في تجاوز واضح للقانون وانتهاك فاضح لحقوق الإنسان في اليمن الشامي:يكشف عن 40رهينه معتقلين بسجن رداع المركزي أحدهم حالته خطيرة

8873 مشاهدة
كشف رئيس المنظمة الوطنية لتنميه الوعي الديمقراطيNODDAممثل المركز العربي الأوربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي عضو منظمه العفو الدولية ومنظمه الدفاع الدولية(الأستاذ/محمد إسماعيل الشامي)عن وجود أكثر من “40” معتقل لدي السجن المركزي منطقه رداع محافظه البيضاء تم اعتقالهم على ذمة قضايا أمنية مضى على بعضهم أكثر من 6 أشهر تحت مبررات “رهائن”.جاء ذلك أثناء نزوله إلي منطقه رداع لغرض الاطلاع علي أحوال السجناء بالسجن المركزي والالتقاء مع مدير أمن منطقة رداع (محمد العنسي) بشأن الشكوى والبلاغ الذي تلقته المنظمة والمركز من المواطن (محمد علي الصبولي)والذي يفيد بان ولده الشاب(غازي محمد الصبولي)22عام معتقل منذ ما يقارب شهرين بالرغم إصابته الخطيرة بطلق ناري بالرأس ووضعه الصحي المتدهور بدون أي قرار اتهام يذكر من الجهات المعنية(النيابة-القضاء).

وأشار (الشامي) إلى أنه اتضح لديه أن أغلب قضايا الرهائن والاحتجاز تتم بموجب توصيات تتخذها إدارة امن منطقه رداع وقيادة المحافظة، متجاهلين في ذلك أي دور للقضاء والنيابة العامة حيال تلك القضايا بصوره مخالفه مخالفه واضحة وصريحة للمادة (48) من الدستور التي جرمت الاعتقالات في كافة فقراتها كما أنه يعد مخالفاً لنص المواد(172،73،72،16،13،11،9،7,43) من قانون الإجراءات الجزائية,وأكد (الشامي) أن تلك الاعتقالات التعسفية تعد انتهاكا” للمواثيق والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها الجمهورية اليمنية, وجريمة حجز حرية يعاقب مرتكبها بالحبس مدة لا تتجاوز خمس سنوات طبقا لنص المادة(246)من قانون الجرائم والعقوبات.

وطالب رئيس المنظمة الوطنية NODDAوممثل المركز العربي الأوربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي في اليمن في مذكره وجهها لوكيل نيابة البحث والسجون برداع (علي القدسي) بالنزول إلى السجن المركزي برداع وإثبات واقعة تقييد الحرية وإطلاق سراح المعتقلين أو إحالتهم إلى القضاء والذي بدوره وعد بالنزول يوم غد السبت للاطلاع على أوضاع السجناء والتأكد من الحالة الصحية التي يعاني منها السجين المصاب(غازي الصبولي) ليتم بعد ذلك نقله إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج اللازم.

واستغرب(الشامي)عدم قيام لجهات المعنية وفي مقدمتها (وزاره الداخلية-النائب العام)من القيام بواجبها الدستوري والقانوني، بالمسائلة القانونية لتلك الانتهاكات والتجاوزات التي يقوم بها امن منطقه رداع.كما استغرب رئيس المنظمة الوطنية لتنميه الوعي الديمقراطي ممثل المركز العربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي في اليمن عدم مباشرة مسئول السجون بوزارة حقوق الإنسان التحقيق في قضايا السجن غير القانونية ,في حين أنه قد قام بالنزول لزيارة خاصة لسجن رداع المركزي بمعية المنظمة الوطنية لتنمية الوعي الديمقراطي والمركز العربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي، إلا انه فضل الرجوع إلى العاصمة دون معرفة ألأسباب.

يشار إلى أن السجين (غازي محمدالصبولي) كان قد نقل إلي أحد مستشفيات أمانة العاصمة في منتصف ليلة الـ25 من أغسطس الماضي من العام الجاري، إلا أنه لم يبقى فيه سوي ساعة واحدة حتى اقتحم طقمين أمنيين من قبل امن رداع، ليتم سحب ” المغذية” التي كانت بيده وإخراجه عنوة من على السرير الأبيض إلى ظلمات السجن المركزي برداع الذي لا يزال رهينة حتى الآن.

في تجاوز واضح للقانون وانتهاك فاضح لحقوق الإنسان في اليمن  الشامي:يكشف عن 40رهينه معتقلين بسجن رداع المركزي أحدهم حالته خطيرة
في تجاوز واضح للقانون وانتهاك فاضح لحقوق الإنسان في اليمن الشامي:يكشف عن 40رهينه معتقلين بسجن رداع المركزي أحدهم حالته خطيرة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz