فاس تحتضن منتدى تحالف الحضارات

16977 مشاهدة

وجدة البوابة: انطلاق منتدى تحالف الحضارات بفاس: دورة “علال الفاسي” تبحث دور الدبلوماسية الدينية والثقافية

فاس5-12-2010 انطلقت مساء أمس السبت فعاليات الدورة الرابعة لمنتدى فاس حول تحالف الحضارات والتنوع الثقافي، التي تتناول دور الدبلوماسية الدينية والثقافية في خدمة الأمن والسلام العالميين.انطلاق منتدى تحالف الحضارات بفاس: دورة “علال الفاسي” تبحث دور الدبلوماسية الدينية والثقافية

فاس تحتضن منتدى تحالف الحضارات
فاس تحتضن منتدى تحالف الحضارات

وأبرزت المداخلات الافتتاحية للدورة التي تحمل اسم “علال الفاسي” أهمية ارساء سبل الحوار والتفاعل بين مختلف المرجعيات الدينية والثقافية على قاعدة الانتماء الى الأسرة الانسانية الواحدة والتصدي لنزوعات الهيمنة والسعي الى الغاء الآخر.وقال الوزير الأول السيد عباس الفاسي في كلمة بالمناسبة ان الانقسامات الثقافية أصبحت عامل انشغال للباحثين وصناع القرار وعنصر تهديد لاستقرار العلاقات الدولية في عصر انتعاش تيارات التعصب والعنصرية ومعاداة الآخر.واستعاد السيد الفاسي، في الكلمة التي تلاها السيد شيبة ماء العينين، الدور الذي اضطلع به الزعيم علال الفاسي، الذي تحتفي به الدورة المنظمة الى غاية 6 دجنبر الحالي، ليس فقط كعالم مجتهد بل كمفكر انساني ناضل من أجل بناء حوار جاد ومسؤول بين مختلف الفرقاء الدينيين والسياسيين.وسجل الوزير الأول أن علال الفاسي آمن بأن الحضارة الانسانية ازدهرت بفضل استنادها الى قيم الانفتاح على مختلف الثقافات والتوفيق بين العلم والدين وتكريس حرية التفكير ومناهضة التعصب والانغلاق.وأضاف في السياق ذاته أن الراحل حرص على ربط الصلة مع مفكرين وقادة من ديانات ومرجعيات عقدية مختلفة ودافع عن اسلام لا يسعى الى الغاء الآخر بل يوجه دعوة الى التوحيد واعلاء شأن العقل وابراز مظاهر التساكن والتلاقح بين الحضارات والمجتمعات.ومن جهتها، لاحظت السيدة لطيفة أخرباش، كاتبة الدولة في الشؤون الخارجية والتعاون، أن تعدد بؤر الشقاق والتصادم وممارسة العنف في تجلياته الفكرية والاقتصادية والاجتماعية دفع بالحوار الثقافي الى واجهة الأجندة الدبلوماسية الدولية التي باتت منشغلة بتفاقم التقاطبات الثقافية ونشاط جماعات الضغط الاديولوجية والقوى الظلامية التي تستبيح الدماء والعمران “بمنهجية تتفانى في تدمير الآفاق الانسانية الرحبة”.واستنكرت السيدة أخرباش تمادي بعض التيارات السياسية في تضليل الرأي العام واستخدام الأكاذيب لاخفاء الحقائق وتشويه الأوطان ونسج المغالطات والتلفيقات بعقلية استعمارية، فضلا عن انحرافات بعض الجهات الغربية و”رضوخها للتعميمات المكيفة بذوق صدام الحضارات مكونة بذلك صوتا مكررا لإعلام الكراهية”.واكدت كاتبة الدولة أن احترام التنوع الثقافي وتعدد الأديان شكل منذ أقدم العصور أحد أهم مكونات ثقافة وهوية المجتمع المغربي، حيث أصبح هذا الارث مكمن قوة المملكة ومصدر إلهام لالتزامها الراسخ ودفاعها الدائم عن الحوار بين الثقافات والحضارات والديانات.وأبرزت أن “دور امارة المؤمنين، الضمانة الفعلية لتحصين الأمن الروحي على امتداد التاريخ، في بلورة فكر إسلامي يدعو الى التشبث بروح الانفتاح والتسامح والتعايش، ساهم بشكل كبير في اشعاع الدبلوماسية الدينية للمملكة” كما أن مساهمة المغرب في نشر تعاليم الاسلام المرتكزة على الوسطية والاعتدال في افريقيا مكنته من التوفر على رصيد ديني واشعاع روحي متين لدى شعوب ودول المنطقة.واستعرضت دور المغرب في النهوض بالحوار بين الأديان على الصعيدين الاقليمي والدولي، حيث عمل على جعله مسار عمل وسلوك يتم في اطار استراتيجية وطنية حقيقية لتعزيز التنوع الثقافي والالتزام الدولي لمناهضة جميع أشكال التطرف ورفض الآخر.وحضر إرث الزعيم الراحل علال الفاسي بقوة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التي عرفت عرض شريط وثائقي استعاد الأدوار التي اضطلع بها الراحل في اطار الحركة الوطنية والاشعاع الدولي الذي وظفه في خدمة الحوار والتلاقح بين الحضارات.وركز رئيس المجلس البلدي لفاس السيد حميد شباط ورئيس مجلس الجهة السيد امحمد الدويري على راهنية الأفكار التي صاغها علال الفاسي على صعيد التأسيس لفكر الانفتاح والتسامح بتزامن مع الدفاع عن الحقوق المشروعة والوحدة الترابية للمملكة.ويعرف منتدى فاس لتحالف الحضارات والتنوع الثقافي مشاركة حوالي 60 شخصية من ميادين الفكر والسياسة والإعلام والاقتصاد.وتتوزع جلسات المنتدى، التي ستتوج بإعلان فاس، على إشكاليات “الدبلوماسية المشاركة في خدمة تحالف الحضارات والتنوع الثقافي” و”التحالف الدبلوماسي في خدمة السلم والأمن العالميين” و”دور عناصر الدبلوماسية الدينية والثقافية في التوجيه العالمي: الحصيلة والآفاق”.

وجدة البوابة/وكالة المغرب العربي للانباء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz