فعاليات مهنية و جمعوية مهتمة بالشأن الغابوي تطالب بوقف نزيف المجال الغابوي بالأطلس المتوسط

20548 مشاهدة

محمد عـبــيــد – مندوب المنارة الإخبارية / وجدة البوابة..
تصاعدت في الآونة الأخيرة، عمليات سرقة خشب الأرز، خاصة مع حلول البرد والصقيع ، التي تتعرض لها الغابة، نظرا للظروف المناخية الصعبة التي تجتاح المنطقة باستغلال حاجة المواطنين في جبال الأطلس لحطب التدفئة تتزايد ، وهو ما يدفع عصابات تهريب خشب الأرز إلى الرفع من عدد محاولتها خلال هذه الفترة من السنة، مما دفع بعدد من المهتمين إلى دق ناقوس الخطر، داعين إلى تكثيف الجهود للحد من الاستنزاف، الذي يتعرض له شجر الأرز في المنطقة حيث تترصد مافيا الأخشاب، الخاضعة للسوق السوداء…ودعت فعاليات جمعوية في المنطقة إلى تنسيق الجهود بين كافة المتدخلين لوقف التدمير الممنهج، الذي يتعرض له شجر الأرز..

فعاليات مهنية و جمعوية مهتمة بالشأن الغابوي تطالب بوقف نزيف المجال الغابوي بالأطلس المتوسط
فعاليات مهنية و جمعوية مهتمة بالشأن الغابوي تطالب بوقف نزيف المجال الغابوي بالأطلس المتوسط

و يذكر أن عددا من الدراسات للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة كشفت عن تهديد أشجار الأرز بمنطقة الأطلس المتوسط بالاندثار لعدة أسباب منها الرعي المكثف والجائر،نظرا لما تعيشه الغابة بهذه المنطقة من عمليات النهب والسلب والاستنزاف والحرائق وما إلى ذلك من المسببات التي تساهم في عدم توازن المنظومة الغابوية وتؤثر على الغطاء الايكولوجي مما يفتح المجال على مصراعيه للطفيليات المدمرة والفطريات التي تلحق أضرار بليغة تتسبب في موت شجرة الأرز حيث أن ما يزيد عن 133 ألف هكتار من غابات الأرز مهددة بالانقراض والزوال موزعة بين منطقة الريف والأطلس المتوسط وشرق الأطلس الكبير..الأمر الذي يجعل من حمايتها أكبر تحد على اعتبار أن مافيات الغابة تمكنت من خلق لوبيات للضغط وهو ما جعل مشروع التقسيم الجديد يأخذ بعين الاعتبار الزيادة في مجالات استغلال الغابات سواء من طرف حق استغلال ذوي الحقوق أو السمسرات الخاصة ببيع الأخشاب..وإذا كانت الدراسة قد حذرت فقط من خطورة الوضع بإقليم إفران فإن الأمر يأخذ طابعا أكبر بمناطق أخرى من جهة مكناس تافيلالت فبإقليم خنيفرة يغطي المجال الغابوي أكثر من 40 بالمائة من المساحة الإجمالية، أي بنسبة 526000 هكتارا، ويأتي شجر الأرز من أهم تشكيلاتها (65150 هكتارا) وهي مهددة بالاستنزاف والنهب المنظمين، إضافة إلى الرعي الجائر والقطع غير المشروع والترامي على الملك الغابوي وضآلة الاستثمار في القطاع الغابوي، إضافة إلى الحرائق وأمراض الشجر والطفيليات، ثم الذبول الذي ارتفعت إشكاليه ما بين 15 إلى 30 بالمائة ببعض المساحات الغابوية.أما بخصوص الاهتمامات الحقيقية لمكونات المجتمع المدني المهتمة بالشأن البيئي والمحافظة عليه كما هو مسطر بقوانينها الأساسية فهي مدعوة الآن أكثر من أي وقت مضى لتتبع الأوضاع المزرية التي أصبح يعرفها القطاع الغابوي بالإقليم من استنزاف واستغلال لا مشروع ونهب وتجاهل فلم تسلم مختلف غابات الإقليم من عمليات سطو منظمة مقحمة و أثارت مصادرة مهتمة بالمجال الغابة إلى أن الإدارة أصبحت أكثر من أي وقت مضى مدعوة بكل حزم و مسؤولية إلى حماية هذه الموارد الطبيعية الهامة، وقد سبق في فترات متفرقة من ضبط شاحنات محملة بأشجار الأرز المغصوبة وتم ضبط العديد من محترفي اجتثاث الأشجار كما تم التستر وحفظ العديد من الملفات – بحسب المتحدثين إلى المساء – التي تم إقبارها وطمس معالمها بتنسيق بين الأطراف المستفيدة بل في بعض الأحيان يتم ضبط كمية لكن يصرح في المحاضر الرسمية بكمية اقل بكثير ..أمام هاته الوقائع ، تنتظر فعاليات حرفية و جمعوية مرتبطة بالمجال أن تزيد مجموعة من الجهات المعنية من تجاهل الوضع السيئ الذي يعيشه القطاع الغابوي بالإقليم و تترقب اتخاذ تدابير زجرية وتفعيل دور الجهات المسؤولة بالدرجة الأولى ومحاولة إشراك الساكنة والمجتمع المدني عن طريق خلق مشاريع مدرة للدخل..

فعاليات مهنية و جمعوية مهتمة بالشأن الغابوي تطالب بوقف نزيف المجال الغابوي بالأطلس المتوسط
فعاليات مهنية و جمعوية مهتمة بالشأن الغابوي تطالب بوقف نزيف المجال الغابوي بالأطلس المتوسط

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz