في خطبتي صلاة الجمعة بمسجد الرضوان بوجدة الدي ادى فيه اليوم أميرالمؤمنين الصلاة : من أعظم حرمات الله ومقدسات الإسلام مساجد الله وبيوته

33483 مشاهدة

وجدة – أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، اليوم صلاة الجمعة بمسجد الرضوان بوجدة.
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الرضوان بوجدة

وأكد الخطيب، في مستهل خطبتي الجمعة، أن من أعظم حرمات الله ومقدسات الإسلام ومن أعلاها شأنا وأرفعها قدرا عنده سبحانه وفي قلوب عباده المسلمين ، مساجد الله وبيوته التي جعلها أماكن عبادته وطاعته بالصلاة والذكر وتلاوة القرآن والتفقه في الدين وأضافها إليه سبحانه إضافة تشريف وتكريم وتعظيم، مبرزا أن خيرها على المسلمين كل يوم لا يحصى وكل عناية بها استثمار لا يعادله استثمار.

وأضاف أن الله عز وجل شرف المساجد وجعلها موطن مناجاته بالغدو والآصال من خلال ما شرع من الصلوات الخمس التي فرضها وأمر بإقامتها والحفاظ على أدائها في أوقاتها وجعلها عماد الدين بعد الإيمان والركن الثاني بعد الشهادة من أركان الإسلام.

وقال إنه لما كانت المساجد بهذا الشأن والقدر، فقد أمر الحق سبحانه وتعالى بإقامتها وبنائها ودعا إلى العمل على تشييدها والحضور للصلاة مع الجماعة فيها، مستشهدا بقوله تعالى “في بيوت آذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب”.

وانطلاقا من هذه الآيات الكريمة، يضيف الخطيب، تتبين للمسلم مكانة المسجد ورسالته الدينية الجلية في الإسلام، يأتي إليه المسلم طاهر القلب والمظهر صافي النفس خالص النية والقصد في العبادة ويملأ نفسه شعور بالسكينة والاطمئنان، مبرزا أنه لذلك كان أول عمل قام به النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة بعد هجرته إلى المدينة المنورة هو تأسيسه أول مسجد في الإسلام، مسجد قباء بضاحيتها وأتبعه بمسجده النبوي في وسطها بحيث كان يشارك بنفسه وبيديه الكريمتين في بنائه إلى جانب صحابته الأبرار تواضعا منه لله تعالى وإرشادا وترغيبا لأمته المسلمة في التعاون على بناء المساجد وغيرها من الأعمال الصالحة.

وذكر بأن الإسلام، كما حث على بناء المساجد فقد حث أيضا على حسن بنائها وتجهيزها بالماء والإضاءة والفرش وتوفير من يقوم على حراستها وكنسها وتنظيفها، مشيرا إلى أن السلف الصالح من أمة الإسلام والخلف الصالح منها في كل جيل وأوان ومن خلفاء المسلمين وأمراء المومنين وعامة العباد الصالحين وفي مقدمتهم الملوك الصالحون أمراء المومنين في المغرب العزيز عرفوا للمسجد، عبر مختلف العهود، حرمته وقدسيته ورسالته الجليلة في حياة الأمة.

وسيرا على نهج أسلافه المنعمين، يقول الخطيب، ما فتئ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يولي عنايته الفائقة لبيوت الله بناء وتجهيزا وإصلاحا وترميما ويشمل بحدبه وعطفه القائمين عليها بإصلاح حالتهم المادية وشملهم بالرعاية الصحية والنهوض بالأعمال الاجتماعية لفائدتهم وأهلهم إيمانا من جلالته بوعده سبحانه “وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا”.

وأكد أن سعادة المسلم لا توصف وهو يرى نفسه قد بنى من ماله الخاص مسجدا لله تقربا منه وابتغاء مرضاته أو أسهم في بنائه أو أعان عليه بما أمكنه ماديا ومعنويا فتعظم فرحته وسروره بذلك في الدنيا والآخرة عندما يجد أن الله قد تقبل من عمله الصالح ورضي عنه وضاعف له أجر النفقة فيه وجزاه أحسن ثواب.

وفي الختام ابتهل الخطيب إلى الله عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس نصرا عزيزا يعز به الدين ويجمع به كلمة المسلمين وأن يكون له وليا ونصيرا وأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويكرم مثواهما ويبوئهما مقعد صدق مع الأولياء والصالحين.

في خطبتي صلاة الجمعة بمسجد الرضوان بوجدة الدي ادى فيه اليوم أميرالمؤمنين الصلاة : من أعظم حرمات الله ومقدسات الإسلام  مساجد الله وبيوته
في خطبتي صلاة الجمعة بمسجد الرضوان بوجدة الدي ادى فيه اليوم أميرالمؤمنين الصلاة : من أعظم حرمات الله ومقدسات الإسلام مساجد الله وبيوته

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz