قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء

46304 مشاهدة

شبكة الاخبار “وجدة البوابة”/ قصبة تادلة: رسالة مفتوحة

إلى الأخوات والإخوة في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

الموضوع : حل المكتب الجهوي وتأسيس جهتين.

اجتمع المكتب الجهوي لجهة الدار البيضاء يوم الأحد 24 أكتوبر 2010 بمدينة قصبة تادلة للتداول في قرار اللجنة الإدارية في دورتها الثالثة يوم السبت 09 اكتوبر2010 بالمقر المركزي للجمعية حول حل جهة الدار البيضاء وتاسيسس جهتين.

وبعد نقاش مستفيض اتخذ مجموعة من القرارات من بينها هده الرسالة الرامية لتوضيح خلفيات هدا القرار اللاديمقراطي أيا كان من اتخذه و الموجهة لكل مناضلات ومناضلي الجمعية و الرأي العام المتتبع للأوضاع التي آلت إليها الجمعية بعد المؤتمر الوطني التاسع ، والتي يمكن تلخيصها في مايلي :

– إن قرار حل جهة الدار البيضاء وتأسيس جهتين يعتبر ضربا لمبدأ الديمقراطية ولقواعد التدبير الديمقراطي ولحقوق الأعضاء والعضوات سواء المنخرطين والمنخرطات والمسؤولين والمسؤولات بمكاتب فروع الجهة وتأكيد على أن النزعة التحكمية التي سادت المؤتمر الوطني التاسع للجمعية والأجهزة المنبثقة عنه ماضية في المزيد من المركزة والتحكم في سير الجمعية على مستوى الفروع المحلية والجهوية لتصنع منها تنظيمات طيعة وأداة لخدمة أهداف بعيدة كل البعد عن مبادئ وأهداف الجمعية .

قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء

– إن اتخاذ هدا القرار بشكل فوقي وبمعزل عن إرادة الفرع الجهوي من طرف جهاز مهيمن عليه حزبيا هو عملية إقصاء جديدة, نعتبره يدخل ضمن خطة ممنهجة للخدمة الذاتية والمصلحية للحزب المهيمن وتسلطا لهده الأغلبية وتنكرا للتعددية السياسية والفكرية وتطويقا لهده التعددية من اجل السيطرة التنظيمية على هده الجهة وجعلها تحت نفوده الحزبي وملحقة حزبية .

– إن القرارات التي أصبحت تتخذ مند المؤتمر الوطني التاسع أكدت بكل وضوح انحيازها وتعارضها مع مبدأ الاستقلالية والتجرد في اتخاذ هده القرارات وان شروط الممارسة الديمقراطية اختلت بفعل الاستحواذ على الأجهزة المقررة.

لهدا فان القرائن التي تم اعتمادها لاخد قرار حل المكتب الجهوي وهي :

* العراقيل التي حالت دون تفعيل القرار المذكور وفي مقدمتها التأخر في عقد اجتماع المكتب الجهوي الذي حال دون تحديد موعد المجلس الجهوي قبل انعقاد دورة اللجنة الإدارية الثالثة .

* الجمود الذي عرفته جهة الدار البيضاء نظرا لعوامل موضوعية (العدد الكبير للفروع المحلية الذي وصل إلى 18) وذاتية ( ضعف تحمل المكتب الجهوي لمسؤوليته التنظيمية).

يعتبر المكتب الجهوي هده القرائن غير مقنعة ومردود عليها وغير كافية لاتخاذ هدا القرار اللاديموقراطي و الغير القانوني بكل المعايير والمقتضيات القانونية لحل المكتب الجهوي الحالي.

فالمادة 8 من القانون الأساسي تنص: تختص اللجنة الإدارية بحل الفروع المشلولة أو المخلة بالتزاماتها الأساسية أو المسيئة لمبادئ وأهداف الجمعية وفقا لشروط يحددها النظام الداخلي….

المادة 19 مكرر من النظام الداخلي تنض : يحق للجنة الإدارية تجميد مكتب فرع محلي أو جهوي معين لمدة محددة لاتتجاوز السنة ادا اخل بالضوابط القانونية والتنظيمية للجمعية وأساء لمبادئها وأهدافها ويتم اتخاذ هدا الإجراء بقرار من اللجنة الإدارية مكتوب ومعلل بعد تقرير للمكتب المركزي أو المكتب الجهوي حول دواعي التجميد.

فالمكتب الجهوي لم يكن مشلولا ولا مخلا بالضوابط التنظيمية ولا مسيئا لمبادئ وأهداف الجمعية …..

لقد عرف المكتب الجهوي مند انتخابه عراقيل متعددة يمكن تلخيصها فيما يلي :

– انسحاب الأعضاء والعضوات المنتمين لحزب النهج الديمقراطي من اجتماع توزيع المهام بعد انتخاب المكتب الجهوي.

– الغياب المتكرر والمتعمد لغالبية ألأعضاء والعضوات المحسوبين على الطرف المهيمن خلال اجتماعات المكتب الجهوي حتى لا يتوفر النصاب القانوني.

-التغيب المقصود عن حضور اجتماعات المجالس الجهوية.

– إغلاق مقر فرع الجمعية بالدار البيضاء في وجه المكتب الجهوي(الذي هو في نفس الوقت مقرا جهويا)

– تجاوز المكتب الجهوي في الإجراءات والمبادرات التنظيمية والتكوينية المتعلقة بالجهة.

– بدل التواصل مع المكتب الجهوي مارس المكتب المركزي العمل اللاتنظيمي –الحلقية-خلق البلبلة-البحث عن الولائات بالجهة………. .

أما بالنسبة لتجديد مكتب فرع الجهة اد اعتبر المكتب المركزي إننا أخللنا بالضوابط القانونية والتنظيمية بتأخرنا في عقد اجتماع المكتب الجهوي رغم أننا عقدنا خلال هده المرحلة ثلاثة عشرة (13) اجتماعا أخره انعقد يوم 3 أكتوبر بخريبكة بحضور عضو المكتب المركزي والدي حدد فيه تاريخ الملتقى الجهوي للشباب في 05 دجنبر 2010 واصدر فيه بيانا للرأي العام حول أوضاع حقوق الإنسان بالجهة وقد اعترض عضو المكتب المركزي عن تحديد تاريخ ومكان عقد المجلس الجهوي بدعوى أن اللجنة الإدارية خلال دورتها الثانية أعطت الصلاحية للمكتب المركزي لتحديده (أي المجلس الجهوي) ، فلماد لم يتم تفعيل هدا القرار كما تنص عليه المادة 24 من النظام الداخلي التي تقول : يتم تجديد مكتب فرع الجهة كل سنتين مع إمكانية التأجيل لمدة أقصاها 3 أشهر والتعجيل لمدة أقصاها شهران وفي حالة تجاوز مكتب الفرع مدته القانونية القصوى (27 شهرا) يحق للمكتب المركزي أن يتخذ كافة الإجراءات والتدابير التحضيرية من اجل الدعوة للمجلس الجهوي وتجديد مكتب الفرع بما في دلك تحديد تاريخ ومكان انعقاده .

كذلك لم يسجل على المكتب الجهوي انه أساء لمبادئ وأهداف الجمعية

إن قرار المكتب المركزي القاضي بحل المكتب الجهوي قرار لا ديمقراطي يمس بكرامة المكتب الجهوي و عبره المجلس الجهوي ويتنافى مع مقتضيات القانون الأساسي والنظام الداخلي للجمعية ويشكل تعديا وانتهاكا لحق أعضاء وعضوات المجلس الجهوي الدين لا ينتمون للمكاتب الفرعية الحالية في الترشح والتصويت، ويصادر حقهم في تقييم التجربة الجهوية وحقهم في محاسبة المكتب الجهوي يعتبر انتهاكا صارخا للمجلس الجهوي في تقرير مصيره بنفسه وبكل حرية.

لكل هده الاعتبارات سواء الحزبوية والقانونية فان أعضاء وعضوات المكتب الجهوي الحالي الحاضرين في هدا الاجتماع يتشبثون بحقهم في حضور اجتماعات أي مجلس جهوي يتم عقده، كما يتشبثون بعقد مجلسهم الجهوي يقدمون خلاله تقريرهم الأدبي والمالي لمسائلة هده التجربة.

يؤكد لمناضلات ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن من يخطط لمثل هده القرارات اللاديمقراطية يريد الزج بالجمعية في صراعات لا تخدم مصلحتها ولا الأهداف النبيلة التي تأسست من اجلها ويريد فعلا أن يظهر بان الجمعية مستهدفة حتى يتسنى له المزيد من الانفراد بها وتبرير العجز في تحقيق ما تم تسطيره من أهداف.

يتوجه إلى مناضلات ومناضلي الجمعية من أجل التصدي لهدا المخطط التخريبي للجمعية والدفاع عن مبادئها وأهدافها النبيلة .

قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء

عن المكتب الجهوي

قصبة تادلة في 24 اكتوبر2010

– محمد ألطلعي – مصطفى حيسو – حسن جبرون – محمد بنيوب –

– العباسي عباس – فتح الله حفظي – محمد الناهي – الحبيب عدي –

– فاطمة أبو السعد – عبد القادر حديوي.

الجمعية المغربية لحقوق الانسان

المكتــب الــجهــوي الدارالبيضاء

قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
الجمعية المغربية لحقوق الانسان - الدار البيضاء
الجمعية المغربية لحقوق الانسان - الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء
قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء

اترك تعليق

1 تعليق على "قصبة تادلة : رسالة مفتوحة للمكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء"

نبّهني عن
avatar
jamal kamal
ضيف
للرأي العام —— عن الإنتهازي حيسو مصطفى رئيس جمعية حقوق الإنسان فرع قصبة تادلة-بني ملال على الوقائع الأخيرة التي عرفتها مدينة قصبة تادلة , من أجل فك النزاعات على أراضي الجموع ,ومنها أراضي آيت التلت التي إستعمل فيها السلاح الناري و جميع أشكال الأسلحة البيضاء من الحجم الكبيرو كذا الوقفات و الإحتجاجات أمام باشوية قصبة تادلة ومحكمتها الإبتدائية وكذا محكمة الإستئناف ببني ملال. من طرف مجموعة من الأفراد و بعض الأشخاص المدعين أنهم ينتمون لحركة 20فبراير, وكذا الحفياني عباس و الزموري أحمد (مول الزيتون) …. حيث أن المدبر لهذه اافوضى هو حيسو مصطفى الأستاذ الشيوعي الإنفصالي الذي يحاول خلق الفتنة… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz