قتيل وجريح في حادثة سير على الطريق الرابطة بين مدينة العيون الشرقية وجرادة، واحتجاجات امام مقر باشوية العيون على غياب الطبيب المداوم

ع. بلبشير11 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
قتيل وجريح في حادثة سير على الطريق الرابطة بين مدينة العيون الشرقية وجرادة، واحتجاجات امام مقر باشوية العيون على غياب الطبيب المداوم
رابط مختصر

وقعت في حدود الساعة الثالثة والنصف زوالا من يومه السبت 11 سبتمبر 2010 الجاري، حادثة سير على الطريق الرابطة بين العيون الشرقية ومدينة جرادة ( على بعد حوالي 5 كلم من مدينة العيون الشرقية ) ، نتج عنها إصابة أب و طفله كانا على مثن دراجة نارية بجروح بليغة حيث وصفت حالة الأب بالحرجة فيما أصيب ابنه دو 16 ربيعا بجروح ورضوض في مختلف أنحاء جسمه جراء قوة إصطدام دراجتهم النارية مع سيارة خفيفة كانت في طريقها إلى مدينة جرادة ،
وحسب شهود عيان فإن أسباب الحادث تعود إلى السرعة المسجلة لدى صاحب السيارة ،والى عدم انتباه سائق الدراجة النارية للطريق وقت دخوله إليها ، بعد مغادرته لمنزله القريب من مكان وقوع الحادث
وقد قامت عناصر الوقاية المدنية التي حضرت لعين المكان بنقل الجريحين إلى مستشفى مدينة العيون الشرقية فيما حضرت عناصر الدرك الملكي لتنظيم حركة السير وتحرير محضر المعاينة
وقد صادف وصول سيارة الإسعاف الخاصة بالوقاية المدنية إلى مستشفى المدينة غياب الطبيب المداوم ، الشيء الذي جعل الجريحان ينزفان طيلة 20 دقيقة تقريبا إلى حين حضور الطبيبة بعد المناداة عليها ، حيث قامت بالإجراءات المعمول بها من اجل نقل واستقبال الجريحين بمستشفى الفارابي بوجدة ، الشيء الذي جعل عائلة وأقارب الجريحين الدين تجمهروا أمام مستشفى مدينة العيون الشرقية ينددون ويستنكرون بحالة الغياب هده ،ليقرروا بعد دلك التوجه إلى مقر باشوية العيون الشرقية للاحتجاج على هده الوضعية وإيصال معاناتهم مع مستشفى المدينة إلى السلطات المحلية ، ونضرا لغياب باشا المدينة ، استقبل رئيس دائرة العيون ممثلين عنهم وضرب لهم موعدا يوم الاثنين القادم للاستماع لشكواهم
العيون 24

قتيل وجريح في حادثة سير على الطريق الرابطة بين مدينة العيون الشرقية وجرادة، واحتجاجات امام مقر باشوية العيون على غياب الطبيب المداوم
قتيل وجريح في حادثة سير على الطريق الرابطة بين مدينة العيون الشرقية وجرادة، واحتجاجات امام مقر باشوية العيون على غياب الطبيب المداوم

تصوير وتحرير : زكرياء ناجي

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن