غباء ديبلوماسي جزائري يثيرالشفقة

ع. بلبشير25 مايو 2017آخر تحديث : منذ سنتين
غباء ديبلوماسي جزائري يثيرالشفقة
رابط مختصر

عقب الاعتداء الجسدي الذي تعرض له الديبلوماسي المغربي، محمد علي الخمليشي، من قبل المدير العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، خلال اجتماع للجنة تابعة للأمم المتحدة عقد في الكاريبي. وصرح مسؤول مغربي رفيع المستوى أن “لجنة 24 الخاصة، التابعة للأمم المتحدة حول إنهاء الاستعمار، كانت تعقد الخميس اجتماعا في جزيرة سانتا لوتشيا”.  سارع قصر المرادية  الى تفنيد حقائق واقعية حيث قال الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، عبد العزيز بن علي الشريف أن “المعلومات التي تناقلتها وسائل الإعلام  المغربية بشأن الاعتداء المزعوم الذي تعرض له عضو من الوفد المغربي من قبل  دبلوماسي جزائري، انها ” اتهامات  لا تعدو كونها مسرحية هزيلة بإخراج رديء  وإعادة لسيناريو تعودنا عليه”. بيان الناطق الرسمي جاء متناقضا جملة وتفصيلا مع ما اكده الناطق باسم الامم المتحدة فرحان حق  عندما صرح للصحافة وقال  بالحرف ” انه طبعا كنا حاضرين لضمان ان الاجتماعات تجري بطريقة سلمية ” مضيفا  أنه ” من المؤسف هذا الامر لم يحدث في هذه الحالة بالخصوص ” في اشارة الى الاعتداء الشنيع على الدبلوماسي المغربي .

هذا ولم يتخلف رد المغرب بحقائق ملموسة بتقرير طبي صادر عن مستشفى في سانت فنسنت وغرينادين ان دبلوماسيا مغربيا تعرض لإصابة بليغة في وجهه اثر اعتداء عضو في الوفد الجزائري المشارك في اجتماع للأمم المتحدة في الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي. وقال التقرير الصادر عن مستشفى ميلتون كاتو ميموريال في مدينة سانت لوشيا ان خمليش “حضر (الخميس) الى طوارئ المستشفى في حالة فقدان جزئي للوعي بعد تعرضه لإصابة بليغة في وجهه”، وأضاف التقرير ان خمليش كان “يعاني من آلام في الرأس والفم والصدر” اثر توجيه الدبلوماسي الجزائري سفيان ميموني ضربة لخمليش في وجهه.

غباء ديبلوماسي جزائري  يثير الشفقة فعوض ان تقدم  الجزائر الاعتذار للمغرب عقب هذا الاعتداء، اخترعت سيناريو لتغطية زلتها ، مفاده أن الوفد المغربي تحرش بديبلوماسية جزائرية،  كما  أن السلوك العنيف لقصر المرادية وصل الى حد استدعاء سفير المملكة المغربية لحسن عبد الخالق بوزارة الشؤون الخارجية حيث استقبل من طرف وزير الشؤون المغاربية و الاتحاد الافريقي و جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل حسب بيان للوزارة. وأكد نفس المصدر أن عبد القادر مساهل أبلغ سفير المغرب “احتجاج الجزائر الشديد” على “تحرش” أعضاء من الوفد المغربي بشابة ديبلوماسية من الوفد الجزائري خلال اجتماع لجنة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار المنعقد في سان فانسانتوالغرينادين. وجاء في بيان الناطق باسم خارجية أن بأن “الجزائر تنتظر اعتذارات من المغرب، وما يدعو الى الضحك  هو ما كشف عنه دبلوماسي جزائري رفيع المستوى  بأن السلطات في جزر الكارابي وفرت أعوان شرطة لحماية الدبلوماسية الجزائرية التي تحرش بها الوفد المغربي واعتدى عليها –  حسب زعمه – .

وحسب المتتبعين فانهذا السلوك المشين الذي اقدمت عليه الجزائر  باختلاق الأكاذيب والافتراءات ضد المغرب يعبر عن انعدام خلقىوحضاري  لقصر المرادية ،  ويجسد ممارسات ديبلوماسية دنيئة ، كما ان تصرفات حكام الجزائر اتجاه المغرب تجاوزت مشكلة الصحراء المغربية ومعاكسة الوحدة الترابية للمغرب ، فقادة الجزائر اصبحوا يعبرون بشكل صريح عن امتعاضهم عن التقدير والاحترام الذي اصبح يحظى به المغرب في المنتظم الدولي ، لا سيما اختيار المغرب لعقد العديد من اللقاءات والاجتماعات الدولية المهمة ، وهو ما لا تريده الجزائر اطلاقا ، بل لا تريد ابدا ان تكون للمغرب كل هذه المكانة ، وما يزيد في حقد الجزائر للمملكة المغربية هو التطور الاقتصادي والاجتماعي والديموقراطي الذي يشهده المغرب ، رغم انه ليس بلدا بتروليا ، في الوقت الذي تعيش فيه الجزائر العديد من الأزمات الاجتماعية والاقتصادية .

محمد علي مبارك

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.