا
وَ هَوَاءَ قَلبِي
تَرَنَّحِي أَنْتِ المَعْشُوقَةُ
مِشْيَتُكِ مِشْيَةُ الأَمِيرَةَ فِي مَحْفَلِهَا
جَمَالُكِ وَ حُسْنُكِ سِرٌّ أَسَرَّ القُلُوبَ
بَرِيقُ شُعَاعُ عَجَلاَتِكِ فَتَنَ الأَنْظَارَ
خَرِيرُ دَوَّاسَتِكِ لِلْجُمْهُور حَبِسَ الأَنْفَاسَ
فَالأَنْفَاسُ إِلاَّ لِلأَمِيرَةِ الصَّغِيرَةِ تُحْتَبَسُ
كَرُؤْيَةِ العَاشِقِ لِلمَعْشُوقَََةِ فِي مَوْعِدِهَا
أَمَّا رَاكِبُهَا عَرِيْسُ الزَّمَانِ فِي بُطُولَتِهِ
مَرَاسِمُكِ مَدْعُوُّوهَا رِجَالُ سُلْطَةٍ وَ نُفُوذٍ
وَ مَا هَذَا الوَلاَءُ لِلأَمِيرَةِ الصَّغِيرَةِ
إِلاَّ تَوَاضُعًا لِخِدْمَتِكِ وَ رِضَاكِ
وَ رِضَا الأَمِيرَةِ صَعْبُ المَنَالِ
فِي ِوجُودِ عَرِيسِهَا الرَّحِيمِ العَاشِقِ الوَلْهَانِ
اليَومَ عُرْسُكِ فَوقَ أَرْضِ البُرْتُقَالِ
أَرضِ الخُضْرَةِ وَ العَطَاءِ وِ النَّمَاءِ
اليَوْمَ البُطُولَةَ عَرِيسُكِ كَاسِبُهَا
وَ مِنْ يَدِ الشُّرَفَاءِ يُهْدَ لَهُ تَاجُهَا
مَهْرُكِ طَرِيقُهُ مَسَالِكٌ وَ مُرْتَفَعَاتٌ
وَ عَرَقٌ بِالكَّدِ وَ الجُهدِ مَصدَرُهُ
وَ خَطُّ الوُصُولِ عَرِيسُكِ عَابِرُهُ
وَ بِقُبُولِ المَهْرِ، بِيَدِ الأَشْرَافِ يُتَوَّجُ
أَمَّا أَنَا عَلَيْكِ أَغَارُ
وَلَو بِوُجُودِ العَاشِقِ الوِلْهَانِ
فَأَنْتِ عِشْقِي وَ هَوَايَ
إِلَى أَنْ تُحْبَسَ أَنفاَسِي وَ بَعْدَ مَمَاتِي
سَأَضَلُّ الخَادِمُ وَ العَاشِقُ
دَرَّاجَةُ هَوَايَ، قَلْبِ، عِشْقِي وَهَوَاي
بركان: منير الأطرش

قصيدة شعرية للاميرة الصغيرة بقلم منير الاطرش: دَرَّاجَةٌ هَوَايَ
قصيدة شعرية للاميرة الصغيرة بقلم منير الاطرش: دَرَّاجَةٌ هَوَايَ

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن