غرناطة يحل ضيفا على الريال الجريح وبرشلونة يستقبل إشبيلية في الليغا

الرياضة
وجدة البوابة4 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
غرناطة يحل ضيفا على الريال الجريح وبرشلونة يستقبل إشبيلية في الليغا
رابط مختصر
هسبورت

يصطدم متصدرا الدوري الإسباني ريال مدريد وغرناطة في الجولة الثامنة من البطولة حين يحل الفريق الأندلسي، مفاجأة الليغا هذا الموسم العائد فيه إلى الأضواء، ضيفا في ملعب “سانتياغو برنابيو” على نظيره الملكي الجريح بنزيف النقاط في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، بينما تختتم الجولة بلقاء بين برشلونة وإشبلية في “كامب نو”.

ويستقبل الريال متصدر البطولة بـ15 نقطة غرناطة الوصيف بفارق نقطة وثقته مهزوزة بعدما سقط في فخ التعادل أمام كلوب بروج المتواضع بنتيجة 2-2 في مباراة كان متأخرا فيها بثنائية، لكنه في الوقت ذاته مازال يشكل تهديدا على الضيوف كونه الفريق الوحيد الذي لم يتلق أي خسارة في الليغا حتى الآن كما أن شباكه لم تهتز في الجولات الثلاث الماضية.

أما غرناطة، فبعيدا عن أدائه المفاجئ هذا الموسم، يخوض اللقاء دون رهبة مواجهة الكبار بعد انتصاره على برشلونة بهدفين نظيفين في الجولة الخامسة.

ويتطلع غرناطة لوضع نهاية لـ45 عاما دون تحقيق الفوز على البرنابيو الذي يحل ضيفا عليه في غياب عدد من نجومه للإصابة وآخرهم الكاميروني يان إتيكي.

ويعاني الفرنسي زين الدين زيدان مدرب الملكي هو الآخر من قائمة مصابين طويلة أيضا كان ناتشو فرنانديز آخر المنضمين لها، إلا أن مارسيلو ولوكا مودريتش وحتى إيسكو ألاركون بدأوا يعودون للملاعب.

وبعدما غابا عن مواجهة بروج، قد يعود الويلزي غاريث بيل والكولومبي خاميس رودريغيز للتشكيلة الأساسية، كما أن زيدان عليه أن يقرر ما إذا كان سيبقي على الحارس البلجيكي تيبو كورتوا أساسيا رغم الانتقادات، إذا كانت حالته البدنية تسمح، أم أنه سيمنح فرصة لألفونس أريولا.

ويختتم الجولة برشلونة الأحد حين يستقبل إشبيلية ومعه نجمه وقائده الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي عاد للتشكيلة الأساسية في مباراة الفريق أمام إنتر ميلان في التشامبيونز ليغ التي فاز بها البرسا 2-1.

ورغم الأداء المتواضع الذي يقدمه برشلونة، فإنه بدأ في تحقيق نتائج طيبة سواء في دوري الأبطال أو الليغا حيث حقق فوزين متتاليين ليتجاوز بدايته المتعثرة للموسم ويصبح على بعد نقطتين فقط من الريال محتلا المركز الرابع بـ13 نقطة بفارق الأهداف أمام إشبيلية السادس الذي استعاد توازنه بعد فوزه في الجولة الماضية على ريال سوسييداد الذي يحتل المركز الخامس بفارق الأهداف خلف البرسا وامام الفريق الأندلسي.

ومع أن إشبيلية هو أفضل فريق في الموسم حتى الآن خارج أرضه، فإنه مجبور على تقديم أفضل أداء له خاصة على أرض لم يفز فيها بالليغا منذ 15 دجنبر 2002 عندما تغلب على البرسا بثلاثية بيضاء.

أما أتلتيكو الثالث بـ14 نقطة بفارق الأهداف خلف غرناطة، فبعد فوزه على لوكوموتيف موسكو بهدفين نظيفين في دوري الابطال، يحل الأحد ضيفا على بلد الوليد الذي تعادل في المباراتين اللتين أقيمتا على ملعبه “زوريا” هذا الموسم، ويحتل المركز العاشر بتسع نقاط.

ويصب في مصلحة أتلتيكو كونه فاز بآخر ثماني مباريات بين الفريقين، كما انه لم يخسر على ملعب “بلد الوليد” منذ 11 عاما.

ويستقبل ريال سوسييداد الأحد خيتافي على أمل استعادة الانتصارات بعد سقوطه أمام إشبيلية الجولة الماضية ليستمر في المنافسة على مقاعد القمة.

وتبدو المهمة سهلة امام سوسييداد إذ خسر خيتافي آخر مباراتين ل وهو يحتل المرتبة الـ16 بسبع نقاط.

وتنطلق الجولة الجمعة بمباراة ريال بيتيس مع إيبار، وتستكمل السبت بمواجهات ليغانيس مع ليفانتي، وفالنسيا مع ديبورتيفو الافيس، وأوساسونا مع فياريال.

وتقام الأحد مباريات ريال مايوركا مع إسبانيول، وسيلتا فيغو مع أثلتيك بلباو.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن