قرارات وزير التربية الوطنية الارتجالية خلفيتها إيمانه بمثل شعبي اتخذه فلسفة له

143505 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 5 شتنبر 2013، “قرارات وزير التربية الوطنية الارتجالية خلفيتها إيمانه بمثل شعبي اتخذه فلسفة له”

نبهني أحد الأصدقاء إلى تسجيل على اليوتوب لحلقة من حلقات ” في قفص الاتهام ” مع وزير التربية الوطنية ، فاستعرضته لمعرفة خلفية هذا الوزير التي عنها كان يصدر في قراراته التي اتسم بعضها بالارتجال والعفوية والمزاجية . ومما جاء في اعترافاته في قفص اتهامه رفضه التصريح بسنه ، كما يفعل الجنس اللطيف في الغالب لأنه ربما جر عليه ذلك مزيدا من النقد ، ذلك أن الإنسان في أرذل العمر لا يعلم بعد علم شيئا ، وربما خشي الوزير أن يكون قد بلغ عتبة هذا العمر ، واتضح أن ما ارتجله من قرارات في قطاع حيوي خطير للغاية من تداعيات مرحلة أرذل العمر ، واكتفى الوزير لتبرير عدم تصريحه بعمره أن ذلك يغضب شريكة عمره التي لا ترضى بالشيخوخة ككل بنات حواء ، ومع ذلك اضطر الوزير للتصريح بعمر زواجه منها ، وهو 45 سنة ، وبأنه جد له حفدة ،وترك حساب عمره لأصحاب قفص الاتهام الذين لم يحسنوا تقديره خصوصا مع تخضيب الوزير شعره بالسواد المحرم شرعا على الذكور توقيرا للشيب . ومما جاء في اعترافاته أيضا أنه يرفض التعامل مع وسائل الإعلام لأنها تستدرجه ليقع في زلات اللسان تسوق إعلاميا ضده مركزة على الأشكال دون المضامين على حد تعبيره . واعترف بأنه فاه بعبارة ” المدير وصاحبته ” وفسر ذلك بأنه مجرد دعابة ، وبعبارة ” أوباما باباه ” وصرح بأن ذلك كان عفويا ، وأنكر العبارة التي نسبت له في حق تلميذة في الصف الخامس ، وهي : ” آش كديري هنا أنت ما خاصك غي الرجل ” وأقسم على أنه لم يقلها وآمنا بالله مصدقين اليمين ولو كانت غموسا . وبيت القصيد في اعترافاته في برنامج قفص الاتهام أنه عندما سئل عن القضايا التي وجه له فيها النقد بشدة فاه بعبارة عامية وهي : ” حوتة كتخنز شواري ” يعني سمكة فاسدة تفسد ما معها من سمك . وكانت هذه العبارة هي مفتاح شخصية هذا الوزير الذي ولج وزارة تعاني من اختلالات متراكمة عبر عقود بسبب سوء تدبير وزراء سابقين وبطاناتهم في المصالح المركزية ، ومن مميزات هذه الشخصية تعميم الأحكام انطلاقا من حالات شاذة ،الشيء الذي يعني التطرف في سوء الظن وسوء الحساب والتقدير. وقد وردت أمثلة على ذلك في اعترافاته منها تعميم منع الساعات الإضافية للمدرسين التابعين للتعليم العمومي في التعليم الخصوصي لأنه أحدهم قصر في واجبه في التعليم العمومي لاشتغاله في التعليم الخصوصي . وكان هذا المدرس هو السمكة الفاسدة التي أفسدت ما معها من سمك مثلها . ومن الأمثلة أيضا أن مدرسة لها إجازة في اللغة العربية ، وكلفت بتدريس الفرنسية ارتكبت خطأ في إملاء اللغة الفرنسية في حضرة الوزير فأعطاها نقطة 20/00 جازما بأن من صلاحياته تنقيطها لأنه هو الذي يحكم في من ينقط ومن ثم جاز له أن ينقط ، ولم يقبل النقد الذي وجهه له مفتش تربوي في هذا الصدد . ومعلوم أن المعيار الذي اعتمده الوزير في تنقيط هذه المدرسة من أصعب المعايير ما دام خطأ واحد يكلف صفرا وهو ما جاء على لسان الشاعر المتنبي في قوله لمن استعمل معيار هذا الوزير من قبل :

أيذهب يوم واحد إن أسأته //// بصالح أيامي وحسن بلائيا ؟؟؟

ولقد ذهب خطأ الإملاء في الفرنسية بكل ما قدمته هذه المدرسة ، وكانت هي الأخرى سمكة فاسدة أفسدت غيرها من السمك من فصيلتها. وارتباطا بحادثة المدرسة سرد الوزير حكاية المفتش الذي لم يزرها لمدة سبع سنوات لأنها استوفت كل الرتب والدرجات الممكنة ، وكان هذا المفتش أيضا السمكة التي أفسدت سمك التفتيش. وسرد الوزير أيضا حكاية المفتش الذي حرر مقالا ينتقده ورد عليه المفتش العام ف فبهته وأفحمه على حد تعبير الوزير الذي لا يفحم ولم ينطق المفتش بعد ذلك ، فكان هذا المفتش هو سمكة المفتشين الفاسدة الذين يكتبون عن زلات الوزير . وما قيل عن الساعات الإضافية وأخطاء الإملاء في الفرنسية وأخطاء التفتيش مراقبة وكتابة صحفية ينسحب على المراحيض حيث كانت مؤسسة بلا مرحاض هي السمكة الفاسدة التي أفسدت غيرها من المؤسسات . ولا تحكم هذه الخلفية عقلية الوزير في الجوانب السلبية فقط بل حتى في الجوانب الإيجابية أيضا حيث ينبهر الوزير بسمكة طرية وسط صندوق من السمك الفاسد فيعمم حكمه دون تريث كما فعل عندما أعجب بمؤسسة وأقسم بالله أن أوباما باباه لا يملك مثلها ، ونسي أو تناسى أن جيد مؤسسات بلاد أوباما التربوية لا يرقى إليه جيد ، وأن رديء مؤسساتنا التربوية لا ينحط إليه رديء ، مع ملاحظة وهي أنه في اعترافه وهو في قفص اتهامه أقر بأن الوفا باباه عنده مؤسسات “مدقدقة ” أي مدمرة على حد تعبير من كان يحاوره ، وأنه يفكر في إصلاحها وفقه الله لذلك عاجلا قبل أن ينصرف. ولو تنكب الوزير فلسفة السمكة الفاسدة التي تفسد كل ما معها ـ وهي فلسفة فاسدة لا تصح دائما ـ لكان له شأن آخر بخصوص القرارات المتسرعة والمرتجلة والمزاجية التي يتخذها وكان الوزير عجولا . ولست أدري هل يقبل الوزير انسحاب هذه الفلسفة عليه أيضا بحيث يفسد الوزير الفاسد الوزارة تماما كما تفسد السمكة الفاسدة ما معها من سمك ؟ وكشف الوزير النقاب في اعترافاته وهو في قفص اتهامه عن عقدته مع الإعلام وهو إقرار منه بزلات لسانه علما بأن زلات اللسان لا يتجاوزها الإعلام لأي كان ويتصيدها، لهذا لم يجد بدا من منع وسائل الإعلام من حضور لقاءاته من أجل أن يفسح المجال لزلات لسانه بكل حرية ، ويعبث بكل من يحيط به مستغلا منصبه كوزير ، وفي المقابل لا يقبل من أحد أن يوجه له ولو كلمة واحدة تمس كبرياءه الوزيري خصوصا وأنه وزير حقيقي كما يعتقد في نفسه ، و لأن الوزارة أصبح فيها الحقيقي والمزيف بعدما آل مصيرها إلى السيد محمد الوفا صاحب الطنجية المعسلة . وبسبب فلسفة السمكة الفاسدة الطاغية على عقلية الوزير أجهز على كل الانجازات الإيجابية السابقة في مسلسلات الإصلاح التي عرفتها وزارة التربية الوطنية، وهو ما نبه إليه الخطاب الملكي الذي وضع الوزير أمام نقد لا غبار عليه ، و لا يستطيع باباه أن يرفضه على غرار طريقته في رفض كل النقد الذي وجه إليه من عدة جهات بخصوص قرارات ارتجالية ومزاجية زادت من اختلالات منظومة تربوية مختلة أصلا بسبب إخضاعها للمزايدات الحزبية والسياسوية وبسبب تجاهل الوزارات المتعاقبة لسلسلات الإصلاح التي تنتهي مع انتهاء كل وزارة دون أن تستوفي فتراتها المخصصة لها كما صرح بذلك الخطاب الملكي السامي بشكل جلي . فهل سيقفز الوزير بكرسيه الطائر وقد شع ضوء الإنذارفي الخطاب الملكي لينجو بجلده هو وبطانته ؟ ذلك ما ستكشف عنه الأيام المقبلة.

قرارات وزير التربية الوطنية الارتجالية خلفيتها إيمانه بمثل شعبي اتخذه فلسفة له
قرارات وزير التربية الوطنية الارتجالية خلفيتها إيمانه بمثل شعبي اتخذه فلسفة له

في قفص الاتهام.. محمد الوفا وزير التربية الوطنية (حلقة كاملة)

اترك تعليق

3 تعليقات على "قرارات وزير التربية الوطنية الارتجالية خلفيتها إيمانه بمثل شعبي اتخذه فلسفة له"

نبّهني عن
avatar
محمد شركي
ضيف

أيها الراصد إنما أنت حاقد تموه على حقدك بتعليق تسلح فيه وتخلط فما دخل موضوع أحداث مصر في موضوع وزير جامع الفنا الذي يمثل بؤس وزارة التربية الوطنية بشهادة أعلى سلطة في البلاد ؟ ولا يوجد عديم أخلاق وجبان في نفس الوقت مثلك فأنت لا تستطيع حتى الكشف عن هويتك التافهة لأنك تخشى من كشف سوءتك اترك التعليق فأنت دون مستوى التعليق على ما أكتب واعلم أن القناع الذي وقعت به سلحك هو من نعوت الكلاب

الراصد
ضيف
يبدو ان الجهة و لا أقصد بها وجدة البوابة التي سخرت مفتشا من أمثالك، لا يميز بين ماهو سياسي و شخصي ،أحمقا أبله لا يجيد إلا السب و القذف في الأشخاص لمهاجمة السيد الوزير منذ توليه هذا المنصب، أمرتك في هذه الفترة الحساسة التي يبدو لها فيها أن السيد الوزير في مرحلة ضعف ،محاصرا مع حكومة التناوب أكثر مما مضى من العديد من الأطراف ، بالانتقال إلى الخوض و النبش في أموره الشخصية و العائلية دون مراعاة حتى مشاعره الخاصة وكرامته الشخصية. وهذا الأمر إنما يدل على نذالة و سوء أخلاق وقصر النظر وشخصية مهتزة توجه بسهولة وتقاد كما تقاد… قراءة المزيد ..
سونشو
ضيف
أيها المفتشون هللوا و ابتهجوا و اغسلوا أيديكم وانتظروا مادوبات وموائد التعويضات على التكوينات قادمة لأن الوزير الحالي ربما سيغادر ، و أسأل الله ان لا يتم لكم ذلك لأنه عرف كيف وضع حدا لجشعكم، خاصة أخونا دونكشوت المفتشين الذي يقارع كل ماوجد أمامه حتى جعجعة طاحونات الهواء يقف عندها يحلل صوتها و يناقشها ويرد عليها مهددا متوعدا. إذا سأله احدهم ماذا تفعل رد عليه ألا ترى إني أمام عدو أناطحه لكي لا يسطو على حقوق المفتشين و الأساتذة و المديرين والتلاميذ و الأباء و الأولياء و … لا يفسد المنظومة التربوية التي وكلت بحمايتها . المرجو النشر
‫wpDiscuz