في الذكرى السادسة والخمسين لثورة الملك والشعب المظفرة

15199 مشاهدة
ثورة الملك والشعب، التي تحيي بلادنا اليوم ذكراها السادسة والخمسين، لم تكن حدثا تاريخيا عابرا، ولا محطة وطنية كباقي المحطات التحريرية في حياة الشعوب، التي ذاقت في تاريخها ويلات الاحتلال والاستغلال. وإنما جسدت ملحمة عظيمة في مسيرة الكفاح الوطني، أقدم فيها ملك البلاد على التضحية بعرشه في سبيل عزة شعبه الوفي، وبادله الشعب حبا ووفاء، وقدم حرياته وحياة أبنائه فداء لملكه الأبي.كانت بحق ثورة ملكية شعبية هدت أركان الوجود الاستعماري وحققت النصر، وفرضت العودة المظفرة لجلالة المغفور له محمد الخامس. وكان يوما مشهودا، أطلق فيه الوطن زغرودة التحرير، احتفالا بأفول عهد الحجر والاحتلال، وبزوغ فجر الحرية والاستقلال.إن أبلغ درس لهذه الملحمة العظيمة، هو أنها شكلت، كما قال جلالة الملك محمد السادس، مدرسة للوطنية المغربية الحقة، للدفاع عن الوحدة الوطنية والترابية والمذهبية، في إطار الالتحام المكين بين الشعب والعرش، الذي كان السد المنيع في وجه كل المؤامرات، والرافعة القوية لكل التحديات، والكفيل بتحقيق انتظارات المغاربة في تثبيت السيادة، والقضاء على الجهل والانغلاق والتخلف، وعلى المرض والإحباط والتعصب والتطرف، ووضع البلاد على قاطرة التأهيل الشامل، ومواجهة تحديات الألفية الثالثة.

هذا هو الجهاد الأكبر، الذي أعلنه بطل التحرير محمد الخامس، وتناول مشعله مبدع المسيرة الخضراء الحسن الثاني، ويواصل دربه اليوم صانع الثورة البيضاء محمد السادس، ثورة ملكية شعبية جديدة ومتجددة، لقيادة البلاد والعباد نحو مدارج التقدم، لتحقيق أوراش المشروع المجتمعي الديمقراطي التنموي. وهذا هو رهان مغرب محمد السادس، الذي أراده جلالته جسر عبور “لبناء مغرب موحد، ديمقراطي ومتضامن، منفتح ومتقدم. مغرب يعيش في انسجام وتفاعل مع عصره، باذلا كل ما في وسعه لتحقيق الازدهار لأبنائه، وفيا لجيرانه وشركائه، مساهما في توطيد الأمن والسلم، في محيطه الجهوي والدولي”.

ولتحقيق هذه الأهداف، فتح جلالته أوراشا وطنية كبرى، تقوم على سبعة محاور رئيسية، تتمثل في إيجاد حل نهائي لقضية الصحراء، وتحصين الانتقال الديمقراطي والإسراع به قدما إلى الأمام، وترسيخ مبادئ المواطنة الملتزمة، وإصلاح الحقلين الديني والثقافي، ووضع عقد اجتماعي جديد، والنهوض بالتنمية القروية وبالقطاع الفلاحي، وبناء اقتصاد عصري منتج ومتضامن وتنافسي، وتعزيز مكانة المغرب كقطب جهوي وفاعل دولي.

ويبقى الورش الأكبر، الذي يشكل خارطة طريق لتحقيق المشروع المجتمعي التنموي، هو رفع رهان حل المعضلة الاجتماعية، التي تشكل محور الثورة الجديدة، المتمثلة في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي أطلقها جلالة الملك في 18 ماي 2005، ويواصل فتح أوراشها وإطلاق مشاريعها التنموية، لمحاربة الفقر والأمية والهشاشة والإقصاء الاجتماعي.

إنها ثورة مصيرية، تتطلب تكاثف جهود المغاربة قاطبة، لخوض غمارها، من أجل ربح رهاناتها، والنجاح في مواجهة تحدياتها، لتبقى ثورة ملكية شعبية مستمرة ومتواصلة حتى النصر.

عفو ملكي لفائدة 346 شخصا

بمناسبة الذكرى 56 لثورة الملك والشعب، أصدر صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمره السامي بالعفو على 346 شخصا، منهم المعتقلون ومنهم الموجودون في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة.

وفي ما يلي نص البلاغ الذي أصدرته وزارة العدل بهذا الخصوص: “بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب المجيدة لهذه السنة 1430 هجرية 2009 ميلادية، تفضل مولانا الإمام صاحب الجلالة والمهابة الملك سيدي محمد السادس، أدام الله عزه ونصره، فأصدر حفظه الله أمره السامي المطاع بالعفو على مجموعة من الأشخاص، منهم المعتقلون ومنهم الموجودون في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة الشريفة، وعددهم 346 شخصا وهم كالآتي: ـ العفو مما تبقى من العقوبة الحبسية لفائدة سجين واحد ـ التخفيض من عقوبة الحبس أو السجن لفائدة 177 سجينا ـ العفو من العقوبة الحبسية لفائدة 51 شخصا ـ العفو من العقوبة الحبسية مع إبقاء الغرامة لفائدة 15 شخصا ـ العفو من عقوبتي الحبس والغرامة لفائدة 9 أشخاص ـ العفو من الغرامة لفائدة 93 شخصا.

أبقى الله سيدنا المنصور بالله ذخرا وملاذا لهذه الأمة، ومنبعا للرأفة والرحمة، وأعاد أمثال أمثال هذه الذكرى على جلالته بالنصر والتمكين، وأقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن وجميع أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع مجيب”. عن المغربية

2009-08-20 2009-08-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وجدة البوابة