قانون التقاعد الجديد مؤشر على بداية إفلاس قطاع التربية لأن الحكومة “شافت الربيع ما شافت الحافة “

622329 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: قانون التقاعد الجديد مؤشر على بداية إفلاس قطاع التربية لأن الحكومة “شافت الربيع ما شافت الحافة “
من المعلوم أن الداء يداوى بدواء ، ولا يوجد داء يداويه داء مثله أو أكثر منه . ومعلوم أيضا أن إفلاس قانون التقاعد وهو داء عضال سببه عدم قيام الدولة بواجبها نحو ما عليها من مستحقات لصندوق التقاعد إلى جانب عبث العابثين بمقدرات هذا الصندوق . وعوض أن تفكر الحكومة الحالية في محاربة الفساد من خلال ملاحقة ومحاسبة من سمتهم تماسيح وعفاريت الفساد ومن ضمنهم أولئك الذين تسببوا في إفلاس صندوق التقاعد ، وهو الدواء الأنسب ، فكرت في معالجة الداء بداء عضال آخر وهو الزيادة في سن التقاعد إلى جانب الزيادة في الاقتطاعات …. وهكذا أنزلت الحكومة عقابها بالموظفين الأبرياء، وأطلقت شعار عفا الله عما سلف بالنسبة للتماسيح والعفاريت الناهبة لصندوق التقاعد المفلس. ومن لا يعرف الاشتغال في قطاع التربية لا يمكنه أن يدرك معنى الزيادة في سن التقاعد إلى حدود 65 سنة لأن طبيعة العمل في هذا القطاع لا تناسب هذه السن حتى لو حاول من بلغه القيام بواجبه لأن وضعيته الصحية لا تسعفه ،وهي وضعية الشيخوخة التي تلازمها أعراض خاصة قد تصل إلى حد النسيان والخرف أوالعجزالتام , ولا يوجد من يجاوز الستين من لا يستعمل أكثر من دواء ليقوى على مجرد الحركة أو ليصمد أمام ظروف العمل المضنية . ويصدق على الحكومة التي أقبلت على هذا القرار المتهور المثل الشعبي القائل ” شاف الربيع ما شاف الحافة ” ويقال هذا للدابة ترى الحشيش ولا تنتبه إلى المنحدر ، ذلك أن الحكومة فكرت التفكير غير الصائب حين قررت جلب الأموال لصندوق التقاعد الذي وقع عليه السطو بهذه الطريقة دون محاسبة من سطوا عليه ، ودون التفكير في التسبب في إفلاس قطاع التربية عن طريق تمديد سنوات الخدمة بالنسبة لموظفيه إلى سن العجز بامتياز .وعلينا أن نتصور على سبيل المثال لا الحصر حال مدرسي التربية البدنية وهم في سن الخامسة والستين يزاولون تدريس هذه المادة التي تعتمد أساسا الحس حركي لمتعلمين في قمة قواهم الجسدية ، وهم مطالبون بتقديم عروض حس حركية أمام هؤلاء المتعلمين ، علما بأن خبراء الرياضة في العالم يحددون سنوات الاعتزال في أقل من نصف سن تقاعد هؤلاء المدرسين لهذه المادة الحيوية الذي قررته الحكومة الحالية . فإذا ما اشتغل هؤلاء المدرسين والصواب أن نقول شغلوا إلى سن الخامسة والستين كانوا عرضة للخطر وموضوعا للتندروالسخرية وهم يلهثون أمام ناشئة وشبيبة تفيض حيوية ونشاطا ، وإذا ما استثنوا من العمل إلى هذه السن أوقع ذلك المشرع في ورطة إذ لا مسوغ للتمييز بين موظفي قطاع واحد . وما قيل عن مادة التربية البدنية ذات الخصوصية الحس حركية ينسحب على باقي المواد الدراسية المنهكة للطاقات المعرفية إلا أننا ركزنا على مادة التربية البدنية من أجل إثبات العجز الحس حركي الواضح فيها علما بأن هناك من يجادل ويكابر بالنسبة للعجز المعرفي في غيرها من المواد الدراسية حينما يتأخر العمر بالمدرسين.وعلى الحكومة أن تتوقع إفلاس المنظومة التربوية بهذا القرار الذي اتخذته لأن جميع موظفي القطاع سيقبلون على مهامهم بنفسيات منهارة ، وفيهم من سيجعل الوزارة الوصية على هذا القطاع أمام الأمر الواقع بسيل من الشواهد الطبية وشواهد العجز ، وربما التهاون في أداء الواجب بالنسبة للذين يعرفون بهذه الآفة حتى حين كانوا في عز شبابهم …إلى غير ذلك من الظواهر التي ستترتب عن موقف رفض العمل إلى هذه السن وأقلها الإضرابات المتتالية . فماذا سيستفيد المتعلمون من مدرسين يكثر غيابهم بسبب الشواهد الطبية أو يحضرون بأجسادهم دون طاقاتها المعطاءة ؟ وأية خسارة ستكون أفدح هل ضياع الناشئة بسبب إفلاس قطاع التربية أم ضياع صندوق التقاعد الذي يوجد من ضيعوه في حالة سراح وقد استفادوا من مقولة : ” عفا الله عما سلف “التي تفضلت بها عليهم الحكومة التي قطعت على نفسها عهدا بمحاربة الفساد ؟ ألا يجدر بحكومة فشلت في ملاحقة من نهبوا صندوق التقاعد أن تقدم استقالتها صيانة لكرامتها ومصداقيتها خصوصا وأنها تعتمد مرجعية دين الإسلام الذي جاء رحمة للناس لا نقمة عليهم ؟ ألا تفكر هذه الحكومة فيما ستلحقه بمرجعيتها الإسلامية من ضرر خصوصا في ظرف التكالب على الإسلام بشكل غير مسبوق ؟

اترك تعليق

1 تعليق على "قانون التقاعد الجديد مؤشر على بداية إفلاس قطاع التربية لأن الحكومة “شافت الربيع ما شافت الحافة “"

نبّهني عن
avatar
حدو بن محمد الناضوري السغيدي
ضيف
حدو بن محمد الناضوري السغيدي
والله العظيم إني اشاطرك الرأي يا ابا شرقي لكن الفرق بيني وبينك انني منذ اليوم الاول الذي استلمت فيه هذه الحكومة مهامها تملكني الحدس ان بنكيران وبطانته سيطاون بأقدامهم الطبقة المتوسطة ولن يترددوا في تفقيرها وممارسة السادية في تعذيبها نفسيا وجسديا واحسن دليل على ذلك هو سن التقاعد بيد انك يا شرقي طالما دافعت عن هذه الحكومة البئيسة في بعدها الاستراتيجي و التي توللت في عهدها الكوارث و المصاائب و النوائب هم يتشبهون بأردوغون، لكن هيهات هيهات، لا يمكن مقارنة قزم مع عملاق……..ز عليك ان تحترس من الأحزاب الإسلامية يا أبا شرقي، فهم لا يصلحون لا لصالح و لا لمصلحة… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz