قصيدة شعرية للاميرة الصغيرة بقلم منير الاطرش: دَرَّاجَةٌ هَوَايَ

16730 مشاهدة

هَوَايَا الدَرَّاجَةُ
عِشْقي وَ هَوَايَاوَ هَوَاءَ قَلبِيتَرَنَّحِي أَنْتِ المَعْشُوقَةُمِشْيَتُكِ مِشْيَةُ الأَمِيرَةَ فِي مَحْفَلِهَاجَمَالُكِ وَ حُسْنُكِ سِرٌّ أَسَرَّ القُلُوبَبَرِيقُ شُعَاعُ عَجَلاَتِكِ فَتَنَ الأَنْظَارَخَرِيرُ دَوَّاسَتِكِ لِلْجُمْهُور حَبِسَ الأَنْفَاسَفَالأَنْفَاسُ إِلاَّ لِلأَمِيرَةِ الصَّغِيرَةِ تُحْتَبَسُكَرُؤْيَةِ العَاشِقِ لِلمَعْشُوقَََةِ فِي مَوْعِدِهَاأَمَّا رَاكِبُهَا عَرِيْسُ الزَّمَانِ فِي بُطُولَتِهِمَرَاسِمُكِ مَدْعُوُّوهَا رِجَالُ سُلْطَةٍ وَ نُفُوذٍوَ مَا هَذَا الوَلاَءُ لِلأَمِيرَةِ الصَّغِيرَةِإِلاَّ تَوَاضُعًا لِخِدْمَتِكِ وَ رِضَاكِوَ رِضَا الأَمِيرَةِ صَعْبُ المَنَالِفِي ِوجُودِ عَرِيسِهَا الرَّحِيمِ العَاشِقِ الوَلْهَانِاليَومَ عُرْسُكِ فَوقَ أَرْضِ البُرْتُقَالِأَرضِ الخُضْرَةِ وَ العَطَاءِ وِ النَّمَاءِاليَوْمَ البُطُولَةَ عَرِيسُكِ كَاسِبُهَاوَ مِنْ يَدِ الشُّرَفَاءِ يُهْدَ لَهُ تَاجُهَامَهْرُكِ طَرِيقُهُ مَسَالِكٌ وَ مُرْتَفَعَاتٌوَ عَرَقٌ بِالكَّدِ وَ الجُهدِ مَصدَرُهُوَ خَطُّ الوُصُولِ عَرِيسُكِ عَابِرُهُوَ بِقُبُولِ المَهْرِ، بِيَدِ الأَشْرَافِ يُتَوَّجُأَمَّا أَنَا عَلَيْكِ أَغَارُوَلَو بِوُجُودِ العَاشِقِ الوِلْهَانِفَأَنْتِ عِشْقِي وَ هَوَايَإِلَى أَنْ تُحْبَسَ أَنفاَسِي وَ بَعْدَ مَمَاتِيسَأَضَلُّ الخَادِمُ وَ العَاشِقُدَرَّاجَةُ هَوَايَ، قَلْبِ، عِشْقِي وَهَوَايبركان: منير الأطرش

قصيدة شعرية للاميرة الصغيرة بقلم منير الاطرش: دَرَّاجَةٌ هَوَايَ
قصيدة شعرية للاميرة الصغيرة بقلم منير الاطرش: دَرَّاجَةٌ هَوَايَ

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz