قاسم اجداين الاذاعي الإعلامي المتميز بإذاعة وجدة في ذمة الله

34559 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة في 9 يناير 2012، الموافق ل 14 صفر الخير 1433ه، علم فريق شبكة الاخبار “وجدة البوابة” ببالغ الحزن والأسى وفاة المشمول برحة الله الاذاعي المتقاعد المعروف و الصحافي  الرياضي و الإعلاميالمرموق “قاسم اجداين” تغمده الله برحمته وشمله بعفوه ورضوانه.
وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم اعضاء فريق شبكة الاخبار”وجدة البوابة”بأحر التعازي و أصدق المواساة لأسرة الفقيد “قاسم اجداين” و على راسها أبناؤه الاعزاء و أحفاده وأصهاره وكافة أفراد عائله و أصدقاءه و زملائه في الدرب الاعلامي. و انا و اذ نؤازر عائلة المرحوم “قاسم أجداين” نتوسل الى الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع الأولياء والصالحين و الصديقين وحسن اولئك رفيقا،  وأن يلهم أهله كامل الصبر والسلوان.

والمرحوم قاسم اجداين  “وجه إعلامي ( أو صوت إذاعي)، غني عن كل تعريف، خصوصا لدى شريحة المهتمين بالشؤون الرياضية، سواء على مستوى الجهة الشرقية أو عبر ربوع المملكة المغربية … صاحب الصوت الرخيم و الرنان، الذي ألفه الجمهور الرياضي، عموما عبر أثير إذاعة وجدة الجهوية، في الفترة الممتدة من منتصف عقد الستينات حتى مطلع الألفية الثالثة (2000).و” أحد رواد الإعلام الرياضي الوطني، و الذي عاصر العهد الذهبي للرياضة الوطنية، ثم لكونه أحد الأصوات التي خدمت المستمعين، بكل إخلاص و تضحية، في وقت كان فيه المذياع سيد المنابر الإعلامية و أكثرها انتشارا، إن لم نقل الوسيلة الوحيدة التي نقلت الخبر من القرى و الحواضر”. و”واحدا من الرعيل الأول، الذي خدم الإعلام الرياضي، زمن غياب الإمكانيات المادية و اللوجيستيكية، و في ظل ظروف جد صعبة، و إكراهات لا تعد و لا تحصى، ثم فضلا عن كونه إلى جانب الراحل، رفيق دربه الطويل، المرحوم يحي الكوراري،  يشكلان معلمتين بارزتين من معالم مدينة الألف سنة”.وهو “من مواليد سنة 1939، يعد من أوائل الإذاعيين الذين التحقوا بمحطة إذاعة وجدة الجهوية، عند تأسيسها خلال عقد ستينات القرن الماضي، ارتبط اسمه بصفة أخص بالمجال الرياضي، حيث تكلف بتغطية مختلف الأنشطة الرياضية التي شهدتها المنطقة الشرقية، وعمل ضمن الطاقم الرياضي الذي غطى ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي احتضنها المغرب سنة 1983، إذ  كانت رياضات كرة السلة و الملاكمة و حمل الأثقال، من نصيب تغطيته الصوتية، كما انتدبته قبل ذلك، الإذاعة المركزية بالرباط، لتغطية نفس الألعاب  في دورتها السابعة سنة 1975 بالجزائر”.

“وأنا لله وأنا إليه راجعون”إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيئ عنده بأجل مسمى.اللهم اغفر له، وارحمه، واعف عنه، واكرم نزله،واحسن مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس، وباعد بينه وبين خطاياه كما باعدت بين المشرق والمغرب،اللهم أبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله، اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة، اللهم ثبته عند السؤال وأعنه على الإجابة، وألهم أهله وذويها الصبروالسلوان، آمين يارب العالمين وأرحم الراحمين.“وأنا لله وأنا إليه راجعون”ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

قاسم اجداين الاذاعي الإعلامي المتميز بإذاعة وجدة في ذمة الله
قاسم اجداين الاذاعي الإعلامي المتميز بإذاعة وجدة في ذمة الله

اترك تعليق

1 تعليق على "قاسم اجداين الاذاعي الإعلامي المتميز بإذاعة وجدة في ذمة الله"

نبّهني عن
avatar
لطيفة المكي
ضيف
السلام عليكم ورحمة الله عزائي الشامل لاسرة المشمول بدكره اجداين قاسم رحمة الله عليه وبعته الله في جنان الخلد وانا لله وانا اليه راجعون كان المرحوم بعطائاته الواسعة المميزة بوقتها عزيز على الجميع كنا نحب وننتظرساعة سماعنا لصوته الملم بتقافة عالية باخلاق رفيعة كنا نشجعه على متابرته بالاداعة الوجدية وعليه عزائي لاسرته بكل افرادها صغيرا وكبيرا وللطاقم الناشط معه كان ولزوجته تغمده الله برحمته الواسعة وانا لله وانا اليه راجعو الله يجعل البركة في باقي الاخوان جميعهم المنتمون للاداعة الوجدية وللجريدة المشرفة بكرمها لنشر ما وجب ان ينشر ويصرح به املي بادن الله دوام العمر لكل المتقفين الدين يدفعن بالموكب… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz